العلم و رجال السياسة


30 Aug



قصة اليوم

رجل علم مقابل رجال السياسة


الأستاذ اندرية كريسناتي Andrea Crisant ٦٥ عاما هو أستاذ الاحياء المجهرية و عمل في جامعة لندن لمدة ٢٥ عاماً يبحث في مشاكل الملاريا العالمية. انتقل قبل عام الى موطنه إيطاليا في جامعة Padua لتكملة بحوثه العلمية في الملاريا.


في نهاية كانون الثاني طلب من الجامعة تغيير مجال بحوثه العلمية الى فيروس كورونا بسبب ما يحدث في الصين. كان على متن طائرة من روما الى استراليا حين وصله الخبر يوم ٢٢ شباط هذا العام بوفاة اول مريض بفيروس كورونا في إيطاليا. طلب من إدارة المؤتمر ان يقدم بحثه عن الملاريا في اليوم الأول و فعل ذلك و استقل الطائرة عائداً الى وطنه لمحاربة الفيروس خلال يوم واحد.


كانت نصيحة الجميع و منظمة الصحة العالمية بان يتم فحص الذين لديهم اعراض و علامات فيروس كورونا. اما رأي الأستاذ كريستاني فكان العكس من ذلك و صرح للمسؤولين بان لا يعرف مرضاً وبائيا لا ينشره سوى الذين يحملون الفيروس و بدون اعراض Asymptomatic Carriers . توجه الأستاذ صوب الحكومة المحلية لمنطقة فينتو Veneto حيث يسكن و يعمل و اقنعهم بضرورة فحص الجميع و عزل كل من يحمل الفيروس ٫ و اغلاق كل قرية فيها إصابات. كان تركيزه على فحص جميع العاملين في القطاع الصحي و عدم توجه الحالات المشكوك بها نحو المستشفيات لفحصهم و علاجهم و الا أصبحت المراكز الصحية بؤرة انتشار الوباء.

على عكس ذلك التزمت منطقة لومباردي Lombardy الثرية بسياسة معاكسة و أصبحت مثال انتشار الوباء في إيطاليا و تصدرت اخبار الضحايا رؤوس الأقلام عالميا ٬ و كان عدد المصابين و الضحايا خمسة اضعاف منطقة فينتو.


اما الحاكم المحلي للمنطقة فكان ما يشغله فقط مؤخراً هو التركيز على جهود الحكومة المحلية محاولاً عدم ذكر جهود هذا الأستاذ الفاضل في تغيير سياستهم٬ و متى كان لرجل السياسة علماً بالفيروسات؟.

ما فكر به الأستاذ هو الذي ما يحاول يعمل به الجميع الان لاحتواء الجائحة مع فصل الخريف.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.