الحرية و كوفيد


23 Jul


الحياة مع كوفيدو التجربة البريطانية تم رفع معظم القيود و التوصيات حول التباعد الاجتماعي في بريطانيا منذ ليلة ١٩ تموز و الذي تم تعريفه بيوم الحرية. هناك من يقول بان هذه القيود ضرورة لوقف انتشار الفيروس و هناك من رحب بها. الحقيقة هي ان ٩٠٪ من السكان لديهم اجسام مضادة ضد الفيروس بسبب التطعيم او الإصابة به سابقاً. حدث ارتفاع واضح في الإصابات بعد بطولة اوربا لكرة القدم كما كان متوقعاً و لكن معدل الوفيات بسبب كوفيد Case Fatality Rate اقل من 0.001. التطعيم متوفر و لكن اقبال الناس عليه انخفض بوضوح لعمر دون ٤٠ عاماً.

 الحقيقة ان التجربة البريطانية ليست فريدة من نوعها وولاية فلوريدا الامريكية رفعت جميع القيود منذ فترة أطول بدون ارتفاع واضح في الإصابات و التطعيم متوفر مجانا في الصيدليات هناك. كوفيد لن يختفي هذا العام و لا العام المقبل و على الانسان ان يستعمل عقله في حماية نفسه و ممارسة التباعد الاجتماعي و عزل نفسه من الاخرين مع ظهور الاعراض كما هو الحال مع الانفلونزا. 

على الجميع الان انتظار الارقام من بريطانيا و فك القيود عالمياً او البقاء في زنزانة كوفيد لأجل غير مسمى.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.