السفر في عصر كوفيد


02 Aug

قيود السفر في عصر كوفيدوحكمة قدامى الاغريق السفر و التنقل من بلد الى اخر ضرورة لا مفر منها للبشرية و الاقتصاد منذ القدم٬ و ليس هناك قطاعاً دمره كوفيد مثل قطاع السفر.الدخول و الخروج من بلد الى اخر يخضع لإشارات مرور : اخضر و احمر و اصفر و اصفر مضاعف. يجب ان تكون قد استلمت التلقيح المزدوج و تعمل فحصاً قبل الرجوع و اخر بعد ثلاثة أيام من العودة و هناك من يتم اجباره على الحجر الصحي لمدة عشرة أيام في فندق بتكلفة اكثر من الفين دولار. القوانين تزداد تعقيداً اليوم بعد الخر رغم ان نسبة الذين يحملون الفيروس من المسافرين اقل من واحد في مئتين.

 هناك حكمة لأهل الاغريق القدامى على لسان بلاتو يقول فيها: المواطن الملتزم الصالح لا يحتاج الى قوانين كي يتصرف بمسؤولية... و المواطن الرديء سيجد دوماً الوسيلة للالتفاف حول القوانين.

 هذه الصور تعكس حال قاطع السفر في مطار كاردف - ويلز بعد فتح السفر و حتى اقلاع الطائرة قبل الموعد لشحة الركاب. تصل الى مطار اخر و لا يطلب منك احد جواز السفر و انما وثيقة التلقيح ضد كوفيد. كذلك أصبحت قيود السفر مثالاً صارخا لسد احتياجات نرجسية لرجال السلطة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.