أعصار كوفيد


30 Oct

الجائحة ٢٠٢٠:

إعصار سياس نفسي اقتصادي


غادر الصيف النصف الشمالي من الكرة الارضية وليس من المبالغة القول بانه مر مرور الكرام واستقبل الناس الخريف ولا يزال فيروس كورونا مستوطنا معظم بقاع الارض. كان عدد الإصابات لا يزال عالياً نسبياً٬ وبدأ بالارتفاع تدريجياً في مع فتح الحدود الدولية جزئياً. اتخذت معظم دول العالم إجراءات وقائية وتعليمات صحية عامة يتم ترديدها يومياً عبر جميع وسائل الاعلام والنشر وحتى الهواتف الجوالة من اجل السيطرة على انتشار الفيروس مثل ارتداء القناع في المتاجر ووسائط النقل بل وحتى في الشوارع العامة. مع بداية شهر أيلول كان هناك قلق متزايد بسبب قرب فتح معاهد التعليم في النصف الشمالي من الكرة الأرضية٬ وعدم التزام الطلبة بقواعد التباعد الاجتماعي واحتمال انتشار انتقال الفيروس بحرية. يضاف الى ذلك بان العديد من الناس بدأت تشعر بالإرهاق النفسي وبالتالي بدأت علامات عدم الالتزام بالتعليمات الصحية. يمكن القول بان مصادر الإرهاق النفسي متعددة يمكن تسطيرها كالاتي:

١ التحميل العرفي الزائد يومياً عبر سائط التواصل الاجتماعي والنشرات الصحفية والإعلامية. يتصدر فيروس كورونا عناوين الاخبار يومياً٬ وهناك ارقام الإصابات٬ عدد الراقدين في المستشفيات٬ عدد الراقدين في العناية المركزة٬ عدد المحتاجين الى تهوية اصطناعية٬ وعدد الضحايا.

٢ القلق والخوف من الفيروس نفسه.

٣ ضعف المساندة الاجتماعية من المعارف والأصدقاء.

٤ القلق الاقتصادي.

كل هذه العوامل دفعت البعض الى استعمال دفاعات نفسية غير صحية مثل انكار الحقيقة وتحويرها واللجوء الى نظريات المؤامرة لتفسير الجائحة. هذه العوامل لعبت دورها في فشل استراتيجية المسار والتتبع Track & Trace للمصابين بالفيروس وعزلهم٬ والذي بدوره يعتمد على برنامج يحمله المواطن على هاتفه الجوال كلف الحكومات الملايين من الدولارات. لا يرغب الكثير في تحميل هذا البرنامج ولا يعطي البعض البيانات الشخصية الصحيحة٬ ولا يحبذ ان يسمع ان كان بالقرب من مكان حدثت فيه إصابات. كانت استراتيجية المسار والتتبع محور تعامل المانيا مع الفيروس ونجحت باستعماله عكس بقية دول اوربا٬ ولكنه فشل في بقية دول القارة للأسباب أعلاه. مع نهاية الشهر العاشر صرحت المانيا بان هذه الاستراتيجية غير كافية مع ارتفاع تدريجي وسريع لعدد الإصابات. كذلك قررت المانيا تمديد خطة التعويض المادي الحكومي للعاملين في القطاع الخاص الى نهاية ٢٠٢١ وربما ذلك يشير الى ان الجائحة ستستمر لمدة عامين كما توقع الخبراء في بداية ربيع هذا العام.

الاعصار السياسي لكورونا

البلد الوحيد الذي لا تسمع فيه عن ارتفاع عدد الإصابات فيه هو الصين٬ حيث لا يتجاوز العدد أكثر ١٢ في بلاد تعداد سكانه أكثر من بليون. كذلك الصين هو البلد الوحيد الذي لم يعاني من انخفاض الانتاج المحلي الكليGross Domestic Product GDP. انتشرت نظرية الفيروس الصيني في الربيع وعظم امرها بسبب الرئيس الأمريكي الذي كان والى الان يتفوه بمصطلح الفيروس الصيني ويسقط اللوم عليها لعدم منع التنقل بين الصين وبقية بلاد العالم وبالتالي انتشار الفيروس. لكن في نفس الوقت لا يمكن غض النظر على ان معظم دول العالم لم تمنع التنقل من والى الصين لأسباب اقتصادية بحتة أولا٬ وعدم وجود خبرة لها في التعامل مع فيروسات كورونا كما هو الحال في اسيا منذ بداية الالفية الثالثة. اتخذت الصين إجراءات مشددة لكبت انتشار الفيروس بداية العام في مقاطعة ووخان Wuhan٬ لا تتجرأ أي دولة غربية اتخاذها حتى يومنا هذا لأسباب سياسية. كذلك نجحت نيوزيلندا في كبت انتشار الفيروس٬ وساعدها في ذلك موقعها الجغرافي٬ ولعب هذا العامل دوره في نجاح الحزب الحاكم في انتخابات هذا الشهر.

