الجريمة البشعة


17 Aug

قصة اليوم

الجريمة البشعة لميلاد رؤوف و ضحيته ريم علاوي

 ريم علاوي طبيبة تخدير تحت التدريب تخرجت من جامعة كاردف(ويلز) و توجهت بعدها الى مدينة برايتون جنوب إنكلترا لتكمل تدريبها. زميلها ميلاد رؤوف ٢٥ عاما لايزال تحت التدريب في كاردف. توجه صباح يوم احد لمنزلها في برايتون حيث تعيش مع زميلاتها. فتحت الباب و اذا برجل مقنع يرش حامض الكبريتيك(تيزاب) في وجهها و صدرها. لا يمكن وصف المشهد و الألم الا بالرعب الذي أصاب من شاهدها من الجيران الذين اتصلوا بالإسعاف.اثار هذا الاعتداء اللئيم هي مدى العمر و تغير شكل و حياة الانسان الى الابد٬ و هي الان في انتظار سلسلة من جراحات تجميل. ظهر هذا الصعلوك القذر يوم امس في المحكمة معترفاً بذنبه و سيتم إصدار الحكم عليه في السابع من شهر تشرين الأول. سرعان ما يتحدث البعض عن كراهية النساء من قبل بعض الصعاليك و لكن هناك عناصر أخرى مثل: التحكم بالغير٬ تملك الاخرين٬ الحق في تدمير الاخرين٬ الغضب من رفض الاخرين و جميعها متشابهة. السجن مصيره٬ وعقوبة الضرر الجسدي الجسيم مع التعمد لا تتجاوز عشرة سنوات. لكن الضرر الذي أصاب ريم هو مدى الحياة٬ و ربما إضافة قاعدة العين بالعين و السن بالسن الى هذا الصعلوك المجرم تستحق التقدير.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.