القلب المفقود


12 Oct

قصة اليوم

القلب المفقود في الزوج أو زوجه 


تدور هذه الأيام محاكمة السيدة بينيلوب جاكسون(٦٦ عاما) المتهمة بقتل زوجها ديفيد جاكسون(٧٨ عاماً) في مدينة برستول. ليس هناك غموض في القضية فالسيدة اعترفت بقتل زوجها و لكن دفاعها بان القتل غير شرعي Unlawful Killing و ليس جريمة قتل Murder و السبب في ذلك بان ديفيد كان رجل متعسفا لا هم له سوى التحكم بها و لا يظهر حبه و حنانه. القتيل هو الزوج الرابع للسيدة المتهمة. جميع المعارف يشهد له برقة القلب و تعسف السيدة وسيطرتها عليها على عكس مقولتها في المحكمة. بعد حفلة عشاء مع الأصدقاء عير الاتصال بكمبيوتر حدث نقاش بينهما و طعنت الزوجة زوجها بالسكين و لكن لم ترديه قتيلاً. اتصل هاتفياً بالطوارئ صارخاً طعنتني زوجتي و اثناء ذلك طعنته مرة أخرى. بعد ١٨ دقيقة اتصلت هي بالطوارئ و اعلمتهم بانها طعنت زوجها و حاولت قتله و مع حسن الحظ ينتهي امره قريباً. اضافت: ضقت ذرعاً به.

 اما في المحكمة فأثناء استجوابها تقول بصورة استعراضية: استهدفت طعنه في القلب و لكن لا قلب له!. القتل اللاشرعي في غاية البعد عن القل المتعمد الذي هو في غاية الوضوح في هذه القضية. التعاطف الخفي للمواقع الاجتماعية مع المتهمة يثير الاشمئزاز٬ و يبدوا ان الجميع يشهد للضحية بحسن الاخلاق و رقة القلب عكس زوجته.و لكن حديثها يعكس تماما ما تشاهده في الشخصية الاستعراضية او الهستيرية فهذه الشخصية تتميز بسمات عدوانية و شرسة لا تختلف في اطارها عن الشخصية المعادية للمجتمع. الحقيقة ان القلب لا وجود لها في شخصها هي و ان وجد فلا رحمة فيه.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.