نموذج العلاج



INTEGRATED MODEL OF GENERAL PSYCHIATRIC SYNDROME



الممارسة العملية في الطب النفسي تختلف عن مراجعة طبية لمريض يشكوا من أعراض معينة بعدها يتم التشخيص و العلاج. هذه الرحلة العلاجية في الطب العام الاولي قد تكون قصيرة او طويلة و لكنها في نهاية الامر عملية أعراض و علامات و تشخيص و علاج. رجلة العلاج في الطب النفسي طويلة مقارنة ببقية الفروع الطبية و لا يكفي التشخيص ووصف العقاقير للعلاج٫ و في الغالبية العظمى من المراجعين هناك حاجة ماسة لفريق طبنفسي يتكون من ممرض و معالج نفسي و تأهيلي بالاضافة الى عامل اجتماعي Social Worker.

هناك ايضاَ ثبات التشخيص الطبنفسي على المدى البعيد فهو يتميز بالضعف مقارنة ببقية الفروع الطبية. تشخيص اضطرابات الشخصية المختلفة Personality Disorders لا يتجاوز الثلث في احسن الحالات و لا يزيد كثيرا على الثلثين في اضطرابات وجدانية و ذهانية جسيمة(1).هناك من تبدأ رحلته بقلق يتحول الى حصار معرفي(وسواس قهري) و بعدها فصام. و هناك ايضاَ من تبدأ رحلتها باضطراب شخصية حدية ثم ثناقطبي و بعدها اضطراب فصامي وجداني و هكذا.

لذلك يفضل البعض احيانا التركيز على علاج المراجع متجنبا التركيز الكلي على التشخيص. هذا المقال يقترح نموذجا علاجيا للاضطرابات النفسية المختلفة من ذهانية الى اضطرابات الشخصية.

أهداف العلاج الطبنفسي

الانسان المتعافي صحيا يقوى على العيش مستقلاً و يواجه التحديات المختلفة و يتجنب ما يؤثر عليه سلبيا. الانسان المستقل يستطيع العمل و كسب الرزق و بدخل في علاقات اجتماعية مساندة و يقوى على التعلق عاطفياً. يتوجه الانسان طوعا او قسراً نحو خدمات الطب النفسي حين يشعر هو او غيره بان هناك خطراً على عافيته و قدرته على الاداء الوظيفي الذي يضمن استقلاله. عند ذاك تبدأ رحلة المعالجة الطبنفسية بتقييم الاضطراب نفسه٫ و يمكن تقسيم الابعاد المختلفة كما يلي:

١ متلازمة طبنفسية عامة.

٢ البصيرة.

٣ التحديات السلوكية.

٤ استعمال مواد كيمائية.

٥ الصحة الجسدية.




المتلازمة الطبنفسية العامة

GENERAL PSYCHIATRIC SYNDROME


هناك أربعة مجموعات من الاعراض التي ترسل المريض صوب مراكز الطبنفسي٫ و يمكن تقسيمها الى اعراض موجبة و سالبة و معرفية ووجدانية. هذه المجموعات الأربعة ترتبط بوظائف الجهاز العصبي المركزي بصورة مباشرة و تتضمن ما يلي:

١ استقبال الانسان لمختلف الاحاسيس الجسدية و البصرية و السمعية.

٢ معالجة هذه الاحاسيس في داخل الدماغ على مستوى القشرة المخية او اسفلها.

٣ رد فعل الجهاز العصبي المركزي بعد معالجة الاحاسيس.

يمكن تشبيه ذلك بدائرة مغلقة حيث ان رد فعل الجهاز العصبي المركزي بعد معالجة الاحاسيس المختلف قد يلعب دوره في التأثير على استقبال الاحاسيس المختلفة.




الاعراض الموجبة POSITIVE SYMPTOMS



مصطلح الاعراض الموجبة كثير الاستعمال في الحديث عن الفصام و الاضطرابات الذهانية المختلفة.دخل مصطلح موجب و سالب في الطب النفسي بصورة تدريجية و يمكن القول خفية الى حد ما٫ و لا يوجد اتفاق كامل بين العاملين في الصحة النفسية على تصنيف الاعراض في احد القطبين(7). على العكس من ذلك يميل الطب النفسي على استعمال مصطلح الطيف Spectrumلوصف الاعراض الطبنفسية المختلفة هذه الايام مشيراً الى شدتها.


