الامانة Honesty


09 May

قصة اليوم 

الأمانة والاستقامة وزوج وزوجه

 الاستقامة او الأمانة تتكون من صفات خمسة وهي: المصداقية٬ الاصالة٬ الإخلاص٬ تجنب الغش٬ تجنب السرقة. في العلوم النفسانية هناك ثلاثة ابعاد لها وهي:

١ معرفي وجداني يتمثل في معتقدات الاستقامة

٢ سلوكيات مستندة على الاستقامة وهي بدورها تعتمد على  استقامة من حولك ومن تتعامل معهم. لذلك لا تتوقع امين في دائرة من المرتشين.

٣ بعد الاستقامة – الثقة ويعني تشريع الاسنان سلوكيات امينة او مستقيمة يلتزم بها.

الاستقامة سلوك يبدأ الطفل في اكتسابه من عمر ٤ سنوات من خلال البيت والمدرسة. الكذب في الطفولة لا يبشر الا بعدم الاستقامة بعد البلوغ. 

قصة اليوم هو حول رجل ارستقراطي(شارل) ٥٨ عاماً لا يزال يخوض معركة تصفية طلاقه من زوجه(ايما) منذ ٧ أعوام. حين تزوجها كان عمره ٣١ عاماً وعمرها ٣٥ استناداً الى الوثائق الرسمية. انجبت له طفلة واحدة٬ وبعد ١٨ عاما حدث الانفصال وحكمت لها المحكمة براتب شهري قدره خمسة الاف وخمسمائة إسترليني بالإضافة الى مليون ونصف مليون. السيد شارل عاد الان الى المحاكم مدعياً بان عمر زوجته حين تزوجها كان ٤٠ عاماً وبسبب ذلك لم تنجب له أكثر من طفل واحد وكانت امنيته الوحيدة ان تجنب له أكثر من وريث. يدعي بان في وثيقة انتخابية كان عام ميلادها ١٩٥٨ وليس ١٩٦٣. بالإضافة الى ذلك تجنبت أي حفلة بعيد ميلادها ٤٠ ٤٥٬ ٥٠ عاما. بعبارة أخرى يدعى الزوج بان طليقته خالية من الأمانة والاستقامة فلذلك الزواج كان مزوراً وغير قانوني.من جهة أخرى الزوج بحد ذاته قد يكون مغفلا وهو ايضاً خاليا من الأمانة وهل الزواج حينها كان من اجل إنجاب أطفال او الكفاح المشترك للزوج وزوجه.في نهاية الامر هنيئا لرجال المحاماة في استمرار قضية لمدة سبعة أعوام و تمثيلهم لزوج مغفل.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.