التطعيم و الجرعة الثالثة


ألغاز كوفيد و فائدة الجرعة الثالثة من اللقاح ما هو في غاية الوضوح للجميع بان المظاهر السريرية للإصابة بفيروس كورونا(كوفيد ١٩) متنوعة للغاية و تمتد من عدوى بدون اعراض بتاتاً الى فشل الجهاز التنفسي و جميع أعضاء الجسم. كان الاعتقاد السائد مع بداية الجائحة(و الى اليوم) هو هذا الفيروس يداهم البشر الذين لا يحملون أي مناعة ضده٬ و جهاز المناعة لا علم له به. لكن هذا الرزي بدأ يتغير حيث تم اكتشاف تشابه كبير مع فيروس كورونا المعروف بكوفيد ١٩ و فيروسات كورونا المستوطنة التي تسبب الزكام موسميا و المعروفة ب HCoVs. المناعة الجزئية التي يحصل عليها الانسان من الإصابة بفيروسات كورونا المستوطنة حديثاً تؤدي الى اصابة طفيفة بكوفيد ١٩ و احياناً عدم وجود اعراض. الذي يحدث بان البعض يحمل خلايا مناعة تائية تدعى ب CD4 +T موجودة في ٢٠٪ من البشر الغير مصابين بكوفيد. هذه الخلايا توجد في ما لا يقل عن ٥٠٪ من المصابين بكوفيد في مرحلة النقاهة٬ و يرتفع الرقم الى ٩٧٪ من الذين تم تطعيمهم بلقاح Pfizer-BioNTech COVID-19. هذه الخلايا التائية المتفاعلة ضد فيروس كورونا تنخفض مع تقدم العمر و كذلك في المصابين باضطرابات توثر على جهاز المناعة. اذا لم تستلم اللقاح فعليك به.و ان استلمت جرعتين فعليك بالجرعة الثالثة بعد ستة اشهر من الثانية.