الاعراض

Symptoms

هاجس او فكرة حصارية

Obsession

فكرة بالغة الاهمية

Overvalued idea

وهام او وهم

Delusion

هلاوس

Hallucinations

عملية زورانية

Paranoid process

اضطراب الفكرة

Thought Disorder

سلوك غير منتظم

Disorganised behaviour

اضطراب حركي

Movement Disorder

نوبة هلع

Panic attack

انفصال

Disengagement

اختلال الانية

Depersonalisation

اختلال الواقع

Derealization

ذكريات تفارقيه

Dissociative Amnesia

اضراب الشخصية التفارقية

Dissociative Identity

انقباض عاطفي

Emotional Constriction

اعراض جسدية

Somatic Symptoms

اضطراب النوم

Sleep Disturbance


يختلف تقييم الاعراض الموجبة بين طبيب نفسي و اخر احيانا٫ و الأهم من ذلك يختلف تقييمها ايضاً اثناء رحلة العلاج. هناك الكثير من الأفكار الحصارية او الوساوس التي تتطلب درجة عالية من البصيرة و المقاومة الذاتية التي قد تتغير مع الوقت و تنتهي باطار لا يختلف كثيرا عن الوهام. من جهة أخرى نرى الفكرة البالغة الأهمية تنمو لتصبح فكرة وهامية مقاومة للعلاج. يصاحب هذه الاعراض عملية زورانية البعض يضعها في اطار عملية ذهانية او غير ذهانية. في نهاية الامر لا تختلف معاناة المريض او من حوله من الاعراض سواء كانت ذهانية او غير ذهانية.

نوبات الهلع بحد ذاتها شائعة و وقتية و يمكن وضعها في اطار أطار عدم التوازن او الثبات الوجداني. رغم ذلك هناك الكثير من هذه النوبات التي لا يسهل تتبع مصدرها تصاحب الاعراض الأخرى و يشكوا منها المراجع اكثر من غيرها. يمكن القول بانها تقع في اطار رد فعل الجهاز العصبي المركزي بعد معالجة الاحاسيس المختلفة.

الاضطراب الحركي٫ اضطراب الفكرة٫ و السلوك الغير منتظم تقع ضمن مستوى معالجة الاحاسيس المختلف و الأهم من ذلك رد فعل الجهاز العصبي المركزي. اضطراب الفكرة من اكثر المفاهيم تحديا في الطب النفسي و لكنه في نفس الوقت من اكثرها أهمية. الاستماع الى حديث المراجع وتحليله او الاطلاع على ما يكتبه للتعبير عن آرائه يساعد على تقييم الحالة الطبنفسية واستجابتها للعلاج. يمكن القول بان اضطراب الفكرة هو بناء متعدد الابعاد و يعكس خصوصيات التفكير و اللغة و التواصل مع الاخرين.


الية و أهمية الاعراض التفارقية( من اختلال الانية الى الانقباض العاطفي في الجدول) يثير الجدال٫ و لكن ما يقبله الجميع بان هذه الاعراض تظهر في مختلف الاضطرابات النفسية٫ وقد يكون تأثيرها على الأداء الوظيفي و العاطفي للإنسان في غاية الشدة احياناً.

الاعراض الجسدية المختلفة التي لا يسهل تفسيرها طبياً او عضويا تتميز بشيوعها و ارتباك تصنيفها و تفسيرها. اضطرابات النوم المختلفة قد تكون الوحيدة التي تدفع المريض صوب الطب النفسي احياناً.

الاعراض السالبة NEGATIVE SYMPTOMS

مصطلح الاعراض السالبة او السلبية كثير الارتباط بالفصام المزمن ولكنها لا تساعد في عملية التشخيص. يمكن القول ان عدم وجودها يثير الشك في تشخيص الفصام بحد ذاته٫ وقياسها والتحري عنها يتطلب دوما دراسة وافية لأداء الانسان الوظيفي والاجتماعي والعاطفي قبل بداية المرض. لا تستجيب هذه الاعراض للعقاقير بصورة مرضية في غالبية الحالات وتتطلب جهودا مشتركة من مختلف العاملين في الطب النفسي.

