العرب و انتهاك لغتهم


21 Sep

فقر التعلم و العرب رغم كل ما تسمع فان العالم العربي عموماً فقير في انتاجه و اقتصاده و إنجازاته و لم يقدم للإنسانية الكثير منذ مئات السنين. و لكن ليس هناك بؤساً و فقراً يدمر الشعوب مثل فقر التعلم Learning Poverty و هو المصطلح الذي استعمله التقرير الصادر من البنك الدولي الذي يمكن وصفه بالمؤلم لكل انسان عربي٬ و ما يُعرف العربي هو لسانه و اللغة التي يستعملها و الذي يجب ان يعتز بها. 

في العالم الغربي يتوجه الكثير من المتفوقين لدراسة اللغة في الجامعات العريقة. في العالم العربي يتم عزل هذه الدراسات لغير المتفوقين و الذين لم يفلحوا في الحصول على دراسات جامعية أخرى. اكثر من ستين بالمئة من الأطفال العرب لديهم صعوبة في قراءة نصوص قاعدية.

ربع الإباء و الأمهات في العالم العربي يقرأ  قصة لاطفالهم قبل النوم مقارنة ب ٧٠٪ في العالم الغربي. الكارثة ان غالبية المعلمين لتعليم اللغة العربية غير مؤهلين لتعليمها. لا احد يبالي بالعربية الفصحى و لا الحديثة و انما تسمع دوماً اللغة العامية الخاصة بالمنطقة و الكثير من مصطلحاتها تثير الاشمئزاز. حين تسمع مصطلح عادي في الكلام تشعر و كأن صخرة سقطت على رأسك. 

مستوى القراءة و الكتابة بالعربية يتصدر القائمة السفلى لاستعمال اللغات في العالم٬ و الشعوب لا تنهض الا مع رعاية لسانها و القراءة. حين يتعلم الانسان القراءة و الكتابة بلغته يبدأ باستعمال عقله للتفكير و هذا بصراحة امرٌ محظور على نصف بليون نسمة رغم ان الكثير منهم يعتز بالقراآن الكريم و اول كلمة نزلت في المصحف هي أقرأ.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.