موازنات المزاج


 


هذا المصطلح لوصف العقاقير المستعملة في الطب النفسي كثير الاستعمال هذه الأيام كبديل لمصطلحات اخرى. يستعمله العامل في الصحة العقلية مع مراجعه أكثر من استعماله مع زملائه في العمل.

العقار الموازن للمزاج تحديداً هو العقار الذي يمنع تقلبات او تأرجح المزاج من حالة منخفضة إطارها الاكتئاب ومحتواها قد يحتوي على أعراض اخرى من قلق وخوف وهلع٫ الى حالة مزاج مرتفعة إطارها الهوس وقد يكون محتواها الغضب او الانفعال. هذا العقاقير تحديداً تدفع حالة المزاج الى الاعتدال دون الوصول الى قاع منخفض اكتئابي او قمة هوس عالية. البعض يضيف الصفات التالية:

١ عقار يستعمل في علاج الثناقطبي

٢ عقار يمنع تحول المزاج الشديد

هذه الصفات بحد ذاتها دفعت الكثير لاستعماله كبديل لعقار مضاد للذهان او عقار مضاد للفصام٫ الشائعة الاستعمال في الثناقطبي واضطراب الشخصية الحدية. كذلك نرى بان هذا المصطلح يتم استعماله لوصف عقار مهدئ في نوبة هوس حادة وهو عقار كلونازيبام Clonazepamرغم ان فعالية هذا العقار لا علاقة لها بتوازن المزاج.


ثلاثية موازن مزاج


موازن المزاج المثالي هو العقار الذي يتم استعماله في هذه الحالات السريرية:

١ علاج نوبة هوس حادة

٢ علاج نوبة اكتئاب

٣ الوقاية من الهوس والاكتئاب


التعامل مع تقلبات وتأرجح المزاج سريرياً لا يقتصر فقط على استعمال العقاقير وإنما يمتد الى ما يلي:

١ التوازن البيئي: رغم ميول الطب النفسي الحديث الى علاج الاضطرابات النفسية بعيداً عن المستشفيات ولكن سحب المريض من البيت آلى المستشفى ضرورة في الحالات الحادة ومعالجة المخاطر. بيئة البيت احيانا لا تساعد على الشفاء وتاثير حالة المريض على الآخرين لا يمكن غض النظر عنها. كذلك ليس من الحكمة ان يتحمل الأهل مسؤولية علاج مريض يشكل خطراً على نفسه وعلى الآخرين. رغم اعتراضات البعض على بيئة ردهات الطب النفسي ولكنها توفر للمريض بيئة تتسم بالتوازن ويشرف عليها من لهم الخبرة في التعامل مع هذه الحالات.

٢ الحواجز المانعة للشفاء: المريض المصاب بحالة هوس لا يرغب في العلاج وبسبب اندفاعه يميل الى استعمال عقاقير منشطة محظورة. هناك أيضاً المريض المكتئب الذي فقد تواصله مع الآخرين ومثقلٌ بالذنب ولا يرى بصيصاً من الأمل.

٣الرعاية الذاتية: لا بد من الانتباه الى تاثير النوبة على صحة الفرد وطعامه وسلوكه مع الآخرين ومهنته.

٤ المساندة الاجتماعية: يجب توعية أهل المريض والمجتمع عموماً عن طبيعة المرض وعلاجه والانتباه الى علامات الانتكاس المبكرة.

أدناه مراجعة سريعة لموازنات مزاج أربعة يتم تصنيفها كذلك.


ليثيومLithium

لا يزال عقار ليثيوم هو المعيار الذهبي لموازنات المزاج ويتم قياس فعالية اَي عقار مقابل هذا العقار القديم. يتميز هذا العقار بضيق نافذته العلاجية ويعني ذلك بان فعالية العقار محدودة ضمن تركيز معين في الدم هو 0.4 – 0.8 mmol/L. دون ذلك التركيز لا فعالية له وأكثر من ذلك وخاصة إذا تجاوز التركيز 1.2 mmol/Lقد يؤدي الى ظهور أعراض تسمم حاد.

يتوفر العقار كملح كاربونيت أو ستريت٫ ويتم تناوله مرة واحدة ليلاً. يجب معايرة الجرعة تدريجياً وبصورة منتظمة للوصول الى التركيز العلاجي٫ وبعد استقرار التركيز يتم قياسه بصورة منتظمة لفترة لا تزيد عن كل ستة أشهر.

