البحث عن علاج




السباق العالمي

 لعلاج فيروس كورونا


كان العالم ينتظر أولمبياد طوكيو هذا الصيف وقبله نهائيات كاس الأمم الأوروبية٫ وغير ذلك من السباقات العالمية. كل ذلك توقف٫ وبدلا من ذلك هناك سباق علمي ينتظر الناس نتائجه بفارغ الصبر. يوم أمس اندلعت بريطانيا بالتصفيق الحار مساءً لتحية المجهادين في القطاع الصحي وقبلها صفق الجميع في إيطاليا لأبطالها في الصحة ايضاً. لاعب الرياضة الان هديته بالملايين٫ وهدية العامل الصحي المجاهد هو التضحية بحياته في سبيل الاخرين. ربما هذا العام سيرفع من وعي البشرية ويثبط طمعها وتعجرفها.


السباق الصحي لإنقاذ حياة المصابين متنوع الأصناف. هناك السباق للعثور على أسرة لعلاج المرضى وتحويل القاعات الضخمة للمهرجانات الى مستشفيات٫ وهذا بالفعل ما يحدث في بريطانيا في لندن وبرمنغهام ومانشستر. هناك ايضاً السباق لفحص المرضى في المجتمع واكتشاف من يملك المناعة. هناك سباق البحث عن أجهزة التنفس الاصطناعي. ولكن السباق الذي يثير فضول الجميع هو البحث عن علاج ولقاح ضد هذا الفيروس الذي نسميه جزيئة فريون فهو حتى لا يحتوي على نواة خلية. العثور على عقار وبسرعة لا ينقذ حياة المرضى فقط وإنما يخفف الضغط على المؤسسة الصحية. هناك أكثر من آلية عمل للعثور على علاج وهذا ما يمكن ان نستوعبه مع دراسة خطة هذا الفريون حين يقتحم الخلية.



المرحلة الأولى: الاندماج Fusion  

في هذه المرحلة يندمج العقار بسطح الخلايا عن طريق مستقبلات يلتصق بها ونسميها AC2 وهي بالذات مستقبلات هرمون يتحكم بضغط الدم. حين يلتصق الفيروس بهذه المستقبلات يخضع لخدمته انزيم TMPRSS2. ما يفكر به العلماء هو استعمال بلازما من المتعافين والتي تحتوي على مضاد وحيد النسيلة. هذه المضادات الطبيعية تقضي على الفيروس منذ البداية. هناك عقار تجريبي هو Camstat Mesylate الذي يمنع الانزيم المخدوع الفيروس من الانصياع له. لا تزال هذه الآليات في مراحلها الأولى.


٢ مرحلة الالتقام الخلوي

في هذه المرحلة يدخل الفيروس داخل الخلية٫ والعقار الذي اثار اهتمام العلماء هو مضاد الملاريا هيدروكسيد كلوروكوين. ما زاد في شهرة العقار هو حديث الرئيس الأمريكي عنه ودراسات من الصين وإيطاليا. رغم ذلك يجب توخي الحذر من استعماله وخاصة في الذي يعاني من امراض القلب. استعمال جرع أكثر من ٢٠٠ مغم مرتين في اليوم قد تؤدي الى اعراض جانبية جسيمة. هناك من اخذه الحماس في استعمال جرع عالية لم تساعد المريض. الدراسات السريرية الكبيرة بدأت الان ولا يجوز استعماله بدون الانتباه الى التعليمات الطبية الوطنية. يجب الانتباه كذلك الى ان استعماله كمضاد للفيروسات في امراض أخرى لم يكن ناجحاً.  


٣ مرحلة تحلل البروتين

 يستغل الفيريون مصانع الخلية خارج النواة ويبدأ بترجمة بروتينات عن طريق ريبوزوم وتصنيع ببيتيدات وتحللها قبل بداية تصنيع نفسه عن طريق الاستنساخ والتكرار. يستهدف العلاج قطع طريق الفيروس بمنع التحلل عن طريق استعمال علاج Lopinavir-ritonavir. هذا العلاج يتم استعماله في الايدز ونتائجه مخيبة للآمال ويمكن القول تم إسدال الستار عليه في علاج فيروس كورونا.


