التعددية الثقافية بين الغرب و المغول


19 Feb


مصطلح مغول في اللغة العربية يمكن معادلته بمصطلح وحشي ودموي غير ذلك من المصطلحات الاسقاطية بسبب سقوط بغداد مع غزو هولاكو ونهاية الدولة العباسية. ولكن تاريخ المغول أعمق من ذلك والامبراطوريات المغولية لعب دورها في تاريخ الحضارة الإنسانية٬ وملامحها لا تزال واضحة في اسيا حتى يومنا هذا.

تاريخ الامبراطورية المغولية يشير دوماً الى ثلاثة عظماء وهم جنكيز خان٬ تيمور لنك٫ ومن يُعرف بالإمبراطور الثالث أكبر العظيم. اسمه الأصلي هو أبو الفاتح جلال الدين محمد اكبر و يُعرفه علماء التاريخ بالعظيم لأنه لم يخسر أي معركة وحكم ما بين ١٥٥٦ م-١٦٠٥ م. من غريب الصدف ان تسمع بان ولايته بدأت في اليوم الذي تم فيه حرق أسقف كانت ربري ٬كبير اساقفة إنكلترا بتهمة الشرك. بداية ولايته كانت وهو في عمر ١٣ عاماً وانتصر جيشه يومها على المتمرد الهندوسي هيموا٬ وحين طلب منه رئيس جيشه قطع رأس المتمرد رفض٬ وأكمل المهمة غيره.

ولد في كابول(أفغانستان)٬ ولم يتعلم القراءة والكتابة٬ بل حرص اعمامه على تعليمه فنون الحرب والقتال حين كان والده في المنفى. لم يخيب ظن الاعمام به وتراه يجتاح كوجيرات عام ٬١٥٧٣ بيهار ١٥٧٤ ٬البنغال ١٥٧٦ ٬ كشمير ١٥٨٦٬ واحكم سيطرته على شبه القارة الهندية تماما مع نهاية القرن السادس عشر.

لم يتعلم القراءة والكتابة٬ ولكنه أحاط نفسه بالقراء والكتاب من مختلف الثقافات وحرص على أثراء المكتبة الملكية التي كانت تحتوي ايامها على ٢٤ ألف كتاب بمختلف لغات العالم. كان مهمة حاشيته القراءة له يومياً٬ وترأس هذه المهمة مدونه الفضل ابن مبارك الذي كتب مدوناته ومناقشات أكبر المعروف باكبرنامة. كانت حاشيته الثقافية تُعرف بالجواهر التسعة وتحتوي على وزير المالية٬ كبير الفنانين والملحنين٬ وكبير الشعراء.

رسول السلام

في عام ١٥٧٥ م تم افتتاح عبادات خانة او بيت العبادات٬ و كان هدف المركز مناقشة الشرائع الإسلامية٬ و لكن طموح اكبر كان غير ذلك. تحرك ضد المجتهدين و رجال الدين في عام ١٥٧٩ و جرد حق الاجتهاد من كبار رجال الدين٫ و تم اصدار الامر بقراءة خطبة صلاة الجمعة باسمه. بعدها توسعت عبادات خانة الى مركز ثقافي للتواصل بين جميع الأديان و المذاهب . أنضم لهذه المؤسسة جميع مذاهب الدين الإسلامي٫ المسيحيون٫ الهندوس و غيرهم و صدر شعار السلام للجميع.

اما الخطوة التي اثارت نقمة بعض رجال الدين و تكفير اكبر هو منعه العمل بضريبة الجزية على غير المسلم. بعدها مباشرة امر باستحداث الدين الإلهي الذي يجمع ما بين جميع الأديان و الطوائف و توقف الصراع الثقافي و الفعلي بينهم.

الكثير من الغلاة من مختلف الملل عارض خطوات اكبر العظيم٬ و لكن مبشر يسوعي كاثوليكي اسمه بيير دوجراك دون ملاحظاته و انطباعه عن أفكار اكبر و انجازاته و فيها يقول : كان اميراً ان تميز بشيء فهو المساواة و العدالة بين الجميع: المسلم وغير المسلم٬ الغني و الفقير٬ و لم اسمع احداً يكرهه.

أسست بريطانيا شركة الهند الشرقية عام ١٦٠٠ م و توفي اكبر عام ١٦٠٥. كان هدف شركة الهند الشرقية السيطرة على شبه القارة الهندية و تم استعمارها عام فعلاً عام ١٨٥٨ م أي بعد ٢٠٠ عام من ولاية اكبر. فشل الاستعمار البريطاني في توحيد الثقافات كما فعل اكبر و أدى ذلك الى انقسام شبه القارة الهندية في القرن العشرين.

التعددية الثقافية

مصطلح التعددية الثقافية Multiculturalism مصطلح رنان تكاد تسمعه يومياً٬ و لكن الثقافة الليبرالية الى اليوم لم تصل الى أفكار و إنجازات اكبر العظيم٬ و لا تزال قواعد التعددية الثقافية تستند على احترام الثقافات الأخرى و لكن مع القبول بالثقافة الليبرالية.

اما مشروع الدين الإلهي فمن الصعب ان تتصور عاجلاً ام اجلاً استحداث مثل هذا الفكر.

كان اكبر العظيم اب التعددية الثقافية و سبق عصرنا هذا بأكثر من خمسة قرون من الزمن.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.