Faust


31 Jan

التحالف مع الشيطان وتراجيديا Faust 

لا توجد مبالغة في القول بان التراجيديا المسرحية الالمانية بعنوان Faustبالجزء الأول ١٨٠٨ والثاني ١٨٣٢ واحدة من أعظم الاعمال الأدبية العالمية٬ و لا تزال العديد من ادبيات العالم تقتبس من هذا العمل العملاق فكرة التخلي عن المبادئ والقيم من اجل الحصول على النشوة والسعادة والمركز الاجتماعي. كاتبها أحد عباقرة المانيا وهو يوهان كويث Johann Wolfgang von Goethe١٧٤٩-١٨٣٢ م شاعر اديب وكاتب قصة وروايات وفيلسوف كان يعمل في الحقل الدبلوماسي.

 تدور احداث المسرحية الطويلة حول انسان عالم اصابه الضجر في الحياة ويتحالف مع الشيطان من اجل الحصول على سعادته مقابل ان يكون عبداً للشيطان طوال العمر. محور القصة الكثيرة التفاصيل يدور حول حبيبته ثم زوجته التي تقتل ابنها٬ ويتم أرسالها الى السجن. حاول الزوج مع حليفه الشيطان إطلاق سراحها٬ ولكنها ترفض وتقبل بالعقاب التي صدر بحقها من اجل سعادة الروح والهناء الابدي.

 لا يستع المجال للحديث عن تفاصيل اعمال كويث ولا تراجيديا Faust ولكن يمكن ان تلاحظ بصمات هذا العمل الادبي في العديد من الاعمال الأدبية و في واقع الحياة في مختلف يقاع العالم. حين تنظر حولك ترى العديد من البشر في العالم الغربي والشرقي والعربي من الذي يبرم اتفاقية سلام مع الشيطان لأجل غير مسمى و حينها يصل الى مركزٍ يتسلط فيه على رقاب البشر. في الوقت الذي نجحت فيه مارغريت وكذلك زوجها في نقض هذا الاتفاق ترى بعض الزعماء و أصحاب النفوذ في البلاد العربية التي لا تعني بحقوق البشر تستمر في تنفيذ الاتفاقية مهما كانت خلفيتهم الثقافية والدينية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.