سلائل القولون


سلائل القولون

و المضادات الحيوية

 

سلائل القولون و الأمعاء عموما شائعة ، و تنتشر في ما يقارب ٢٠ ٪ من السكان. آشكالها متنوعة، و حجمها لا يزيد على سنتيميتر واحد.

١ بعضها منطقة صغيرة منتفخة.

٢ الاخرى و كأنها مطبات سطحية.

٣ و منها شكلها يقارب عنقود من العنب.


يتم اكتشاف غالبيتها صدفة عن طريق الفحوص الاشعاعية أو الناظور و لا تسبب أعراضاً. لكن الكبيرة منها قد تسبب الأعراض التالية:

١ نزف مع الغائط.

٢ مخاط مع الغائط.

٣ إمساك أو إسهال.

٤ الم في البطن.


يتم التحري عنها مختبريا و بعد عمر ٦٠ عاما روتينيا بفحص الغائط كل عامين عن ما يسمى الدم الغامض في الغائط Occult Blood.

و لكن ما يثير القلق منها ان ١٠٪ تتحول الى أورام قولون خبيثة و هذه السلائل تسمى بأورام غديةAdenomas.


يتم التخلص منها جراحياً و يتم فحصها مختبرياً. اذا كانت هناك خلايا خبيثة فيجب عمل فحوص اخرى. مع عدم وجود خلايا خبيثة فيجب عمل الفحوص اللازمة كل ثلاثة أعوام.

يميل الكثير الى الاستنتاج بان جميع أورام القولون الخبيثة تبدأ كسلائل٬ و اسبابها هي

  • وراثية في الأقلية.
  • إسراف في تناول اللحوم الحمراء.
  • طعاما قليل الالياف.
  • البدانة.
  • قلة الفعاليات البدنية.
  • التدخين.
  • الكحول.


و هناك دراسة تشير الى ان استعمال مضادات حيوية لفترة تزيد على شهرين بين عمر ٢٠ و خمسين عاماً قد ترفع من خطر الإصابة بالسلائل القولونية.


ما هي الدراسة؟

الدراسة نشرتها مجلة الأمعاء العلمية من خلال دراسة ميدانية في الولايات المتحدة تدعى دراسة صحة الممرضات. تم جمع المعلومات عن ١٦٦٠٠ ممرض أو ممرضة. كان الاستنتاج ما يلي:

١ استعمال المضادات الحيوية بين عمر ٢٠ – ٣٠ عاما يصاحبه ارتفاع نسبة الإصابة بالسلائل في المستقبل .

٢ استعمال المضادات الحيوية بين عمر ٤٠ – ٥٠ عاما يصاحبه أيضا ارتفاع نسبة الإصابة في المستقبل.

٣ استعمال المضادات الحيوية خلال فترة أربعة أعوام قبل تشخيص السلائل لا يصاحبه ارتفاع في نسبة الإصابة.


مناقشة عامة:

مستعمرات البكتريا في الأمعاء تلعب دورها في العمليات الايضيّة للإنسان و تعرض هذه المستعمرات لمضادات حيوية يقصي على البعض منها قد يسبب أمراض مختلفة منها القولون العصبي، المرض البطني، و السمنة و غيرذلك.


 

رغم ذلك فالنتيجة هي ان لا تسرف في استعمال مضادات حيوية لا يحتاجها الانسان في الكثير من الحالات.