العقد النفسية



يحاول الانسان قدر إمكانه استعمال دفاعات نفسية لا واعية لكبت تأزمه النفسي. كثيراً ما يدرك الانسان يدرك هذه الازمات و العقد و لكن يتمسك بها كما يتسمك الفل بلعبته المفضلة. و لكن بدلاً من التخلص من لعبته المفضلة ترى الكثير يلجأ الى استعمال دفاعات لا واعية للتخلص من التنافر الناتج عن ضرورة الانتقال الى موقع جديد في الحياة او عدمه٬ و النتيجة هي:

١ الحصول على هوية طبنفسانية.

٢ توجيه اللوم صوب الاخرين من خلال عملية الاسقاط.

٣ إزاحة التأزم النفسي نحو العمل و الفعاليات الاجتماعية الأخرى. 

حين تدرك عقدتك احرص اولاً على عدم تأثيرها عليك و ثانياً تخلص منها.