اما الكوميديا السياسية العالمية الأولى لكوفيد ١٩ فهو السلوك الشخصي للرئيس الأمريكي. أنكر قبل يوم من الإعلان الرسمي للوباء وجود الفيروس في أمريكا في الربيع٬ وأعاد نفس الخطأ اثناء حملته الانتخابية مع بداية الموجة الثانية. استعمل عقار هيدروكسي كلوروكوين علنياً٬ وبفضل سلوكه الصبياني تم وقف الدراسات الميدانية حول الدور الوقائي للعقار مبكراً. اصابه الفيروس٬ واستلم علاجاً لا يتوفر لاحد غيره في أمريكا نفسها٬ ولكن رغم ذلك استمر سلوكه الصبياني علانية في عدم الالتزام بالقواعد الصحية العامة.

مع الازمات والضغوط النفسية يميل الانسان الى استعمال الية الاستقطاب في السلوك والآراء. الحكومات بدورها تسعى الى عملية توازن بين العواقب الاقتصادية والحفاظ على الخدمات الصحية مع محاولة كسب رضى المواطنين. هناك استقطاب واضح في اراء الناس حول أداء الحكومات والمؤسسات الصحية٬ وكذلك هناك استقطاب واضح في الآراء بين الخبراء في علوم الوبائيات والصحة العامة والذين يقدمون المشورة الى رجال السياسة. تم تشييع نظرية مناعة القطيع اولاً٬ ولكن الدليل على فعالية ذلك لا وجود لها حتى يومنا هذا. السويد هي البلد الوحيد التي عملت بهذه الفرضية جزئياً وليس كلياً كما يتصور البعض٬ ولكن ضحايا الجائحة في كل ١٠٠ ألف مواطن كان أكثر بكثير من بلاد الجوار٬ وحتى السويد نفسها قررت وضع هذه السياسة جانباً مع ارتفاع عدد الإصابات وبداية الموجة الثانية. كذلك الدليل على ان الإصابة بالفيروس تؤدي لا مناعة دائميه لا وجود له الى الان٬ وربما فيروس كورونا هو الزكام الجديد الذي قد يصيب الانسان أكثر من مرة في العام٬ سوى ان هذا الزكام امره اشد من الذي يداعب الانسان عدة مرات سنوياً.


مراجعة الية الإصابة


بدأ عدد الإصابات يرتفع مع رفع الحجر الصحي تدريجياً٬ ولكن ما هو ملاحظ في الاسابيع الأولى من الشهر العاشر بان عدد المرضى الذي يحتاجون الى علاج داخل المستشفيات لم يرتفع بسرعة ويمكن تفسير ذلك:

١اتخاذ الاحتياطات الوقائية من قبل المعرضين لإصابة خطيرة.

٢ معظم الاصابات الجديدة هي في البالغين دون عمر ٤٠ عاماً.

هذه الظاهرة بدأت تتلاشى تدريجياً في نهاية الشهر العاشر وارتفع عدد الداخلين الى المستشفى. رغم ذلك أصبحت الية الإصابة بفيروس كورونا أكثر وضوحاً بفضل الاعصار العلمي الذي اجتاح المؤسسات الطبية والعلمية. يمكن القول بان اسباب ضعف السيطرة على الجائحة في البداية هي:

١ فيروس جديد هو SARS-CoV-2 لا يعرفه العالم من قبل.

٢ سهولة وسرعة انتقاله من انسان الى اخر.

٣ عدم وجود علاج فعال.

٤ عدد هائل من المصابين وبدون اعراض الذين ينقلون الفيروس من مكان الى اخر.

