الايقاع اليومي




النظم اليوماوي

Circadian Rhythm


والحجر المنزلي


الانسان القديم كان يعمل اثناء النهار ويرقد الى النوم بعد غيابها. هناك اشبه بساعة رئيسية Master Clock في الدماغ تتكون من مجموعة خلايا تنظم نشاط الانسان اليومي وتستجيب الى دورة الضياء والظلام التي مدتها ٢٤ ساعة.


النظم اليوماوي ينظم العديد من العمليات الهرمونية وأهمها ميلاتونين Melatonin الذي يساعدنا على النوم و كورتيزول Cortisol الذي يرفع من نشاطنا. مع غياب الشمس يرتفع الأول وينخفض الثاني ومع هبوط الأول يصحى الانسان من نومه ويبدأ الثاني بتنشيط الجسد والتهيؤ للعمل.  ينخفض ميلاتونين الى أدنى مستوى الساعة التاسعة والنصف صباحا والانسان أكثر نشاطاً بعد هذا الوقت .هذا هو النموذج المبسط للساعة الرئيسية في الدماغ والتي يستجيب اليها ساعات ثانوية في كل خلية من خلايا الجسم.


الحياة هذه الأيام غير ذلك. هناك ضوء غير طبيعي في كل مكتب وبيت يهاجم الانسان من كل اتجاه ويؤدي الى عدم تنظيم الساعات الثانوية في كل الخلايا منها القلب٬ الأمعاء٬ العضلات٫ وغير ذلك. على سبيل المثال:

امراض الامعاء الوظيفية مثل القولون العصبي Irritable Bowel Syndrome (IBS) كثير الانتشار هذه الأيام ويقدر البعض بان ٤٠٪ من السكان يعانون منه بين فترة وأخرى. ما يتصوره الكثير بان عدم التنظيم اليوماوي Circadian Dysregulation يوثر على مستوطنات البكتريا في الأمعاء المعروفة ب مايكروبايوم Microbiome وبالتالي تظهر اعراض القولون العصبي.


القلب:  حين ينام الانسان تنخفض سرعة دقات القلب وضغط الدم والعكس مع الاستيقاظ. هذه عملية طبيعية يجب مساندتها بنوم طبيعي وغير متقطع. عدم التنظيم اليوماوي لا يساعد من يعاني من ارتفاع ضغط الدم وامراض القلب.

الجلد يحتاج الى استقرار النظم اليوماوي ليجدد خلاياه ويساعد على التئام الجروح. عملية الالتئام أسرع اثناء النهار بسبب فعالية خلايا ارومة ليفية Fibroblast.


الفعالية الايضية Metabolism أكثر نشاطاً مع التعرض لأشعة الشمس والضوء الطبيعي بسبب تأثير الضوء على الخلايا التي تتحكم بالشهية والفعالية الايضية.


مع الحجر الصحي لا بد من مراقبة النظم اليوماوي كما هو موضح ادناه و تعليمات بسيطة.