عدوى كورونا في مصحة نفسية


فيروس كورونا على ارض الواقع

الفيروس المعدي الأول


سلوك هذا الفيروس يختلف عن الفيروسات الأخرى. هناك مجموعة من الناس لا خبرة لهم بالطب يصنفونه بانه مجرد فيروس زكام٬ و هذا الرأي ان تميز بشيء فهو تفاهته. ما نعلمه الان ان سلوكيات هذا الفيروس تثير الفضول فهو يصيب الرجال اكثر من النساء٬ و يقتحم الجهاز التنفسي لغير المدخن اكثر المدخن٬ و يعيث عبثاً احياناً بمن يعاني من البدانة٬ السكري٫ امراض مزمنة٬ الكبير السن٬ و احياناً بمن هو في كامل عافيته و في عز شبابه. لكن هناك ميزة لهذا الفيروس تختلف عن بقية الفيروسات و هي سرعة انتقاله من انسان الى اخر. بعبارة الفيروس يتميز بانه معدي جداً. لتوضيح هذا المفهوم فان المخطط ادناه يكشف عن تجربة من واقع الممارسة الطبية في ردهة للأمراض العقلية.

يمكن حصر جميع المرضى و العاملين الذين كان اتصال معهم في وقت محدد كما يلي:

مجموعة المرضى عددهم ٢٢ مريضاً

مجموعة العاملين ١٢ عاملاً




اتصل الممرض في الرسم أعلاه بالإدارة يعلمهم بانه يعاني من اعراض فيروس كورونا. قبل يوم كان يوزع العقاقير على المرضى ترافقه ممرضة. تم تشخيصه بالفيروس و بعد أربعة أيام من وجوده في الردهة ظهرت اعراض شديدة في مرافقته و اثنين من المرضى. في نفس الوقت تم فحص جميع المرضى و ظهر التشخيص في خمسة منهم(٢ اعراض شديد و ثلاثة اعراض طفيفة). بعد أربعة أيام أخرى انتشرت العدوى من مريض واحد الى خمسة عاملين كان لهم اتصال به(٢ إصابة شديدة و ٣ اصابة طفيفة ). من اليوم الاول تم فرض إجراءات صحية مشددة لاحتواء الوباء.

ما هو المعروف الان بان انتقال الفيروس يبدأ قبل ١٥ ساعة من ظهور الاعراض و مدة الحضانة خلال هذا الوباء الصغير هي أربعة أيام.

لا يمكن الاستهانة بسرعة و سهولة انتقال هذا الفيروس من انسان الى اخر و لا بد من اتباع تعليمات الصحة العامة.