التنظيم العاطفي


التنظيم العاطفيEmotional Regulation 

التنظيم العاطفي و اختلال التنظيم العاطفيEmotional Dysregulationمصطلحات تثير الفضول و كذلك الارتباك. التنظيم العاطفي تحديدا هو الاستراتيجيات الى يستعملها الانسان لتنظيم مشاعره و كذلك مشاعر الاخرين. في نفس الوقت ربما استعمال مصطلح التنظيم الانفعالي هو اكثر دقة من التنظيم العاطفي في الممارسة المهنية في الطب النفساني. العاطفة عموماً هي حالة وجدانية محددة ووقتية و مميزة يتم تعريفها من قبل الانسان نفسه و بوضوح مثل الغضب و الحزن و السرور . حين يواجه الانسان ازمة تؤثر على مشاعره بصورة سلبية٬ يلجأ الى استعمال استراتيجيات معينة لمحاولة تنظيم هذه المشاعر السلبية. فشل الانسان في استعمال استراتيجيات ناجحة للتنظيم هو ما يعني اختلال التنظيم العاطفي او الانفعاليEmotional Dysregulation . 

الاستراتيجيات الصحية الإيجابية يمكن تصنيفها الى خمسة مجموعات:١ يحاول الانسان اختيار الموقف الذي يتجنب فيه ازمة تؤدي الى انفعال سلبي.٢ يحاول الانسان تعديل الموقف و بالتالي يتجنب رد انفعالي عاطفي سلبي.٣ صرف الانتباه الى موقف اخر و عدم التركيز على ما يحدث.٤ تغيير الأفكار التي تصاحب الموقف و هذا ما نسميه تغيير معرفي.٥ تعديل الاستجابة الى الموقف من سلبية الى إيجابية.هذه الاستراتيجيات يستعملها الانسان يومياً و تتداخل الوحدة منها مع الأخرى. 

على عكس ما يتصوره الكثير فان صفة التنظيم العاطفي هي صفة فطرية الى حد كبير تتوازى مع ما نسميه طبع Temperament الطفل و يتم صقلها في العامين الأولين من الحياة و تتأثر نسبياً بالتربية العائلية٬ نماذج التنظيم العاطفي من قبل الابوين٬ و المناخ العاطفي في البيت عموماً . طبع الطفل يعتمد بدوره على عاملين و هما بعد رد الفعل التفاعلي و التنظيم الذاتي. يمكن ملاحظة هذه الطباع المختلفة في الاطفال منذ عمر مبكر. صفة عدم التنظيم العاطفي تدخل في صميم الكثير من الاضطرابات النفسية و علاجها و تفسر تأثير الصدمات على انسان دون اخر٬ شعوره بالإكتئاب٬ اضطراب الشخصية الحدية٬ و إيذاء الذات. تنبيه الأنسان الى اختلال تنظيمه العاطفي يساعده على ادراك مصدر ازماته و فشله في رحلة الشفاء و عدم الاكتفاء بأسقاط اللوم على ظروف الحياة و العلاج النفساني او الطبي.