٥ عدم وجود لقاح ضد الفيروس الى الان.

فيروس SARS-CoV-2 ينتمي الى عائلة بيتا Beta لفيروسات كورونا٬ وهذا العضو الجديد يشبه بنسبة ٨٠٪ فيروس SARS-CoV-1 وبنسبة ٥٠٪ فيروس MERS-Cov. انتقال العضو الجديد لا يختلف عن انتقال فيروس SARS-CoV-1 في دخوله الجسم عير الجهاز التنفسي عن طريق مستقبلات ACE2 المتواجدة في خلايا الرئة٬ خلايا البلاعم Macrophages ٬ وبطانة الاوعية الدموية. لكن الفيروس يختلف عن سابقه بسرعة تكاثره في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي وليس السفلي مما يفسر سهولة انتقاله عبر قطيرات يتم اطلاقها من البلعوم. هذه المرحلة الأولية لدخول الفيروس الى النصف العلوي من الجهاز التنفسي هي التي تفسر الانتشار السريع لهذه الجائحة٫ في حين ان فيروس SARS-CoV-1 كان يتكاثر ويدخل الجسم عبر النصف السفلي من الجاهز التنفسي. الية المرض بعد ذلك لا تختلف بين فيروس SARS-CoV-1 وSARS-CoV-2او الذي نعرفه بكوفيد ١٩.

المرحلة الحرجة من الإصابة بفيروس كورونا مصدرها ما يلي:

١ اقتحام الفيروس لمختلف أعضاء الجسم.

٢ وربما الاكثر أهمية هو رد الفعل الالتهابي المفرط للجسم والذي نسميه العاصفة الالتهابية ّInflammatory Storm.

٣ زيادة تخثر الدم المراحل المتقدمة.

يتم ملاحظة ارتفاع كريات الدم البيضاء العدلة Neutrophils وانخفاض عدد اللمفاويات مع ارتفاع المؤشرات الالتهابية المتعددة. على ضوء ذلك يمكن تقسيم مراحل المرض الى ما يلي:

١ مرحلة تفيرس الدم Viremia وتعني وجود الفيروس بالدم وقد تنتهي مع كفاءة جهاز المناعة.

٢مرحلة الالتهاب الرئوي الحادAcute Pneumonia.

٣ المرحلة الحرجة او مرحلة الشفاء.

يمكن استعمال نموذج اشارات المرور لاستيعاب الية الإصابة بفيروس كورونا. ما لا يقل عن ٨٠٪ من المصابين لا يعانون من اعراض او اعراض من حمى وسعال وفقدان حاسة الشم والتذوق. لا يقتحم الفيروس بقية الأعضاء٬ ويتعافى المريض. ينتج جهاز المناعة اجسام مضادة ضد الفيروس٬ ولكن ما لا نعرفه الى الان هو ان كانت هذه مناعة دائمية او وقتية. هذه ما اسميه أشارة مرور خضراء ولا تزيد على ٧ أيام٬ ولكن لا بد من العزل لمدة ١٤ يوماً.

المرحة الحرجة هي إشارة المرور الصفراء اللون و، التي تشير الى وجود التهاب رئوي. تبدأ مؤشرات الالتهاب بالارتفاع وكذلك مؤشر تخثر الدم D Dimer ٬ وفي هذه المرحلة يتم استعمال العلاجات ذات الفعالية في منع تخثر الدم وكبت العملية الالتهابية العشوائية التي تدمر الجسم. مرحلة العلاج هذه في غاية الأهمية للسيطرة على رد فعل جهاز المناعة المفرط.

اما المرحلة الخطيرة فهي اقتحام شامل للجسم من قبل الفيروس مع رد فعل المناعة الذي يمر مختلف الأعضاء. في هذه المرحلة لا يوجد سوى مساندة الجسد للبقاء على قيد الحياة لحين الوصول الى مرحلة توازن وشفاء ذاتي من الالتهاب إذا كان ذلك ممكنناً.