الاعراض

Symptom

خمول و لا مبالاة

Apathy

عاطفة غير طبيعية

Abnormal Emotions

اختزال الكلام

Reductions in Speech

الاعتزال الاجتماعي

Social withdrawal

عجز الانتباه

Impaired Attention

انعدام التلذذ

Anhedonia

مشاكل جنسية

Sexual Problems


ولكنها ايضاً كثيرة الملاحظة في مختلف الاضطرابات النفسية المزمنة التي تصل الى مراكز الطب النفسي. المريض الذي يعاني من اكتئاب مزمن وقلق متعمم مزمن يتدهور أدائه الوظيفي بصورة ملحوظة. الأداء الوظيفي والاجتماعي للمصاب بالحصار المعرفي (الوسواس القهري) لا يعلوا أحيانا على الفصام المزمن. تظهر الاعراض السالبة بوضوح أحيانا في المصابين باضطراب الشخصية الحدية مما يدفع الطبيب النفسي الى التعامل مع الحالة كما يتعامل مع الفصام المزمن(6).


الاعراض المعرفية

COGNITIVE SYMPTOMS

تشكل الاعراض المعرفية احد ابعاد الفصام المزمن٫ و القاعدة المعروفة بان وجود هذه الاعراض يسبق الاعراض الموجبة و السالبة. و لكن كما هو الحال مع الاعراض السالبة فان الاعراض المعرفية كثيرة الملاحظة مع الاضطرابات النفسية المزمنة مثل الحصار المعرفي و الاكتئاب الجسيم(2). لا تشير هذه الاعراض الى تشخيص معين٫ و لكن وجودها و شدتها يلعب دوره في عرقلة رحلة العلاج.

الاعراض

Symptoms

التركيز

Concentration

الذاكرة

Memory

التنظيم

Organisation

اتخاذ القرار

Decision making

تفسير إشارات اجتماعية

Interpreting social cues


هذه الاعراض تمثل عجزاً في وظائف القشرة المخية بسبب الاضطراب النفس.٫ عدم القدرة على التنظيم ٫ اختلال اتخاذ القرار و صعوبة تفسير الإشارات الاجتماعية يمكن تفسيرها باضطراب وظائف الفص الجبهي الادارية.


الأداء الاجتماعي للإنسان يحتاج الى درجة مقبولة من التركيز بالإضافة الى ذاكرة تصريحية Declarative Memoryو وظائف الفص الجبهية الإدارية. كذلك الحال مع الأداء المهني الذي يحتاج الى وظائف إدارية سليمة ودرجة عالية من الذاكرة العاملة واليقظة. الاستقلال الذاتي للإنسان يحتاج الى وظائف إدارية سليمة وذاكرة عاملة وتصريحية(8).

الاعراض المعرفية تعيق عملية استيعاب المراجع للنصائح الطبية و تواصله مع الفريق الطبنفسي الذي يتولى رعايته و تأهيله.

التنظيم الوجداني

AFFECT REGULATION


التنظيم الوجداني يلعب دوره في رحلة علاج المراجع في مختلف الاضطرابات النفسية. اعراض الاكتئاب شائعة في الفصام و الحصار المعرفي(الوسواس القهري) و يستهدفها الطب النفسي مبكراً. يتم كذلك تصنيف الاعراض الموجبة استنادا الى تطابقها مع الحالة الوجدانية.

اعراض

Symptoms

اكتئاب

Depression

هوس

Mania

تعكر مزاج

Dysphoria

تقلب مزاج

Mood Swings

ردود فعل عاطفية مبالغة

Exaggerated Response


تنظيم الحالة الوجدانية يشمل كذلك حالات تعكر المزاج و تقلبات المزاج التي لا تصل الى عتبة تشخيص الاكتئاب و الهوس٫ و لكنها قد تقف عائقاً في وجه رحلة المريض العلاجية.