هناك أعراض جانبية حادة مع بداية علاج منها عصبية وعضلية وجلدية. هناك من يصاب بالصدفية مع استعماله وحينها لا مفر من توقف العلاج. أعراضه الجانبية الطويلة المدى هو تثبيط فعالية الغدة الدرقية وتدهور فعالية الكلى. على ضوء ذلك لا بد من عمل تحاليل طبية للتحرى عن فعالية هذه الأعضاء كل ستة أشهر.

فعالية العقار في موازنة المزاج واستقراره في اضطراب الثناقطبي لا شك فيها. كذلك يتميز عن بقية العقاقير بتأثيره الإيجابي في الوقاية من الانتحار ورفع عتبة التثبيط السلوكي.

موازنات المزاج الأخرى

  

يمكن تنصيف موازنات المزاج الاخرى الى عقاقير مضادة للصرع وعقاقير مضادة للذهان يتم استعمالها كموازنات للمزاج أيضاً. الحقيقة هي ان جميع العاقير المضادة للذهان يتم استعمالها في اضطراب الثناقطبي مع او بدون وجود عملية ذهانية. لكن من الناحية العلمية هناك ٣ موازنات اخرى للمزاج جميعها عقاقير مضادة للصرع وهذا موجزها.

فالبرويتValproate

يعرف هذا العقار أحيانها صوديوم فالبرويتSodium Valproate او حامض فالبروك Valproic Acidوفي العالم العربي يعرف باسمه التجاري القديم ديباكين Depakine أو ابيلم Epilim. لا يوجد اَي دليل على اختلاف فعالية جميع مستحضرات هذا العقار ومن ضمن ذلك المستحضرات الطويلة الفعالية.

شاع استعمال هذا العقار في الثمانينيّات وانتشر منذ التسعينيات. فعاليته اقل من ليثيوم وله أعراضه الجانبية وخاصة في تأثيره على خصوبة المرأة٫ تشوهات جنينية في الحمل٫ والبدانة.

لا يزال هذا العقار المضاد للصرع من أكثر العقاقير استعمالا في جميع انواع الصرع٫ ولكن بسبب تأثيره على الخصوبة الانثوية والجنين اثناء الحمل فيجب إعلام المريض والتأكيد على متابعة طبية منتظمة.

استعمال العقار بالاضافة الى العقاقير المضادة للذهان قد يؤدي الى زيادة تركيز هذه العقاقير في الجسم لان فالبرويت يثبط إنزيمات الكبد التي تتخلص من الكثير من العقاقير.

كارباميزابينCarbamazepine

التركيب الكيمائي لهذا العقار هو ثلاثي الحلقة تم اكتشافه اولا كعقار مضاد للاكتئاب ولكن سرعان ما تم ملاحظة ضعف فعاليته المضادة للاكتئاب مقارنة بفعالية مضادة للصرع. كان اكتشافه نقطة تحول في علاج الصرع بعيداً عن عقار فينتوين Phenytoin وعقار فينوباربيتون Phenobarbitone. لا يزال يتصدر القمة في علاج الصرع مع العقار أعلاه.

فعالية توازن المزاج لهذا العقار اقل من فالبرويت٫ ونادراً ما يتم استعماله بمفرده ويتم إضافته لعقار ليثيوم في علاج حالات الثناقطبي الشديدة والمعروفة بسريعة الدوران Rapid Cycling.

في الوقت الذي يثبط فالبرويت إنزيمات الكبد نرى هذا العقار يحفزها وبالتالي قد يؤدي ذلك الى انخفاض تركيز العقاقير الاخرى في الجسم. لا بد من قياس تركيزه في الدم بصورة منتظمة والوصول الى نافذة علاجية ما بين 30 – 40 mg/L.

هناك استعمالات عدة لهذا العقار في مختلف الاضطرابات العصبية الوظيفية والالم لا تستند جميعها الى دليل قاطع.

لامتروجينLamotrigine

رغم ان هذا العقار يتم تصنيفه كعقار موازن للمزاج٫ ولكن فعاليته تقتصر فقط على القطب الاكتائبي لإضطراب الثناقطبي. استعماله في اَي اضطراب اخرى باستثناء الصرع لا يستند على دليل علمي قاطع.

يتفاعل هذا العقار مع فالبرويت حيث ان الجمع بين الاثنين يؤدي الى زيادة تركيز لامتروجين في الدم وبسبب ذلك يجب توخي الحذر مع استعمال هذا الخليط.




.