الغباء السياسي الفطري


25 Oct

الغباء الفطري الخبيث

لحكومة إقليم ويلز في بريطانيا


قررت حكومة ويلز الإقليمية فرض الاغلاق الكامل في عموم الإقليم منذ الساعة السادسة منذ يومين. الصورة الأولى توضح لاحد شوارع ويلز يكاد يكون خالياً من اية فعالية.

الحكومة العمالية فرضت هذا الاغلاق الكامل كمناورة سياسية لحزب العمال المعارض لأثبات عبقرية هذه الحكومة الإقليمية وحرصهم على الناس.

وجه أحد أصحاب المتاجر الصغيرة التي تبيع الطعام سؤالاً للوزير الأول العمالي بان الاغلاق الكامل يعني تسوق الناس من المتاجر الكبيرةSupermarkets وهذا سيؤثر سلبياً عليهم بعد أسابيع. استجاب الوزير الأول الذكي وقرر بان على المتاجر ان تبيع فقط الحاجيات الضرورية.

الصورة الرابعة توضح حجب الملابس والكثير من الحاجيات التي صنفتها الحكومة غير ضرورية ومنع بيعها ولكن ترى في الصورة  الثانية و الثالثة الكحول بأنواعه ومستحضرات التجميل حاجيات ضرورية.

فما هو الضروري الحيوي: الكحول ومعدات التجميل والسكائر او أدوات الطبخ والملابس.

انتبه الوزير العبقري الان الى سذاجته وتعجرفه حيث قدم أكثر من ٥٠ ألف مواطن طلبا بمراجعة هذا القرار الغبي.

ولكن الغباء لم يتوقف هنا. معدل الإصابات في كاردف عاصمة ويلز هي ١٣٠ في كل ١٠٠ ألف ولكن عبر قنال بريستول في مقاطعة سومرسيتSomerset المعدل هو ٢٥ في كل ١٠٠ ألف. رغم ذلك تسمح هذه الحكومة الذكية لك التنقل من كاردف الى سومرسيت ولكن لا تسمح بالاتجاه المعاكس.


الان ومع الموجة الثانية بدأ استغلال رجال السياسة والاعلام للجائحة لممارسة ما تمرنوا عليه دوماً: الخبث و خداع الناس.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.