فيتامين D




فيتامين D

و فيروس كورونا


تناقلت وسائط الاعلام نتائج بحث جديد عن فيتامين D استنتج بان لهذا الفيتامين الذي يتم افضل انتاج له من خلال خلايا الجلد المعرضة للشمس٬ دوراً وقائياً ضد فيروس كورونا.

هذه النتائج الأولية لم يتم تدقيقها بعد  و صدرت من مؤسسة Queen Elizabeth Hospital Foundation Trust في شرق إنكلترا و قارنت عدد الوفيات في عشرين دولة أوربية بمعدل مستويات الفيتامين المعروفة في السكان. الدراسة تستحق بالتأكيد بعض الاهتمام لحل لغز  فيروس كورونا ، وتذكرنا ايضاً  بأن الصحة والمرض يمكن أن يكونا مسألة معقدة تنطوي على مجموعة متنوعة من عوامل نمط الحياة. ولكن من المهم أيضًا تفسير مثل هذه النتائج بانها مجرد جزء بسيط من محادثة علمية أكبر ، مما يعني أنه سيكون من السابق لأوانه تقديم أي توصيات قطعية قبل الحصول على المزيد من الأدلة.

أظهر اختبار إحصائي بسيط أن هناك ارتباطًا مقنعًا للغاية بين الأرقام و خلاصته هو ان المجموعات السكانية التي ينتشر فيها مستوى منخفض لفيتامين D هي المجموعات التي تتميز بارتفاع عدد الضحايا.

مثل هذه البحوث لا تخلو من مشاكلها ، ولا تفعل أكثر من اقتراح وجود نوع من العلاقة لا غير. الأشخاص الذين يميلون إلى وجود مستويات أعلى من فيتامين D في أجسامهم قد يفعلون شيئًا آخر يساعد على الحد من التدمير الناجم عن الفيروس  على سبيل المثال.

لكن النتائج ليست مفاجئة أيضًا ، حيث تتماشى مع الدراسات السابقة التي تشير أيضًا إلى أن مستويات فيتامين تتناسب عكسيا مع انتشار التهابات الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا والسل ، وكذلك الربو في مرحلة الطفولة.

فيتامين D هو مركب قابل للذوبان في الدهون يمكننا الحصول عليه  من الطعام، أو ينتج في الجلد عندما يتفاعل شكل من أشكال الكوليسترول مع الأشعة فوق البنفسجية.المعروف هو دوره في الحفاظ على مستويات الكالسيوم في العظام و لكن الباحثون بتدريج وظائف الفيتامين في جهاز المناعة أيضًا ، مشيرين إلى علاقته بظروف المناعة الذاتية واكتشاف مستقبلات للمادة الكيميائية على مختلف الخلايا المناعية.

وفي الوقت نفسه ، على الرغم من أن النتائج قد تكون غير مثيرة للجدل ، فإن دراسة واحدة لم يتم تدقيقها لا ينبغي أن تكون أساسًا للنصيحة الطبية .قد تبدو النتائج إيجابية ، ولكن لا توجد طريقة لتحويل مجموعة من الإحصائيات إلى توصيات دقيقة يمكن تخصيصها لتلبية الاحتياجات الفردية.

في خضم جائحة يمكن أن تحصد آلاف الأرواح حول العالم كل أسبوع ، يشعر الجميع بالحاجة الى توصيات مهما كانت و  قرص واحد يوميا بجرعة 400 U فقط لا اكثر لا بأس به.