قرطبة


24 Nov

قرطبة مركز ولادة العولمة

 وولادة بنت المستكفي



قرطبة مركز ولادة العولمة وولادة بنت المستكفي كم يكثر ذكرى العولمة وتشابك الحضارات في عالمنا اليوم.كم تسمع عن الاتيكيت في وجبات الطعام والحفلات.كم نسمع عن فصاحة المرأة كفصاحة الرجل. ولكن ان تتبعت كل ذلك في التاريخ ستعلم بان ولادته كانت في قرطبة مركز الحضارة العالمية. 

في يوم ١٦ كانون الثاني ٩٢٩ م منح الأمير عبد الرحمن الثالث نفسه لقب الخليف الناصر لدين الله وأعلن قيام الخلافة في قرطبة. كانت جيناته اوربية وعربية٬ وكان يصبغ شعره بالسواد ليخفي اللون الأشقر. بعد غزوات ومعارك متعددة ذاق طعم الهزيمة في عام ٩٣٩ م وأدرك بان الحروب لا فائدة منها وصب جهوده لبناء حضارة عالمية تتميز بالذوق الرفيع في كل مجالات الحياة الأدبية والعلمية والاجتماعية٬ وتم بناء مدينة الزهراء التي بإجماع رجال التاريخ بانها كانت الجنة على الأرض. 

استمر عصر النهضة العالمية مع خلافة الحكم الثاني٬ وكان نظامها الاقتصادي أفضل بكثير من عاصمة الخلافة العباسية في بغداد٬ وربما ذلك يفسر هجرة زرياب من بغداد اليها والذي ترى تمثاله في قرطبة الى اليوم. تعلم منه البشر الاناقة وأدب الطعام والاتيكيت والموسيقى وادخل الوتر الخامس الى العود وتأثرت الموسيقى الاسبانية بانغامه حتى يومنا هذا٬ ولزرياب حديث اخر في المستقبل. كم تسمع عن نبات الهليون في الطعام الأوربي والذي نسميه Asparagus ولم يقدمه للعالم سوى زرياب.هناك ابن عبد ربه الاندلسي ومن الصعب ان تسمع أحد لم يقرأ كتابه العقد الفريد وهناك الرازي وغيره. كذلك هناك ولادة بنت المستكفي.

 ثم هناك سيرة ولادة بنت المستكفي٬ وهي اول اميرة اندلسية تخلع الحجاب٬ وكانت تمثل التحررية الانثوية بكل معنى الكلمة حتى انها كانت تكتب على ثوبها: 

امشي مشيتي واتيه تيهاً

آنا والله أصلح للمعالي

 واعطي قبلتي من يشتهيها

أمكن عاشقي من صحن خدي

 كان حبها لابن زيدون الذي عمل سفيراً وزيراً في قرطبة علنياً٬ ولكنها كانت علاقة خالية من الثقة المتبادلة٬ وهجائها له بعد نهاية الحب لا مثيل له في قسوته. تقول في ذلك: 

لو كنت تنصف في الهوى ما بيننا

لم تهو جارية ولم تتخيرِ 

وتركت غصناً مثمراً بجماله

وجنحت للغصن الذي لم يثمر

 ولقد علمت باني بدر السما

لكن دهيت لشقوتي بالمشتري 

ولكن الناس تذكر دوماً شعر ابن زيدون في ذلك في قصيدة مطلعها:

أضحى التنائي بديلاً عن تدانينا

وناب عن طيب لقيانا تجافينا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.