قصة عقار



الابن  فارق عائلته

قصة عقار و طب نفسي معاصر

قبل عشرة أعوام  توقف احتكار شركة للي Eli Lilly المطلق لعقار الاولانزابين Olanzapine  او زايبركسا    Zyprexa   كما تفضل الشركة استعمال هذا الاسم لوليدها. في  نفس الوقت  تقدمت اكثر من ٣٠ شركة عقاقير طلباً لإنتاج الدواء، و بالتالي انخفض سعر العقار بصورة ملحوظة..

ليست غايتي من هذا المقال تقديم أدلة إحصائية حول هذا الدواء، وان كان فعالاً للغاية او كثير الأعراض الجانبية. الحقيقة اذا دخلت اي ردهة للأمراض النفسية  او عيادة اجتماعية  في المملكة المتحدة او اوربا  فانك على اكثر تقدير سترى هذا الدواء على جدول عقاقير احد المرضى. غايتي في عرض هذا المقال هو كسائق لسيارة على طريق سريع طويل متوقفا عند محطات خدمة وفي النهاية يأمل ان يصل الى مخرج هدفه من الطريق السريع.

قبل ربع قرن من الزمان  لم يكن مستعصياً على طالب كلية الطب ان يخمن تشخيص حالة مرض نفسي اثناء الامتحان النهائي. ان كان المريض يتناول أدوية مضادة للذهان فهو مصاب بالشيزوفرانيا، و ان كان يتناول ألثيوم  Lithium او أدوية مضادة للكأبة Antidepressant فهو مصاب بهوس الاكتئابPsychotic Depression وهلم جرا. اما هذه الايام فالحال غير ذلك:

المستشفيات تغيرت.

العقاقير تغيرت.

وكذلك ان الطبيب النفسي قد تغير.

في يومنا هذا ترى ان الاعراض  والأمراض النفسية لا عد لها او حصر، والشكر في ذلك الى كوكل Google  اولا و الجمعية الطبية الامريكية للأمراض النفسية  American Psychiatric  Associationثانياً، حيث ساهمت الاخيرة في اضافة تشخيص بعد اخر . راجعت قبل عام عدة وصفات فترى مريضاً مصاباً بفقدان الذاكرة الدائم Amnesic Syndrome من جراء إدمان على الكحول يتناول 10 مغم من الزايبركسا يومياً، مرضى مصابين بالشيزوفرانيا يتناولون من 10 الى 60 مغم يومياً، مرضى مصابين بثنائي القطب  Bipolar Disorder جرعتهم من  2.5 الى  20 مغم يومياً، مريض مصاب بالكآبة يتناوله جرعته 7.5 مغم، مريض مصاب بالقلق Generalized  Anxiety Disorder بجرعة 12.5 مغم يومياً و مرضى مصابين باضطراب الشخصية Personality Disorder يتناولون جرع من 5 الى 10 مغم يوميا. في يومنا هذا لا حاجة ان تفكر بالتشخيص الدقيق، فكل ما هو مطلوب ان تكتشف ان هناك عملية زورانية Paranoid او عملية ذهانيه Psychotic Process و توصف الزايبركسا و غيره بحرية.

ألولادة

ان عملية اكتشاف اي عقار و استعماله بعد ذلك تشبه الي حد كبير عملية  اخصاب بالأنابيب. العملية شاقة، مؤلمة، باهضه الثمن ونتائجها غير مؤكدة، و تحتاج الى صبر قد يفوق طاقة البشر الاعتيادي.  هذا ما حدث مع الزايبركسا حيث قرر ثلاثة علماء محاولة تغيير التركيب الكيمائي لعقار الكلوزابين بعد لقائهم بزملاء أخرين  اثناء مؤتمر علمي في نهاية السبعينيات، لتفادي أعراضه الجانبية المعروفة. استغرق العمل أكثر من٣ سنوات وتوصل الفريق الى ستة أنماط من الدواء اثبتت التجارب انها لا تقوى على العيش، وكاد الثلاثة ان يتركوا المشروع لولا اصرار احدهم بإعطائه فرصة اخرى، و حالفه الحظ بعد اكثر من عام، وباشرت الشركة بعدها برعاية و اجراء التجارب على مولودها الجديد في نهاية الثمانينيات من القرن الماضي.

ملعب الحياة

بعد ذلك دخل الطفل الى مدرسة الحياة في التسعينيات و كان دخوله في مرحلة من التغيير في عالم الصحة النفسية مشحونة بحركة اغلاق المؤسسات التي تضم المرضى و كأنهم سجناء، و تدعو الى التوقف عن تهميش المرضى المصابين بأمراض ذهانيه و علاجهم ضمن المجتمع و ليس خارجه. كانت عاصفة التغيير قد بدأت في منتصف الستينيات  في إيطاليا وكان تعرف أيامها بالحركة الطلابية، و انتشرت أثارها بعد ذلك الى أنحاء أوربا.

أيامها كان عقار الرسبيردون Risperidone قد دخل الاسواق، و لكن الكثير أصيب بخيبة امل بان الرسبيردون في جرع تتجاوز5  مغم يومياً لا يختلف كثيراً عن الجيل الاول للأدوية المضادة للذهان، يضاف الى ذلك أفرزاه الهائل لهورمون الرضاعة  البرولاكتن Prolactin. آما ألزايبريكسا فقد غير كل ذلك: لا افراز للبرولاكتن، تهدئة المريض لا شك فيها، و ما عليك الا بإعطاء العقار مرة واحدة يومياً.

