تعزيز المناعة


تعزيز المناعة


هناك من أمراض المناعة الذاتية ما هو حميد ووقتي وينتهي أمره٫ ولكن العديد منها أمراض مزمنة تحتاج الى مراجعة طبية منتظمة. ولكن العلوم الطبية تقدمت في الآونة الأخيرة مع استحداث ما يسمى العلاج المناعي Immunotherapy الذي أصبح شائع الاستعمال بعقاقير مثبطات عامل تنخر الأورامTNF Inhibitors وخاصة في داء الامعاء الالتهابي بنوعيه التهاب القولون التقرحي Ulcerative Colitis ومرض كرون Crohn’s Disease.

العلاج المناعي متوفر الان لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي وهناك خمسة أنواع من مثبطات TNF. هناك عقاقير تحت الدراسة لعلاج السكري النوع الأول. اما التصلب المتعدد Multiple Sclerosis فهناك عدة عقاقير ولكن فعاليتها مخيبة للآمال بعض الشيء وهناك دراسات عدة تحاول تطوير العلاج. اما داء الصدفية فهناك علاج يستهدف علاج المناعة وهناك دراسات عدة لعلاج داء الذئبة الحماميةالمجموعية.

وهناك أيضاً دراسات ومقالات عدة تتطرق الى تعزيز جهاز المناعة من اجل الوقاية من الأورام والأمراض المختلفة٫ وربما أكثرها انتشاراً تتطرق الى دور:

  • الفيتامينات.
  • المعادن.
  • البروبيوتيك Probiotic .

لكن جهاز المناعة أكثر تعقيداً مما تتطرق اليه بعض المقالات ويتميز بشبكة خلايا تحتوي على المئات من الأصناف ولكل واحدة وظيفتها فهناك:

  • التوسيع
  • خلايا تنقل الرسائل من خلية الى أخرى.
  • خلايا تلتهم العدو،
  • وهناك خلايا لا تزال في مرحلة التعليم.
  • مناعة استجابة فطرية Innate Response Immunity.
  • مناعة استجابة تكيفية Adaptive Response Immunity.

  • الفطرية

    التكيفية

    المستقبلات

    بدائية و متعممة

    متخصصة للغاية

    التحرك

    سريعة

    بطيئة

    التنظيم

    +/-

    +++++

    التوسيع/التضخيم

    كلا

    نعم

    التمييز

    -

    ++++

    المدة

    قصيرة

    طويلة

    الذاكرة

    -

    ++++


    الاولى تميز الصديق من العدو بسرعة وتهاجم العدو بشدة٫ ولذلك نرى بان أعراض التهاب من حمى ورشح وإسهال هي نتيجة فعالية جهاز المناعة الفطرية. اما المناعة المكتسبة فتختلف بأنها فهي بطيئة وتميز الغزاة وتحدد بعد ذلك الخلايا التي يجب أرسالها صوب القضاء على الأجسام الغريبة.

    ما هو كثير الملاحظة في الحديث عن مقالات تشير الى دور عقار او طعام في تحصين مناعة الجسم هو انه خالياً من اَي تعليق على آلية تعزيز المناعة والخلايا سيتم استهدافها.

    الفيتامينات ضرورية للجسم٫ ولكن استعمال أقراص يومية منها لا دليل على صحته ان كان ذلك فيتامين C او غيره.

    حاجة الرجل من الحديد يوميا هي اقل من ٩ مغم والمرآة اقل من ١٥ مغم. تحصل عليه من مختلف أنواع الطعام من لحوم وبواقل ومكسرات ورز اسمر وخضراوات. لكن ات تأخذ الحديد بدون سبب فالنتيجة هي الامساك والتقيؤ والام معوية. ان أسرفت في الصوديوم ارتفع ضغط الدم والكالسيوم يسبب الحصى في الكلية والفلورايد يدمر الاسنان ان أسرفت فيه٫ والمنغنيز لا يعطيك سوى تشنج عضلي.

    اما فعالية البروبيوتيك التي تستهدف مستعمرات البكتريا في الأمعاء فالدليل النظري على فعاليتها لا يخلوا من الشبهات والدليل العلمي يثير الشك في قوة الدراسات وتصميمها.

    ليس هناك أفضل من التزام بنظام غذائي وصحي وإيقاع يومي منتظم لتحصين مناعتك.