الامل


12 Nov

الامل في نهاية كوفيد

 ربما الصورة ادناه على صفحة مجلة الإيكونيميست صباح غد توضح امل البشرية في التخلص من فيروس كورونا الذي نجح في توقف الحياة في كل مكان. هناك موجة أولى انتهت وثانية اشد منها وثالثة بدأت في اليابان. هناك مصطلحات تسمعها يومياً مثل: الجائحة٬ كوفيد٬ كورونا٬ حجر صحي و غير ذلك حتى اصبح الاستماع الى نشرات الاخبار مصدراً للقلق. تسمع كل يوم عن ارقام الإصابات والضحايا وعدد الذي تم فحصهم يوميا حتى وصل تعدادهم الى ما يقارب ٤٠٠ ألف مواطن يوميا في بريطانيا. دعك من ارقام الإصابات (عشرات الالاف) والضحايا(مئات) و راقب عدد الراقدين في المستشفى. في مستشفى واحد فقط في المملكة المتحدة هناك أكثر من ٢٠٠ مريض راقد فيها اصابهم الفيروس هذا الاسبوع. رغم جميع الاحتياطات فان ارقام المصابين في كبار السن بدأت ترتفع تدريجياً٬ و قسوة الفيروس بصراحة لا تميز كثيراً بين الشباب و المسنين أحيانا. انتظرت البشرية عشرات السنين للتخلص من الحصبة وشلل الأطفال٬ ولكنها لم تنتظر أكثر من عدة أشهر لتسمع عن وجود أكثر من لقاح فعال في انتظار استعمالهم ربما قبل نهاية العام وعلى الاكثر في بداية العام المقبل. تلقيح البشر مهمة المجتمع والدوائر الحكومية التي بحاجة  الى تحسن أدائهم مقارنة بأداء العلم لضمان تلقيح الناس وكبت الشعوذة في الاشاعات المعادية للتلقيح.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.