يوم الجمعة الاسود


27 Nov

الجمعة السوداء هي الجمعة التي تعقب الخميس الأخير من شهر تشرين الثاني٬ و هي بدعة امريكية يعود تاريخها الى عام ١٩٦١ و سميت كذلك حيث تفتح المتاجر أبوابها للتنزيلات و تزدحم بالجماهير التي تتسوق بداية لأعياد عيد الميلاد.سميت بالسوداء لان المتاجر تضاعف مبيعاتها و يتحول رصيدها من احمر الى الأسود.رغم ان إجراءات الوقاية من فيروس كورونا في ويلز انتقلت من اغلاق مراكز المدن الى العمل بتعليمات صحية عامة أهمها التباعد الاجتماعي و لبيس الأقنعة٬ و لكن مظاهر التباعد الاجتماعي صباح اليوم في وسط المدينة(الصور من مركز سانت ديفيد صباح اليوم) و بالذات كان ضعيفاً ان تمت ملاحظته رغم الطوابير التي تسمح بدخول عدد معين من البشر داخل المتجر. اما في داخل المتجر فحدث و لا حرج. هناك حقيقة يصعب على البعض استيعابها و هي ان فيروس كورونا اللعين لا يعيش الا داخل خلايا الانسان و متى ما تم منع انتقاله انقرض. هذه هي قاعدة الحجر الصحي و اغلاق الخدمات٫ و لكن يوم الجمعة السوداء اليوم لا يوحي بذلك. بعبارة اخر هدف المؤسسات الصحية قتل فيروس كورونا مع عدم السماح له بالتنفل بحرية من انسان الـى اخر٬ و لا شك بان هذا الفيروس اللعين هذا اليوم يقول كما قال سليمان عبد الملك حين استلم رسالة من قتيبة بن مسلم يتوعده بالخلع و القتل. رد عليه سليمان ببيت شعر واحد يقول فيه:

زعم الفرزدق بان سيقتل مربعاً

ابشر بطول سلامة يا مربعُ


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.