كينيدي و الصحة العقلية


17 Oct

الرئاسة الامريكية و الطب النفسي

بين الامس واليوم

في ٣١ تشرين الأول ١٩٦٣ وقع الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي على قانون غير الممارسة المهنية للطب النفسي الى الابد ليس في أمريكا فحسب وانما في جميع انحاء العالم. اعطى الضوء الأخضر بأغلاق مستشفيات الامراض العقلية وبداية علاج المرضى في المجتمع في العيادات الخارجية. هذه كانت بداية عصر الطب النفسي الحديث الذي نمارسه اليوم.


وصل كينيدي الى الحكم وعمره ٤٣ عاماً فقط٬ ورغم معاناته من الم الظهر المزمن ومتلازمة اديسون Addison Disease ولكنه كان مليئا بالنشاط والحيوية والفكر التقدمي٬ ولا حاجة الى تسطير إنجازاته السياسية وتعامله مع الازمات الدولية وبداية عصر الفضاء. بدلاً من تسمع عن انجازات الرئيس الراحل ترى الاعلام القذر لا يتحدث الا عن اشاعات غرامية لا دليل على صحتها وذلك كله بفضل المؤسسة الداخلية الغامضة التي تتحكم بالمجتمع خلف الكواليس. من سخريات القدر ان كينيدي كان اول رئيس امريكي يتعامل مع ازمة العراق ضد الكويت.


اما اليوم فان الرئاسة الامريكية هي بين جمهوري يفتخر بأكاذيبه و ديمقراطي ٬لا تظهر عليه علامات النشاط و الحيوية بوضوح و كلاهما في العقد الثامن من العمر.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.