تغير المناخ


13 Nov

تغير المناخ و الاتفاق العالمي

 و أخيراً انتهى مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ في كلاسكو و تم تغيير نص توقف استعمال الفحم Phase-out كمصدر للطاقة الى الحد من استعمال الفحم phase-Down كمصدر للطاقة بعد اعتراض الصين و الهند. الصراحة كان مؤتمراً تميز بالضجيج و استعراض المشاعر و استعراض العضلات كذلك لا اكثر من ذلك و لا اقل. تغير المناخ و الجفاف و ارتفاع حرارة الكوكب حقيقة علمية لا يمكن انكارها. و لكن هذا المؤتمر و بغض النظر عن ما تم الاتفاق عليه فهو لا يلزم أي دولة باتخاذ اجراءات لا تتوازى مع مصالحها الاقتصادية باستثناء بعض الدول التي تمارس سلوك إيذاء الذات مثل المملكة المتحدة. الروس يتطلعون الى استغلال طبيعة سيبيريا و الهند و الصين بحاجة الى مصادر طاقة من الفحم حالها حال العالم الغربي الذي حرق من الفحم ما حرق مع ثورته الصناعية. اما يحدث في افريقيا و الشرق الاوسط من ارتفاع حرارة و جفاف فهذه الدول عليها ان تحافظ على سكانها ضمن حدود ما تسمح به طبيعة الأرض٬ و هذا ينطبق كذلك على الهند. 

اما الناشطون مثل السويدية كريتا و جماهير الطلبة٬ فالنصيحة لهم ان يتظاهروا في شوارع الصين و بومبي و موسكو بدلا من شوارع بريطانيا.المناخ يتغير طوال الوقت.

الحقيقة بعد هذا المؤتمر الفاشل علينا ان نتكيف مع المناخ و لا ننتظر من المناخ ان يتكيف معنا.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.