الاعلام الغربي يتميز بميله الى الاستقطاب٬ ومعارضة كل ما هو رسمي واحياناً يستهدف بث الرعب في المواطنين. هناك على سبيل المثال هناك ما اسميه مهرجانات الخوف Fear of Covid Festivals يتم بثها يومياً على شاشات التلفزيون حول التحري والرعب من الذين يحملون الفيروس ونسميهم ناشر الفيروس الجبار. ولكن هناك جوانب إيجابية لتعامل الخدمات الطبية مع فيروس كورونا أولها علاج عدوى فيروس كورونا الشديدة هذا العام هو تثبيط رد فعل جهاز المناعة مع استعمال كورتيزون او ديكساميثاسونDexamethasone ٬ ولكن يجب إعطاء هذه العقاقير في وقت معين يوحي بشدة فعالية وارتباك جهاز المناعة٬ ولا يجوز إعطاءه في أي وقت والا قضى على المريض.

اما الاكتشاف الثاني من زاوية العلاج فهو من المستشفى الجامعي في كاردف. تشير الى الاستخدام الناجح والمذهل في تعافي اشد حالات المرض مع استعمال عقاقير تستهدف أحد أجزاء جهاز المناعة المعروفة بالشلال التكميلي Compliment Cascade. يتم استعمال هذه العقاقير في المرضى الذين يصلون الي مرحلة لا يوجد فيها علاج سوى التهوية الاصطناعية٬ وهناك تعافي مذهل مع كبت الشلال التكميلي.




الأرقام التي يجب تفحصها هي ارقام الراقدين في المستشفيات والان معدل بقاء المريض في المستشفى واحتمال وفاته انخفض بنسبة ٦٠-٧٠٪. هذا كله يبشر بالأمل بان علاج كوفيد روتينياً في المستشفى مع اتباع التعليمات العلاجية الصحيحة ومراقبته بصورة دقيقة٬ تحسن كثيراً وربما سياتي الوقت الذي قد نستغني فيه عن لقاح.



اللقاح

تطور العلم وخريطة جينات فيروس كورونا موجودة في جميع المختبرات وهناك العشرات من اللقاحات في مرحل التجارب السريرية المتقدمة. رغم اعلان روسيا يقرب تلقيح المواطنين بلقاح لم يتم تجربته بصورة واسعة٬ ولكن هناك حذر من الاستعجال في استعمال أي لقاح هذا العام٬ والسبب في ذلك يعود الى ما يلي:

١ هناك عداء جماهيري ضد التلقيح بصورة عامة في الغرب بسبب بعض الغلاة المعادين لأي تلقيح. نسبة المعادين لاستعمال لقاح ضد كورونا تقترب من الثلث.

٢ قيود التصريح باستعمال أي عقار قبل تجارب سريرية واسعة.

٣ تاريخ لقاح انفلونزا الخنازير عام ١٩٧٦.


في عام ١٩٧٦ ظهرت انفلونزا الخنازير في أمريكا وكان هناك الهلع من انتشار الوباء. سارع الرئيس الأمريكي الجمهوري جيرالد فورد بالضغط على مؤسسة الغذاء والادوية بتصريح اللقاح وفعلاً حدث ذلك رغم اعتراض أحد أعضاء المؤسسة على ذلك مشيراً الى ان هذا اللقاح لا فعالية له٬ ولم يجدي ذلك نفعاً وتم فصله. تم تلقيح ٥٠ مليون مواطن٬ وتمر الأيام وينتهي الوباء ولكن اللقاح اثبت بكل جدارة عدم فعاليته.

استغل جيرالد فورد اللقاح لأغراض انتخابية٬ ولكنه فشل في البقاء على مقعد الرئاسة. في عام ١٩٧٧ تم تسجيل ٥٠٠ حالة من التهاب الاعصاب المحيطي النادر المعروف بمتلازمة كولين باري Guillain Barre Syndrome. تم اسقاط اللوم على اللقاح الفاشل لان نسبة المصابين بالمتلازمة الذين تم تلقيحهم كانت أربعة اضعاف من الذين لم يتم تلقيحهم. هذه الملاحظة لا تعني بان اللقاح كان السبب٬ ولكن يمكن القول بانها كانت عاملاً في ولادة الحركة المناهضة للتلقيح.

الجميع ينتظر نهاية الهدنة بين فيروس كورونا والانسان. فيروس كورونا كائن بدائي جداً وستحدث فيه طفرات لكي يبقى على قيد الحياة والامل بان طفرته القادمة ستنقله الى معاهدة سلام دائم مع الكائن البشري.







تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.