مع بداية الالفية الثالثة بدأت التعابير المستعملة في الطب تتغير بسرعة هائلة و موازية لعملية اختفاء الاسرة في المستشفيات، و بدأ الطبيب النفسي يستعمل لغة جديدة . اليوم نسمع تعابير : فريق أزمات Crisis Team، فريق علاج في البيت Home Treatment Team، لجان حماية البالغين المعرضين للاستغلال Protection of Vulnerable Adults ، قانون العلاج الاجباري في المجتمع Community Treatment Order، عمال اسناد المرضىSupport Worker ، و الكل يقول تعالج المريض في البيت قبل كل شيء، و لكن قلما يتم طرح السؤال: هل هناك بيت للمريض؟.

نعود الان الى العقاقير  المضادة للذهان فهي على قائمة العقاقير المرضى المصابين بأشد الامراض العقلية و هي الشيزوفرانيا، و اي تخطيط رسمي للأمراض العقلية يتوقع ان تصرف  50% من ميزانية الامراض النفسية على هذا المرض بالذات. ولكننا فجأة نرى بان استعمال العقاقير اياها قد توسع و بدأت فرق الطب النفسي تقيم احتياجات المريض بدلاً من تشخيص المرض مما ساعد في شيوع استعمالها لعلاج أعراض مرضية بدلا من التدقيق في التشخيص.

ألازمات

لكن دخول ألزايبركسا الى مدرسة الحياة لم يخلو من مشاكل و عادت مدرسة المجتمع تشكو الطفل الى ابويه و تنصحهم بانه غير صالح للتعليم. بدأت الدعاوى ترفع في أمريكا بان الشركة  تجاهلت بان الدواء يؤدي الى السمنة المفرطة و السكر، و بدأ الجميع يسمع بعاهة الايض Metabolic X Syndrome  و خطورة هذه الادوية على الانتقال الكهربائي للقلب QTc Prolongation. بدلاً من اتخاذ موقف انكار و تصلب، سارعت الشركة  الى توعية طبية في أنحاء اوربا، و ساعدت في اقامة عيادات  للعناية الغذائية و الامراض الجسدية للمرضى المصابين بالشيزوفرانيا وممن يتناولون علاج ألزايبريكسا و غيره من أدوية الجيل الثاني. فترى ضغط الدم و تخطيط للقلب يتم عملهم بصورة منتظمة، التشجيع على التغذية الصحية، التمارين المنتظمة و اصبح الكل مولعاً بخفض وزنه، و الحقيقة اشد الناس ولعاً هم العاملون في مجال الصحة النفسية و أكثر من مرضاهم.

عندما نتحدث عن الزايبريكسا فأننا نتحدث عن مستحضرات  Formulationsالعقار. كانت الفيلوتاب Velotabsناجحة للغاية و استنفذت الحاجة الى اعطاء المرضى العلاج رغم انفهم بالإبر. و لكن ابرة الزايبركسا لم تنجح بالمرة اما أبره المستودع Depot فهو يذكرني بقواعد سباقات العدو في الساحة و الميدان فان بداية خاطئة هذه الايام تعني عدم التأهيل فهذا بالضبط ما حدث فلا ت ى من يفكر باستعمال عقار يستوجب انتظار المريض لعدة ساعات لملاحظة  ظهور أعراض جانبية.

حال ألزايبركسا في المدرسة لم يخلو من صراعات مع منافسين له. القائمة ليست بالطويلة و تشمل الكوتايبين Quetiapine و آلاري بببرزولAripiprazole . الأول استغرق فترة طويلة لمعرفة الجرعة الصحيحة، و الاخر دائم الارتباك في الجرعة و انتهى كمساعد للكلوزابين  Clozapine عسى ان يمنع زيادة في الوزن و ظهور مرض السكر.  كانت المنافسة شديدة بين الادوية و هي أحياناً  آشبه بملاكمة من غير ممول واضح ولا أحد يتحمل عبأ تكاليف هذه العقاقير غير وزارات الصحة.

نهاية المطاف

أجتاز آلزايبركسا الامتحان و جلب على الشركة اعظم ارباح في تاريخها ، مما ساعد على تمويل الكثير من المشاريع العلمية في مجالات أخري و الجميع في هذه الشركة العملاقة يشكره.

 وصلت سيارتنا الى نهاية الطريق غير ان المخرج من الطريق السريع غا يخلوا من الغموض. بدل الزايبركسا ثوبه البنفسجي بثوب آخر رخيص الثمن غير ان للي و غيرها لم تكشف الى الان عن دواء جديد او جيل جديد من الادوية.  ان التحديات الاقتصادية التي تواجه الغرب منذ عشرة اعوام، ان لها تأثيرها على شركات العقاقير، و ربما ان قيادة العالم ستنتقل عبر المحيط الهادئ الى الصين. هنالك أسطورة تقول بان آهل الصين اكتشفوا أمريكا فبل كولومبوس. لا اصدق ذلك و لا أظن سترى عقاراً سيولد في الصين قريباً.