سلوك مرض غير طبيعي Abnormal Illness Behaviour


03 Aug

Abnormal Illness Behaviour AIB

هناك مفاهيم عدة في الطب النفساني لا يتحدث عنها الكثير و لكن لا بد لكل من يعمل في الصحة العقلية استيعابها بوضوح عند التعامل مع مراجعه. تصدر مفهوم الهستيريا مصطلحات الصحة العقلية لفترة طويلة حتى شاع استعماله في كل مكان و فقد قيمته. في نفس الوقت ولدت حركة تطبيب و دراسة الدوائر المخية العصبية لتفسير سلوك الانسان٬ و سحبت هذه الدراسات العديد من المفاهيم صوب ما نسميه اضطرابات وظيفية عصبية. تم صياغة العديد من المفاهيم التقليدية في إطار جديد ومنحها دليل رقمي في المجلدات التشخيصية الجديدة. و لكن هناك مفهوم ولد في نهاية الستينيات من القرن الماضي يجمع يوضح العلاقة بين سلوك الانسان و الخدمات الطبية و الصحية العقلية لا يزال ساري المفعول و لكن نادراً ما يُشار اليه في الكلام و هو سلوك مرض غير طبيعي و الذي يعرف كذلك ب Dysnosgnosia. هذا المفهوم لا يخص الصحة العقلية فقط و لكن جميع الاختصاصات الطبية.

المفهوم بحد ذاته يعني موجود نمط غير قادر على التكيف لإدراك٬ تقييم٬ تجربة٬ و الاستجابة للحالة الصحية رغم تقديم الطبيب تقييما واضحاً للتشخيص و العلاج(ان وجد). هذا التعريف مبسط كما هو ولا يشمل فقط الاعراض الجسدية و انما يمتد الى جميع الاختصاصات الطبية و الجراحية.

تحت طيف سلوك مرض غير طبيعي و في الطب النفساني يمتد المفهوم من اضطراب مصطنع يتميز باختلاق اعراض عمداً من اجل الحصول على رعاية طبية او اجتماعية. الاضطراب المصطنع يتميز بحقيقة واحدة و هو ان المريض قلما يبالي بسبب الاعراض و لا يطلب سوى عمل الفحص بعد الاخر. في القطب الاخر من الطيف هناك المراق و فيه يبحث الانسان عن سبب لأعراض يشعر بها و لا يرضيه أي تفسير مهما كان و لا نتيجة فحص شعاعي او غيره. يتم وضع المراق حاليا في طيف الوسواس القهري و أحيانا يتحول تدريجيا او يولد مباشرة كاضطراب وهامي.

و لكن ما بين القطبين هناك مجموعة عدة لاضطرابات عقلية يتم حصرها ضمن المفهوم و احيانا لا يوجد تفسير افضل لها مثل تفسير سلوك مرض غير طبيعي. هناك اضطرابات التحول حيث يشكوا المراجع من اعراض لا يتم تفسيرها الا بمشاكل نفسية يتم التعبير عنها في طار جسدي وظيفي. اعراض كرب تالي للصدمة أصبحت كثيرة الانتشار و من الصعب احيانا تعريف الصدمة التي لا يقوى على تحملها الانسان. اعراض كرب تالي للصدمة كثيراً ما تتزامن مع الحصول على تعويض مادي بسبب حوادث السير او العمل.

اعراض التفارق كثيرة الانتشار و يمر بها ما يقارب اكثر من ثلثي البشر٬ و لكن مفهوم تبدد الواقع و تبدد الشخصية تجارب شخصية لا يستوعبها بسهولة الاخرين و في نفس الوقت لا تستجيب الى علاج بقدر استجابتها لظروف بيئية. الاعراض التفارقية كذلك كثيرة الملاحظة في الشخصية الحدية٬ و لكن السلوك الانتحاري و إيذاء النفس احياناً لا يعكس الا سلوك مرض غير طبيعي و تحدياً للمعالج النفسي. يمكن استيعاب مفهوم سلوك مرض غير طبيعي في اضطرابات القلق و الرهاب بالإضافة الى متلازمة التعب و الألم المزمن و الادمان.

تطبيب الكثير من هذه الاضطرابات في الممارسة المهنية و ووصف العقاقير يثبت السلوك المرضي و احياناً يؤدي الى تفاقمه و تبدأ رحلة علاج تتضمن تغيير و إضافة العقار بعد الاخر.




تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.