مصممة ازياء و التحيز الجنسي


13 Jul

هل تمارا ضحية التحيز الجنسي؟

الصورة ادناه هي لمصممة أزياء و المدير الإداري التنفيذي لشركة رالف و روسو Ralph & Russo التي أعلنت افلاسها هذا العام و تم ترخيص اداريين لتصريف أمور الشركة المادية. الإداريين المسؤولين عن تصريف أمور شركة طلبوا تدخل دائرة الفساد المادي للتحقيق في أمور هذه الشركة فما قصة هذه الشركة و من تملكها السيدة تمارا رالف ٤٠ عاماً و زوجها مايكل روسو؟

 تم تأسيس الشركة عام ٢٠١٠ و يبدوا ان مهارة السيدة جذبت انتباه المشاهير من الناس و احدهم الدوقة فوزية((ميغان) ميركل حيث صممت لها فستاناً ظهرت به فوزية يوم اعلان خطوبتها عام ٢٠١٧. كان ثمن الفستان الذي تم استعماله مرة واحدة ٥٦ الف جنيه إسترليني٬ و هذا يتطلب بعض التأمل في شخصية المصممة و الدوقة فوزية.

 ارتفع رصيد تمارا وزوجها مايكل و استثمر الأغنياء في الشركة. في نفس الوقت تغيرت حياتها و انتقلت الى عالم البذخ و الشهرة. ارتفعت ديون الشركة الى ٢٣ مليون إسترليني قبل ان تعلن افلاسها. بعد ذلك اكتشف الإداريون بان صندوق تقاعد العاملين في الشركة تم استعماله من قبل تمارا و شريكها في البذخ الى ان تم استنزافه. كان بذخ تمارا على كلبها باسم بيلوكا اعلى بكثير من رواتب العاملين في الشركة حيث يتم نقله معها هنا و هناك بطائرة خاصة . 

ما هو دفاع تمارا؟

تقول بانها ضحية تحيز جنسي و لذلك تم تحويلها الى دائرة الفساد المادي و ان لا ذنب لها لان لا علم لها بالأمور المادية. لا يتحمل مسؤولية افلاس الشركة سوى من يديرها و ان كانت لا علم لها بذلك فالأحرى بها ان تسلم الإدارة لمدير اخر٬ لكن مقولتها لا تختلف عن مقولة كل مدير ادراري افلست شركته. اما دفاع التحيز الجنسي فقد اصبح شائع الاستعمال الى درجة السخرية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.