عيد ميلاد الجائحة


11 Mar

١١ أذار العيد الميلاد الاول لجائحة كورونا

 في مثل هذا اليوم صدر اعلان منظمة الصحة العالمية بان وباء كورونا الذي بدأ في الصين وانتشر عالميا تحول الى جائحة. الفرق الوحيد بين الوباء والجائحة هو عمق المساحة الجغرافية لانتشار والإصابة بالعدوى. ينتمي فيروس كورونا الى عائلة Coronaviridae التي بدورها تحتوي على جنسين الأول هو كورونا و الثاني تورو والفرق بينهما يعود الى شكل نيكليوكابسد فالأول حلزوني والثاني انبوبي.

 لفترة طويلة تصيب هذه الفيروسات الجهاز الهضمي للإنسان والحيوانات٬ ولكن المتلازمة التنفسية ظهرت لأول مرة عام ٢٠٠٢ وكان الفيروس يعرف ب SARS coronavirus. اختفى الفيروس وظهر اخر مشابه له أولا في العربية السعودية عام ٢٠١٢ وكان يعرف بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية٬ و لا يزال موجوداً في الشرق الأوسط. العام الماضي ظهر الفيروس الثالث المعروف بكوفيد و اجتاح الكرة الارضية. جميع هذه الفيروسات مصدرها الخفاش وتقفز منه الى حيوان اخر مثل الجمل (الشرق الأوسط) والافاعي (كوفيد ١٩) قبل ان تنتشر بين البشر. 

عبث كوفيد ١٩ بحياة البشر وحياتهم وفتك بالملايين بصورة مباشرة وغير مباشرة. الان هناك الحديث عن موجة ثالثة بدأت تنتشر في أمريكا الجنوبية وبعض مناطق اروبا. من جهة أخرى هناك أكثر من لقاح انتشر توزيعها عالمياً.

 وفي يوم عيد ميلاد كوفيد تم اعلان عقار VIR-7831 يحتوي على اجسام مضادة يتم استعماله في المصاب منذ البداية ويمنع تطور الاصابة والدخول الى المستشفى بنسبة ٨٥٪. كانت نتائج التجارب عالية جداً بحيث تم وقف التجربة والتوصية باستعمال العقار. 

و لكن تبقى العوامل الثلاثة السلوكية التي تحد من انتشار الفيروس هي الاكثر أهمية:

١ التباعد الاجتماعي

٢ لبس الكمامة

٣ تعقيم اليدو

لكن مشكلة البشر بان لا يزيد على ٦٠٪ منهم فقط يلتزمون بها.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.