يوم الحب


14 Feb

اليوم هو يوم الحب والمعروف بيوم القديس فالنتين. لا يزال الغموض يحيط بتاريخ هذا الاحتفال منذ القرن الثالث الميلادي حتى يومنا هذا. أكثر النظريات قبولاً هو ان الامبراطور كلوديس الثاني منع الشباب من الزواج لان الارتباط العاطفي يؤدي الى احباط قابليتهم القتالية في الحروب. تطوع القديس فالنتين بتزويجهم سراً بعيد عن عيون جواسيس الامبراطور حتى تم كشف امره وقطع رأسه في مثل هذا اليوم. 

هناك نظرية أخرى اقل شهرة تشير الى ان الكنيسة الكاثوليكية تعمدت الاحتفال بهذا اليوم للتخلص من احتفال وثني روماني لإلهة الخصوبة الذي يصادف يوم ١٥ شباط. هناك روايات اخرى حول هذا الاحتفال الذي يُعرف بيوم الرومانسية. اما تقليد الرسائل في هذا اليوم فيعود تاريخه الى عام ١٤١٥ م حيث أرسل السجين الدوق جارس رسالة حب وغرام الى زوجه. قلده بعد ذلك ملك بريطانيا هنري الخامس الذي طلب من أحد الشعراء كتابة رسالة غرام الى امرأة اسمها كاثرين. 

قبل نصف قرن من الزمان في كانون الثاني ١٩٧١ انشدت السيدة ام كلثوم قصيدتين في غاية الرومانسية. الأولى كان اغدا القاك للهادي ادم والحان محمد عبد الوهاب. الثانية كانت لأحمد شفيق كامل والحان بليغ حمدي. انتقدت روز اليوسف كلمات الاغنية الأولى وفسرت نجاحها بانغام عبد الوهاب فقط٬ ولكن الكل يتفق على كلمات والحان الحب كله التي كانت القصيدة الوحيدة لأحمد شفيق كامل التي لحنها بليغ حمدي وليس عبد الوهاب. من أجمل كلمات الاغنية هي:

من الربيع اللي ف شفايفك لليالي اللي ف عنيك

من اللهيب اللي ف خدودك للحنان اللي ف ايديك

رحلة تاهت روحي فيها وتهت فيها

خبيني من الزمن خبيني

وبعيد عن عيونه داريني

على الفرحة الكبيرة يا خوفي 

لا يأخذها ولا يخليني

و كل عام و انتم بخير

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.