 ٤مرحلة الاستنساخ والتكاثر

في هذه المرحلة يبدأ الفريون باستنساخ نفسه وتكاثره قبل ان تبدأ مرحلة التعبئة والتغليف واطلاقه خارج الخلية لاستعمار خلابا أخرى. حين قررت الأمم المتحدة اجراء دراسات سريرية مستعجلة كان املها عقار Redeliver الذي يثبط ويمنع عملية الاستنساخ والتكاثر. هناك العديد من الدراسات التي ينتظر الجميع نتائجها خلال اقل من ثلاثة أسابيع.


هناك عدة تحديات تواجه الدراسات التي يتم تنسيقها دولياً وأحدها هو متى يتم استعمال العقار. الامل الموجود الان هو في عقار هيدروكسيد كلوروكوين وعقار Remdesivir.


العلاج الحالي داخل المستشفى

الغالبية العظمى من المصابين بفيروس كورونا يتم علاجهم في البيت ويجب ان يعزلوا أنفسهم من بقية العائلة٫ وعلى بقية أفراد المنزل عزل أنفسهم من المجتمع لمدة أسبوعين على الأقل استناداً الى التوجيهات الصحية. للمزيد من التفاصيل حول هذا الموضع اضغط على الواصل. لا يتم عمل فحص مختبري لمن يشكوا من اعراض فيروس كورونا في البيت ويتم التشخيص طبياً. 

المجموعات التي يتم علاجها في المستشفى هي:

١ مجموعة المرض الخطير (ضيق التنفس٬ نقص الاكسجة٬ علامات إصابة ٥٠٪ من الرئة في الفحص الإشعاعي خلال ٢٤-٤٨ ساعة).

٢ مجموعة المرض الحرج (علامات صدمة Shock٬ الفشل التنفسي٬ أختلال وظيفي متعدد Muti-organ Failure).


العناية الطبية تتطلب أولاً ضمان عدم انتشار العدوى في المستشفى وبالذات للعاملين المشرفين على علاج المرضى. يتم عزل المرضى في ردهة خاصة بهم. يمكن القول بان غالبية المرضى بحاجة الى دعم بالأكسجين. رغم ذلك يجب الاشارة الى ان سلامة الأكسجين العالي التدفق او بتهوية الضغط الإيجابي High -Flow Oxygen and Non-Invasive Positive Pressure Ventilation في نشر العدوى غير واضحة ويجب اعتبارها إجراءات توليد هباء جوى Aerosol- Generating Procedures التي تتطلب عمليات عزل خاصة.


متى ما ظهرت علامات الضائقة التنفسية الحادة فهناك حاجة الى التنبيب مع التهوية الميكانيكية Intubation with Mechanical Ventilation.


هناك بعض المرضى من هم بحاجة الى أكسجة غشائية خارج الجسمECMO (Extracorporeal Membrane Oxygenation) مع وجود نقص اكسجة مقاومة للعلاج.


لا تنصح منظمة الصحة العالمية استعمال الكورتيزون ومشتقاته Corticosteroids في جميع مراحل العلاج بسبب تأثيراته السلبية في علاج الانفلونزا ومتلازمة فيروس كورونا الشرق الأوسط التنفسية MERS-CoV.


التوجيهات الصحية من الصين توصي باستعمال عقار Tocilizumab في مرحلة المرض الخطير مع ارتفاع مستويات IL-6.


الخلاصة

١ متى ما تم تشخيص فيروس كورونا COVID-19 يجب تثبيت متلازمة المرض واتخاذ القرار حول العلاج في البيت او المستشفى.

٢ تعالج المتلازمة حست التعليمات الصحية.

٣استعمال بارسيتمول لتخفيض الحرارة.

٤ تستعمل هيدروكسيد كلوروكوين لغالبية المرضى.

٥ تجنب الكورتيزون ومشتقاته وكذلك مضادات الالتهاب اللاستيرويديةNSAID.