البصيرة INSIGHT


يختلف الطب النفسي عن بقية الفروع الطبية بتركيزه على بصيرة المراجع و تدوينها ضمن فحص الحالة العقلية Mental State Examinationو هناك من يضيف الى البصيرة مصطلح الرأي او التحكيم الاجتماعي Social Judgment.تقييم البصيرة في غاية الأهمية لتقدير مشاركة المريض في خطة علاجه و التزامه بالنصائح الطبية. يضاف الى ذلك ارتفاع البصيرة يتناسب طرديا مع تجنب المخاطر الناتجة من الاضطراب النفسي سواء كانت ذلك موجهة صوب المريض نفسه او الاخرين.

ليس من النادر٫ و الاصح من الشائع جداً٫ ان تتفحص ملف المريض و ترى إشارة الى البصيرة بجملة واحد و هي اما:

١ انعدام البصيرة Insightless.

٢ وجود البصيرة Insightful.

هذا التقييم للبصيرة غير مقبول و يجب تجنبه.

تعريف البصيرة لا يخلوا من الغموض وهناك من يكتفي بتعريف إدراك واعي للحالة المرضية الخاصة. هناك من يكتفي بتعريف البصيرة بانها درجة من الوعي الشخصي للحالة المرضية وشدتها بدون توضيح هذه الدرجات٫ وهناك من يعرف البصيرة بان قدرة او قابلية الشخص على فهم طبيعة وشدة المرض بالإضافة الى أهمية علاجه.

هناك درجات عدة للبصيرة فهي قد تكون معدومة او طفيفة في البعض. كذلك تتغير درجات البصيرة بين الحين و الاخر ٫ و هناك من يستعين بدفاعاته النفسية و الفكرية لتفسير حالته المرضية٫ و لكن هناك ايضاً من يحاول تفسير مرضه بصورة نفسية او عاطفية. الانسان المعدوم البصيرة قد يرضى متطوعاً بالعلاج احيانا و لكن ترى الذي يقبل بوجود مرض نفسي و يستعين بدفاعاته الفكرية او العاطفية اقل تجاوبا مع خطة علاجه الطبنفسية(3).

يجب القبول بان ثقافة المريض تلعب دورها في البصيرة و على الطبيب النفسي توخي الحذر في تقييمه للمريض. هناك من يصر على ان سبب حالته النفسية هي الجن او عيون الحاسدين و لكن ذلك لا يعني انعدام البصيرة٫ و قد يكون مثل هذا المراجع اكثر تجاوباً من غيره في رحلة علاجه.



مشاكل السلوك


القاعدة العامة هي ان هناك مشاكل سلوكية خاصة بالمراجع تشكل عائقا في وجه العملية العلاجية. لا يوجد تصنيف خاص بالمشاكل السلوكية و لكن لا بد من الانتباه اليها في عملية تقييم المراجع. هناك أصناف عدة البعض منها:

١ مشاكل سلوكية مصدرها الحاق الأذى بالنفس .

٢ نزعات انتحارية متكررة تعيق العلاج النفسي.

٣ مشاكل سلوكية متعلقة بالمهنة.

٤ مشاكل سلوكية عائلية.

٥ سلوك معادي للمجتمع وممارسة النصب و الاحتيال.

٦ تعرض المراجع للاستغلال من قبل الاخرين بسبب حالته العقلية.

٧ عدم قدرة المراجع على رعاية مصالحه الخاصة و خاصة المادية.

و لكن هناك ايضاً مشاكل سلوكية مصدرها سلوك تجنبي تدفع المراجع نحو العزلة الاجتماعية.

يمكن ايضاً تتبع مصدر هذه المشاكل السلوكية. هناك نمط تفكير الانسان و خلفيته الثقافية و ادراكه لتأثير حالته العقلية على سلوكه و على الاخرين. البعض يواجه صعوبة في التواصل اللغوي مع الاخرين٫ و هذه في غاية الأهمية في المراجع من ثقافة أخرى. ينطبق ذلك أيضا على سلوك الانسان الاجتماعي الخاص بالبيئة التي يعيش فيها. الجانب العاطفي الخاص بالإنسان يلعب دوره في عملية الشفاء. هناك ايضاً إيقاع المراجع اليومي و جدوله فعالياته و تأثير ذلك على برنامج علاجه الطبي و النفسي.

