جريمة تهز انكلترا


13 Aug

جريمة اطلاق نار جماعي تهز إنكلترا

 جرائم اطلاق نار جماعي كثيرة الارتباط بالولايات المتحدة الامريكية و لكنها ليست بغير المعروفة في بريطانيا و لا تسمع عنها الا كل عشر سنوات. اخر جريمة كانت في ٢٠١٠. يوم امس قتل جيك دافسون ٢٢ عاماً امه ثم خرج و قتل رجل و طفلته عمر ٣ أعوام ثم وجه بندقيته لعابر سبيل و قتل امرأة تخرج من صالون حلاقة و بعد اطلق النار صوب اثنين ثم قتل نفسه. 

بدأت المعلومات تتسرب عن القاتل و ما ينسره عبر المواقع الاجتماعية. أولا يعرف نفسه ب Incel و هو مصطلح مواقع انترنت لرجال فشلوا في علاقة عاطفية مع الاناث عموما٬ و يربطه البعض بالجرائم ضد النساء. ثم يتحدث منذ أسابيع عن كونه مصاب بالتوحد و لكنه الان لا يشعر باي لذة في الحياة و يفسر ذلك بالاكتئاب. ثم ينشر بعد ذلك شعوره بخيبة الامل و نهاية العالم و يتحدث عن فيلم Terminator. يتحدث كذلك عن استعماله لهرمونات ذكورية في محاولة يائسة لتقوية جسده و اعجابه بدونالد ترامب. و اخيراً يقول بان لا مفر من استعمال مواد كيمائية محظورة في المستقبل للشعور بالنشوة.

 و لكن ما يثير علامات الاستفهام:

١ كيف حصل على رخصة لحمل سلاح؟

.٢ هل فعلاً بان اقربائه طلبوا تقييم صحته العقلية قبل أيام من الجريمة كما تشير الصحف؟. 

لا تحتاج ان تكون طبيباً نفسانيا لتدرك بانه مصاب باضطراب ذهاني و ربما اكتئاب ذهاني. ما وضعه هذا المجرم على المواقع الاجتماعية لم يكن هراء كما تم نشره في البداية و انما كلاماً في غاية الوضوح لا يصعب وصفه باكتئاب ذهاني.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.