و دارت الايام


27 Oct

و دارت الأيام و مرت الأيام

و جوائز نوبل للسلام

في مثل هذا اليوم تم منح أنور السادات ومناحيم بيغن جائزة نوبل للسلام تقديراً لجهودهم في إحلال السلام في العالم العربي. وتمر والايام وتدور وهناك كل شيء في العالم العربي الى اليوم الا السلام.

هناك التدهور الفكري والفني والعلمي والسياسي والاقتصادي. هناك بلاد استباحتها دول المنطقة الأخرى مثل ليبيا وسوريا واليمن والعراق. هناك بلد مفلس قانونياً وهو لبنان.

وهناك ايضاً السباق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. كان الرهان الرسمي قبل أسابيع من سيتبع الامارات العربية المتحدة٬ وكانت عمان تتصدر القائمة وسبقتها البحرين والسودان والجميع في انتظار تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل.

بدلا من السلام هناك الدعوة في العالم العربي والاسلامي بمقاطعة البضاعة الفرنسية استنكاراً لتلفظ رئيسها بكلمة اسلاموي Islamist بعد ذبح معلم فرنسي من قبل معتوه شيشاني. ولكن الاوغاد لم يفكروا يوماً بمقاطعة الصين لتجريدها علنياً لحقوق الانسان لأقلية ايغور المسلمة ذات الأصول التركية.

 قال سبحانه:


وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً ۚ صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ


الايمان الحق ان تفقه ما هي دعوة دينك و رسالته و دون ذلك لا يوجد ايمان٬ و هذا هو الكفر بعينه.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.