الحمى


سر الحمى


الحمى هي استجابة الجسم للعدوى. هذه الحمى قد تقضي على المريض وتؤدي احياناً الى نوبة صرعية٫ ولكن هناك حقيقة لا تقبل النقاش هو ان ارتفاع الحرارة بحد ذاته له وظيفته في علاج المرض. ولكن ما هي الوظيفة الحقيقية للحمى؟

اثبت بحث تم نشره في مجلة Immunity العام الماضي من معهد الكيمياء الحيوية وبيولوجي الخلية في شنغهاي الضوء على دور الحمى في القضاء على الجراثيم. ما هو معروف مع الحمى انتاج بروتينات الصدمة الحراريةHeat-Shock Proteins روتينيا من اجل الحفاظ على هيكل البروتينات الاخرى في الخلايا وعدم تدميرها. ما أثبته هذا البحث الجديد ان بروتينات الصدمة الحرارية لها وظيفة أخرى وهي توجيه الخلايا المناعية في الاتجاه الصحيح نحو بؤرة الجراثيم في الجسم.

الية الهجرة

هناك بروتين صدمة حرارية يدعى Hsp90 يلتصق ببروتين اخر يدعى Alpha-integrins على سطح خلايا المناعة المعروفة ب T cells. متى ما حدث ذلك توجهت خلايا T cells صوب الغدد اللمفاوية بتحفيز رد فعل جهاز المناعة لمكافحة المرض.

يتم انتاج بروتينات الصدمة الحرارية مع وصول درجة حرارة الجسد الى 38.5 C في الاثني عشر ساعة الأولى ويستمر انتاجها حتى ولو انخفضت حرارة الجسم بعد ذلك ليومين.


استنتاجات

١ ما يعنيه هذا البحث هو ان ربما تخفيض درجة الحرارة بسرعة في البداية وحين لا تتجاوز 39 C قد لا يساعد البعض الا مع وجود تاريخ اختلاج حموي٫ حيث لا بد من مراقبة درجة الحرارة و تخفيضها.

٢ الاستنتاج الثاني للبحث هو ان العثور في المستقبل على دواء لزيادة انتاج بروتين Hsp90 قد يساعد في علاج العدوى.

٣ والاستنتاج الثالث هو ان العثور على طريقة لخفض انتاج البروتين الأخير قد يساعد في علاج امراض المناعة الذاتية.

رغم ان هذا البحث الرائع كان على الحيوان٫ و لكنه كشف النقاب عن اسرار الحمى و قد يكون بداية لبحوث أخرى.