استعمال المواد الكيمائية

استعمال المواد الكيمائية المحظورة(و غير المحظورة احياناً) كثير الملاحظة في الممارسة العملية للطب النفسي. هناك من يحتل ادمان الكحول و المخدرات بأنواعها موقع الصدارة في رحلته العلاجية٫ و لكن الغالبية العظمى يعانون من اضطرابات نفسية أخرى بسبب المواد الكيمائيةأو اضطرابات نفسية تدفعهم صوب استعمالها و بالتالي الإدمان عليها. و لكن في جميع الأحوال يشكل استعمال المواد الكيمائية حاجزاً في شفاء المريض و كذلك في تواصله مع المشرفين على علاجه.

استعمال الحشيش يوثر سلبيا على الصحة الجسدية و النفسية٫ و هناك علاقة بين استعماله و الفصام و يمكن تصنيفه كعامل خطورة مستقل بحد ذاته(4).

الصحة الجسدية

PHYSICAL HEALTH

هناك علاقة مباشرة بين الصحة الجسدية و العافية النفسية. المصاب باضطراب نفسي لا يعني بعافيته الجسدية و لا يبالي كثيراً بطعامه و لياقته البدنية٫ و لكن هناك ايضاً من يسرف في التركيز على اعراض جسدية لا يمكن تفسيرها طبيا. العقاقير الطبنفسية عموما تتميز بأعراض جانبية تؤثر على الصحة الجسدية على المدى البعيد٫ و يصعب على الطبيب النفسي ذكر عقار مضاد للاكتئاب او مضاد للذهان لا يؤدي الى اعراض جانبية تؤثر سلبيا على صحة المراجع. عدم التوازن الاستقلابي ظاهرة منتشرة مع استعمال العقاقير المضادة للذهان٫ و لكن لا يصعب مشاهدتها أحيانا في مختلف الاضطرابات الطبنفسية. الانتباه للصحة الجسدية يساعد على توثيق العلاقة بين المراجع و الفريق الطبنفسي الذي يشرف على علاجه.


نقاش

DISCUSSION


مصطلح متلازمة في الحديث عن اضطرابات نفسية تتشابه في اعراضها و مسارها و علاجها ليس جديداً٫ و هناك إشارة اليه في مصطلح متلازمة ذهانية عامة General Psychotic Syndrome(5). يتم التركيز على ابعاد الصحة الجسدية٫ درجة البصيرة٫ المشاكل السلوكية٫ و استعمال مواد كيمائية في مختلف برامج العلاج الطبنفسي. يمكن مناقشة متناقضات الطب النفسي من ابعاد عدة و البعض منها ادناه.

التشخيص

ليست الغاية من استعمال مصطلح متلازمة طبنفسية عامة هو التخلي عن عملية التشخيص الدقيق للأمراض العقلية المختلفة استناداً الى المجلد التشخيصي الاحصائي الخامسDSM V(Diagnostic and Statistical Manual(5) او التصنيف التشخيصي العالمي العاشر او الحادي عشر المتوقع إصداره قريبا ICD 11. هذه التشخيصات في غاية الأهمية في تكهن مسار المرض Prognosisو التخطيط للخدمات الصحية المختلفة.

كذلك الامر مع صياغة Formulationالحالة الطبنفسية لكل مراجع للخدمات الصحية٫ فهي في غاية الأهمية. لا تزال النماذج الطبنفسية المختلفة( الاجتماعية٫ النفسية الحركية Psychodynamicو المعرفية السلوكية) تشكل العمود الفقري لدراسة كل حالة مرضية تصل الى عيادات الطب النفسي.

تشخيص الاضطرابات الطبنفسية يتميز بعدم ثباته و ضعف اتفاق الآراء أحيانا٫ و كمثال على ذلك الاضطراب الفصامي الوجداني. هناك من يركز على المسار الطولاني للاضطراب وتدهور أداء المريض الشخصي للوصول الى تشخيص الفصام بدلا من اضطراب وجداني٫ وهناك من يستنتج بان المسار الطولاني من نوبات انتكاسة وهدأة هو أقرب الى الاضطرابات الوجدانية. تطابق الاعراض مع الحالة الوجدانية عملية غير مستقرة وتتميز بعدم اتفاق الآراء احياناً. القاعدة العامة في الطب النفسي هي ان العديد من المراجعين يحملون أكثر من تشخيص طبنفسي مع الوقت وتجتمع الاضطرابات الذهانية مع الوجدانية بالإضافة الى اضطرابات الشخصية في مراجع واحد.

