الوزن و الصيام


24 Apr


الوزن

ينتظر البعض حلول الشهر الكريم والمبادرة بالصيام استعداد للتخلص من الوزن الفائض. ولكن ما هي نتائج الدراسات العلمية حول الوزن في رمضان؟

 إذا كان عدد الوجبات اثناء وقت الإفطار مطابقاً لعدد الوجبات الاعتيادية فيمكن القول بان الصيام لا يؤدي الى انخفاض استهلاك الطاقة او فقدان كتلة الجسم او كتلة الدهون في الجسد. اما إذا كان عدد الوجبات بعد الإفطار اقل من عدد الوجبات الاعتيادية فان ذلك غالباً ما يؤدي الى انخفاض استهلاك الطاقة وفقدان كتلة الجسم ودهون الجسد. ما هو الملاحظ  كذلك من الدراسات العلمية هو ان انخفاض عدد الوجبات الرئيسة الى ٢ فقط مع السماح للمتطوع الى الدراسة بأكل ما يحب او يشاء بدون القيود فالنتيجة هي نفسها.

عدد الوجبات بعد الإفطار تختلف من مجتمع الى اخر٫ فهناك من  يتمسك ثلاثة وجبات من الإفطار الى الإمساك وهناك من يتمسك فقط بوجبتين.

 

استهلاك الطاقة خلال الشهر الكريم

القاعدة العامة هي ان معدل الاستقلاب Metabolic Rate ينخفض مع الصيام فلذلك احتمال فقدان الوزن ضعيف .هناك عدة دراسات تشير الي ان ارتفاع استهلاك البروتينات والكربوهيدرات والدهون خلال شهر الصيام مقارنة بالأشهر الأخرى. ولكن هناك دراسات عدة اثبتت انخفاض كتلة الجسد والوزن واستهلاك الطاقة خلال الصيام.

كمية الوزن او كتلة الجسد التي يمكن ان تفقدها مع الصيام طفيفة وإحصائيا لا قيمة لها. يعود السبب في ذلك بان ما تفقده من وزن مصدره:

١ مياه مخازن الجليكوجين.

٢ تقلص حجم المساحة الخارج الخلوية بسبب انخفاض الصوديوم.

٣ درجة معتدلة من الجفاف.

٤ فقدان طفيف للأنسجة العضلية والعظمية.

رمضان هو شهر عبادة ولا يصلح للريجيم لأسباب عدة.٬ فلذلك  فيجب المحافظة على نظام غذائي صحي اثناء الصيام وبعده.

رغم ذلك من الافضل الالتزام بوجبتين بدلاً من ثلاثة لاحتمال ارتفاع الوزن مع ثلاثة وجبات.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.