موعد النوم


09 Nov

موعد النوم

و مثال على الدراسات الهزيلة

 سارعت الكثير من المواقع و الصحف هذا الاسبوع على نشر خبر دراسة تقول بان هناك علاقة بين موعد النوم و الصحة. الدراسة هي مراجعة بيانات محفوظة لما يسمى UK biobank الذي يحتوي على معلومات اكثر من ٨٨ الف مواطن. من ضمن المعلومات على مدى ستة أعوام هو موعد نومهم و صحة القلب لأكثر من ٣ الاف منهم. استنتجت الدراسة بان الذي يذهب الى الفراش بين العاشرة و الحادية عشر مساءً اكثر صحة و عافية من الذي يذهب الى النوم ما بين ١١ – ١٢ ليلاً. كالعادة العلاقة هي ان المجموعة الأولى نصيبها من الصحة و العافية اكثر بنسبة ٢٤٪. ما يعنيه ذلك بان هناك ١٠٠ انسان غير متعافي في الذي يذهب للنوم مبكراً مقابل ١٢٤ لمن يذهب متأخرا٬ و شتان من بين الجملة الأولى و الثانية. هذه النتيجة هي نفس نتيجة دراسة هزيلة تقول بان استعمال اقراض بروفين يؤدى زيادة خطورة الاصابة ب بنسبة ٢٤٪.امراض القلب .

هذه واحدة من عدة دراسات تتلاعب في قواعد البيانات و تستخدم طرق إحصائية غير مرتبطة و تصل الى استنتاجات مشكوك فيها للغاية. القاعدة العامة هي وجود علاقة بين وقت الذهاب الى الفراش و نمط الحياة عموماً فهناك الطعام الصحي٬ الرياضة٬ التدخين٬ عوامل وراثية و غير ذلك كثير. تقول المقالة لا توجد علاقة سببية بين وقت النوم و امراض القلب و لكن هناك علاقة. يمكن ان تراهن بان الغالبية العظمى من الناس لا تستوعب كلياً لعبة الإحصاء و الفرق بين العلاقة السببية و غير السببية. هذه الدراسة مثال صارخ لباحث كسول لا نشاط له سوى البحث في قواعد بيانات و من ثم استقراء نتائجها و بدوره يحصل على استنتاجات مفاجئة محتواها غير واقعي او الاصح لا محتوى يستحق الذكر. اما الاكثر غباءً من الباحث هو الصحفي الذي يمز بنفسه مختصاً بالأخبار العلمية و يقرر نشر مثل هذه الدراسات المضللة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.