الاعراض الطبنفسية

اعراض و علامات الطب النفسي تختلف تماما عن اعراض و علامات اضطراب جسدي. تعبير المراجع عن اعراضه في الطب النفسي يخضع لعدة عوامل ثقافية و حضارية و شخصية. تعبير المريض عن اعراض السعال او الصداع او ضعف البصر لا يختلف من ثقافة الى أخرى٫ و لكن تعبير الانسان عن الحزن و الكآبة و القلق يخضع لعوامل عدة.

اما الهلاوس فهي الأخرى تخضع لعوامل شخصية و ثقافية عند التعبير عنها٫ و تتأثر احينا باطار و محتوى السؤال الذي يوجهه الطبيب النفسي لمراجعه. كذلك الحال مع الوهام وتحديد العتبة التي يتم تصنيف الفكرة بوهمية. تعريف الوهام بانها فكرة تتاعرض مع الخلفية الثقافية للمراجع لا يساعد الكثير في تفسير اطار و محتوى الأفكار.

هناك أيضا العتبة التي تميز فكرة المريض من حصارية(وسواسية) او بالغة الأهمية او وهامية. تعريف الفكرة الحصارية(وسواسية) بانها فكرة يحاول المريض مقاومتها لا يساعد الكثير في تصنيفها و خاصة في الحالات المزمنة. الأشد من ذلك هو فصل أفكار حصارية عن احاسيس جسدية هي أقرب للهلاوس الجسدية Somatic Hallucinations.

العلامات

هناك علامات تشخيصية لا تقبل الجدال في جميع الفروع الطبية و الجراحية باستثناء الطب النفسي. يعتمد الطب النفسي كليا على تاريخ الاضطراب و فحص الحالة العقلية للوصول الى استنتاجات نهائية. لكن ما هو ملاحظ هذه الأيام في الممارسة المهنية بان فحص الحالة العقليةMental State Examination قلما يتم تدوينه بصورة واضحة ووافية رغم أهميته.

الاستنتاج

ما تم التطرق اليه أعلاه من استعمال نموذج متلازمة طبنفسية أعلاه كثير الملاحظة في الممارسة المهنية. يتم استهداف الاعراض المختلفة بالعقاقير او العلاج الكلامي٫ و الجمع بينهما في غالبية المراجعين . و لكن رحلة الشفاء في الطب النفسي تحتاج الى اكثر من استعمال عقاقير او تطبيق فرضيات نفسية تحليلية او معرفية سلوكية و لذلك هناك الحاجة الى دراسة العوامل التي تقف عقبة في طريق المريض الى العافية الكاملة . هذه العوامل تتضمن دراسة المشاكل السلوكية للمريض التي ترتبط بصفاته الشخصية و ظروفه البيئية او احيانا ناتجة عن الاضطراب النفسي نفسه.

الاضطراب الطبنفسي بحد ذاته يؤدي احيانا الى تفير شخصية المريض Personality Change حتى بعد هدأة الاعراض و توقف المريض عن المتابعة الطبنفسية. رغم ان مصطلح تغير الشخصية يرتبط بالطب العصبي النفسي Neuropsychiatryوالذات مع إصابات الدماغ الرضحية٫ ولكنه ايضاً كثير الملاحظة في الإضطرابات النفسية الوظيفية Functional Psychiatric Disorderالمختلفة. الانتباه الى المشاكل السلوكية يساعد على شفاء المريض و كذلك تجنب انتكاسته.

