هستيريا جماعية


25 Sep

أزمة وقود و الهستيريا الجماعية

 الأربعاء ٢١ أيلول تتوقف في محطة وقود و لا يوجد أي تأخير و كان ذلك في الساعة الثامنة و النصف صباحاً قبل وصولك الى مركز العمل. في الساعة الخامسة عصراً كان الخبر الأول في نشرة اخبار العصر هو اغلاق بعض محطات الو قود و عددها اقل من عدد أصابع اليد من مجموع الالاف منها٬ و السبب شحة سواق الشاحنات لنقل الوقود من المصافي الى محطات الوقود.الخميس ٢٢ أيلول و اذا بطوابير السيارات في كل مكان قرب محطات الوقود و السبب اختفاء سواق الشاحنات بقدرة قادر. الصورة هي اليوم قرب محطة وقود في وسط كاردف. السؤال الذي يطرح نفسه اين ذهب سواق الشاحنات المتواجدين في كل مكان قبل أسبوعين فقط؟

قبل أسبوعين ارتفع سعر الغاز بدرجة رهيبة رغم ان الغاز الروسي لا يزال يتدفق بنفس النسبة و نحن لا نزال نعيش في مناخ معتدل. السبب كما يقول الاعلام هو طلب الصين على الغاز الذي سبب ارتفاع الأسعار. كذلك توقفت الرياح الهائجة و لا يوجد توليد طاقة عن طريق الرياح!. تسأل و اين ذهب تغير المناخ الذي يسبب العواصف؟

رفعت بلدية لندن أسعار السياقة في وسط لندن لتجنب تلوث البيئة من اجل الحفاظ على كوكب الأرض. تشاهد انباء الانواء الجوية و تلاحظ بان جودة الهواء ممتازة و جميعها خضراء من الشمال الى الجنوب.ثم هناك تظاهرات الناشطين المطالبة بتعزيز عزل المنازل Insulationلتجنب استعمال الوقود و تلوث البيئة و الحفاظ على كوكب الأرض

. ثم ياتيك جدال الجيل الجديد و عدم التفكير بالانجاب لان كوكب الأرض في طريقه الى الانقراض بسبب فعاليات البشر. 

لا عجب استحدات مصطلح نفساني جديد هو قلق البيئة

. من اجل الحفاظ على الكوكب هناك حل واحد: ضرائب جديدة .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.