التعجرف السياسي للاتحاد الأوربي والتلقيح ضد كوفيد-١٩


18 Mar

هناك حقيقة لا تقبل الشك وهي ان اللقاح البريطاني ضد كوفيد-١٩ سليم واستلمه الملايين في بريطانيا وأروبا. القرار كان قراراً سياسيا بحت رغم انكار الاتحاد الأوربي. نسبة الذين قد يعانون من تخثير في الوريد بعد اللقاح لا تزيد على أحتمال شخص مصاب بألم ظهر مزمن يختفي المه فجأة او مصاب بمرض عضال لا علاج له ويدخل بأعجوبة في مرحلة هدأة.

 إذا كان ذلك ما يقلق الاتحاد الأوربي حول تخثر الدم في الوريد فكان الاحرى بهم منع بيع حبوب منع الحمل٬ والسفر بالطائرة٬ واستعمال طعام يحتوي على الدهون لان نسبة التخثر اعلى بهم من استلام اللقاح.

 يقول الاتحاد الأوربي ايضاً بان توقيف التلقيح كان مؤقتاً وسيبدأ العمل باستعمال ملايين الجرع مرة ثانية. هذا صحيح ولكن الذي حدث بان شكوك الناس في اللقاح لن تتوقف وحتى هناك من رفض استلامه في بريطانيا. 

كان على المسؤولين الاتعاظ من تجربة اليابان حين أوقفت تلقيح الاناث للوقاية من فيروس يسبب اورام عنق الرحم والمعروف بلقاح HPV. النتيجة استناداً الى الإحصائيات بان هذه الخطوة الغبية ستؤدي الى صرع أكثر من خمسة الاف انثى يابانية من مواليد ١٩٩٤-٢٠٠٧. 

استلم اللقاح ولا تستمع الى اشاعات كاذبة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.