الصداع و الصيام


 

الصداع و الصيام

  

 

هناك أكثر من دراسة تشير الى ان الصداع أكثر انتشاراً اثناء شهر الصيام. أكبر هذه الدراسات هي من وادي كشمير التي درست ما يقارب ثلاثة آلاف حالة من الصداع التي أرسلت الصائم صوب طلب استشارة طبية في المستشفى. كذلك هناك دراسة من العربية السعودية للعاملين في المستشفيات٫ ودراسات من دول أخرى.

يمكن القول بان نسبة انتشار الصداع في الصائمين واثناء شهر رمضان المبارك تقترب من ٤٠٪ مقارنة بأقل من ٨ ٪ في الغير الصائمين وهذا يعني ان احتمال المعاناة من الصداع هي خمسة أضعاف اثناء الصيام. رغم ذلك فان ثلاثة ارباع هذه الحالات تشكي من صداع طفيف الى متوسط الشدة والخمس منها شديدة.

أنواع الصداع في رمضان

١ صداع التوتر.

٢ الألم العصبي القحفي.

٣ الشقيقة: الصداع النصفي.

٤ الصداع الخطير.

الألم العصبي القحفي (لاحظ المخطط) والذي ينتشر على مساحة تغذية العصب القحفي الخامس يتطلب مراجعة طبية٫ وان كان الصائم يعاني من هذا النوع من الصداع فعليه بالحديث مع طبيبه قبل وبعد الصيام والالتزام بنصيحته. شدة الألم لهذا النوع من الصداع شديدة ولا مفر احياناً من عدم الصيام.




صداع الشقيقة يتميز بتكراره وتسبقه (وتعقبه احياناً) أعراض حسية وبصرية مدتها من خمسة دقائق الى ٢٠ دقيقة وفي البعض ٦٠ دقيقة. صداع الشقيقة يتميز:

١ مصاحبة الخفقان في منطق الصداع.

٢ يتفاقم مع الحركة.

٣ أكثر ملاحظة في المنطقة الأمامية الصدغية٫ ولكن قد يحدث في اَي مكان.

٤ يتفاقم تدريجياً خلال ساعة او اثنين.

٥ مدته بين ٤ ساعات الى ٧٢ ساعة.

٦ يصاحبه الغثيان في ٨٠٪ من الحالات والقيء في ٥٠٪.

٧ الحساسية للضوء والصوت.

أمره شديد ولا مفر من إفطار الصائم.

اما صداع التوتر فهو منتشر ويصاحبه الشعور بالضغط في جبهة الرأس او اَي منطقة منه٫ والام عضلية في الراس والرقبة وعضلات الكتف. اقل شدة من أعلاه وكثير الملاحظة مع الصيام ولا يحتاج الي الإفطار الا إذا كان الصائم لا يطيقه.

الصداع الخطير

ولكن هناك صداعاً ينذر بكارثة طبية يستدعي مراجعة طبية طارئة وأعراضه:

١ صداع شديد لم تعاني منه في السابق.

٢ صداع شديد في الصباح.

٣ صداع شديد مفاجئ.

٤ صداع يصاحبه تصلب في الرقبة.

٥ صداع يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.

عندها تفطر وتتوجه الى المستشفى.


أسباب الصداع التوتري في رمضان

شدة الصداع وانتشاره تتناسب طرديا مع مدة الصيام ومن أسبابه:

١ اضطراب النوم فلذلك لا بد من الانتباه الى تنظيم إيقاعي اليومي خلال السبعة ايّام الأولى من الصيام.

٢ التجفاف (ضياع السوائل) ولكن بعض الدارسات لا تؤيد ذلك.

٣ انخفاض تركيز السكر في الدم.

٤ التوقف عن الكافيين كثير الاستعمال كتبرير للصداع ولكن العديد من الدراسات تنفي ذلك. الكافيين يسبب الصداع ايضاً فاحذر الاسراف في شرب القهوة والمشروبات الغازية.

٥ التوقف عن النيكوتين.

التوصيات

التزم بنصيحة طبيبك وأسعى الى تنظيم إيقاعك اليومي الجديد خلال سبعة ايّام من الصيام. لا تسرف في الكافيين بعد الإفطار ولا في النيكوتين.

ولا تتأخر في مراجعة طبية إذا كان الصداع شديدا عليك ولم تعاني منه من قبل.