استعمال المواد الكيمائية المختلفة يشكل عائقا في رحلة العلاج٫ و لا بد من الانتباه اليه في جميع المرضى. لا يقتصر ذلك على مواد ادمان محظورة ٫ وانما يتجاوزه الى مختلف المواد الكيمائية التي يستعملها الكثير بدون استشارة طبية ومتوفرة عبر عالم الفضاء مثل عقاقير بينزودايازبينBenzodiazepines . تلعب التوعية الصحية دورها في علاج المريض٫ و يجب العمل بها من وصول المراجع الى عيادة الطبيب النفسي للمرة الأولى و ضرورة استمرارها.

تلعب الصحة الجسدية دورها في رحلة العلاج و ترفع ثقة المريض بنفسه. الانتباه الى الصحة الجسدية و نمط الحياة الغير صحي يرفع من ثقة المريض بالطبيب النفسي الذي يشرف على علاجه٫ و العافية الجسدية تضمن كذلك تحسن الصحة النفسية.

الطبيب النفسي لوحده لا يكفي لعلاج و شفاء المريض٫ و هناك الحاجة لمختلف الاختصاصات الطبنفسية الأخرى. هناك دور للمعالج النفسي في تقديم مختلف أنواع العلاج الذي يستهدف مختلف الاعراض الطبنفسية٫ مشاكل السلوك٫ و الإدمان. هناك دور فعال للمعالجة المهنية Occupational Therapyفي مختلف الفروع الطبية و الجراحية٫ و لكن أهمية هذا العلاج في الطب النفسي تعلوا على بقية الاختصاصات٫ و يساعد على وصول المريض الى تجاوز الصعوبات البيئية التي تقف حاجزاً ضد الشفاء. اما التمريض في المصحات الطبنفسية و في المجتمع فهو يضمن تواصل المريض المستمر مع الخدمات الصحية اثناء رحلة العلاج٫ و ما يقدمه التمريض من علاج نفسي لا يقل أهمية عن ما يقدمه الطبيب النفسي او المعالج النفسي.

الاضطراب الطبنفسي يدفع المراجع نحو هامش المجتمع و قد يكون اكثر عرضة من غيره للتمييز و الاستغلال. حماية المريض النفسي Safeguardingيدخل في صميم الممارسة الطبنفسية في عصرنا هذا٫ و لا يوجد افضل من العامل الاجتماعي في تنسيق الجهود المختلفة لرعاية المريض في البيئة التي يعيش فيها.

الرعاية الصحية المتعددة الاختصاصات بدأت في الممارسة المهنية للطب النفسي قبل غيرها من الاختصاصات الطبية و الجراحية٫ و هذه الأيام هي الممارسة العملية الوحيدة. استعمال نموذج متكامل يتمثل في متلازمة طبنفسية عامة يساعد على توطيد الرعاية الصحية النفسية٫ و عهد العلاج الطبنفسي من قبل الطبيب النفسي او المعالج النفسي لوحده يصعب القبول به او تبريره.



مصادر 

1 Baca-Garcia E, Perez-Rodriguez M, Basurte-Villamor I, Del Moral A(2007).Diagnostic Stability of psychiatric disorders in clinical practice. BJ Psych 190(3): 210-216.

2 Hart M, Lewine R(2017). Rethinking Thought Disorder. Schizophrenia Bulleting.43(3): 514-522.

3 Jacob K(2010). Assessment of insight across cultures. Indian J Psychiatry 52(4): 374-377.

4 Kalant H(2004). Adverse effects of cannabis on health: an update since 1996. Progress in Neuro-psychopharamcology and Biological Psychiatry 28(5): 849-863.

5 Joaquim Radua, Valentina Ramella‐CravaroJohn P.A. Ioannidis, Abraham ReichenbergNacharin Phiphopthatsanee, Taha Amir, Hyi Yenn Thoo, Dominic Oliver, Cathy Davies, Craig MorganPhilip McGuire, Robin M. Murray, Paolo Fusar‐Poli(2018). What causes psychosis? an umbrella review of risk and protective factors. World Psychiatry 1791):49-66.


6 Sihm F(1994). Positive and negative symptoms of borderline personality disorder. Nordic Journal of Psychiatry 48(31): 41-45.

7 Trimble M(1986). Positive and negative symptoms in psychiatry. BJ Psych 148(5): 587-589.

8 Trivedi J(2006). Cognitive deficits in psychiatric disorders: current status. Indian J Psychiatry 48(1): 10-20.