هجوم كوفيد الخريفي


28 Oct


أسبوع حيرة العالم مع فيروس كورونا


ليس من المبالغة القول بان الأسبوع الأخير للشهر العاشر هو أسبوع العجز و الحيرة في التعامل مع كوفيد -19 .


بدأ الأسبوع بنشر بحث من جامعة لندن يقول بان لا توجد مناعة دائمة ضد الفيروس٬ و تتلاشى هذه المناعة تدريجياً بعد الإصابة به. فجأة توقف الحديث عن الوصول الى حل يضمن مناعة القطيع ضد الفيروس سواء كان ذلك بلقاح ام لا. ما يمكن قوله بان فيروس كورونا هو الزكام الجديد الذي قد يصيب أي انسان اكثر من مرة في العام سوى ان ضراوة الفيروس الجديد لا يقوى البعض على مقاومتها.و اعلنت دراسة علمية من الهند بان استعمال بلازما من مصابين تحتوي على اجسام مضادة لا فائدة منها.


بعد ذلك جاء الخبر من السويد التي كانت مثال استعمال سياسة مناعة القطيع حيث صرح مسؤول التعامل مع الوباء بان السماح للفيروس التنقل بين الناس استراتيجية لا فائدة منها.


توجهت ايرلندا نحو اغلاق تام للخدمات و لا تأثير على عدد الاصابات. الإصابات ترتفع مجدداً في إيطاليا و اسبانيا و جميع دول اروبا. تجنبت فرنسا الاغلاق التام للخدمات و استسلمت اليوم.


و حتى المانيا قررت الان وضع جانباً سياسة التحري عن الاصابات و محاولة عزل المتصلين بالمصاب مع ارتفاع عدد الاصابات. لا يوجد أي دليل على ان ضراوة الفيروس الان اقل من ضراوته في الربيع.


تفاخرت روسيا بلقاحها و الفيروس في كل مكان.


لا يوجد امام الانسان سوى تجنب التواصل الاجتماعي و اتباع التعليمات الصحية العامة و التحلي بالمسؤولية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.