تعريف الوسواس القهري



تكمن إشكالية اضطراب الوسواس القهري في تنوع النظريات المختلفة التي ظهرت عبر أكثر من قرن من الزمان لتفسيره، ومن جراء ذلك يواجه الكثير صعوبة في استيعاب مفهوم هذا المرض وتمييزه عن الاضطرابات النفسية الأخرى.

هناك عدة مصطلحات لهذا الاضطراب عبر التاريخ وهي:

١ الهوس الأحادي المنطقيReasoning Monomania استعمله سكيورالEsquirol في عام 1838.

٢ جنون الريبMadness of Doubt استعمله فالريتFarlet في عام 1866.

٣ الهذيان العاطفيEmotional Delirium استعمله موريلMorelفي عام 1886.

٤ واستقر الأمر بعدها على مصطلح العصاب الوسواسيObsessional Neurosis الذي أطلقه فرويد على الاضطراب ولا يزال هذا المصطلح شائع الاستعمال حتى يومنا هذا ولكن بصفة غير رسمية. إن مصطلح اضطراب الوسواس القهريObsessive Compulsive Disorder الرسمي مشتق من مصطلح العصاب الوسواسي، ولكن هل هو حقاً وسواس قهري كما نشير إليه في اللغة العربية؟

التعريف

يتميز اضطراب الوسواس القهري بتكرار الأفكار الوسواسية والسلوكيات القهرية. كلمة وسواس في الإنكليزية مشتقة أصلاً، حالها حال جميع المصطلحات، من اللغة اللاتينية الأم ومن كلمةObsidere .هذه الكلمة الأخيرة تعني لتحاصرTo Besiegeوبعبارة أخرى ما نسميه الوسواس هو حصار والحصار هو حصار أفكار أو صور أو دوافع في دماغ الإنسان تتميز بثلاثة صفات:

١ مستمرة ومتكررة.

٢ اقتحامية.

٣ غير متناسبة مع قيم الفرد.

من جراء ذلك يبدأ الإنسان بالشعور بالقلق ويحاول صراع الأفكار وينتج من ذلك حلقة مفرغة من قلق ومقاومة وينتهي الأمر باللجوء إلى سلوكيات او ممارسة طقوس للتخلص من الأفكار،

أما الأفكار التي يكثر ملاحظتها في هذا الاضطراب فهي:

١ التلوث بالجراثيم عند مصافحة الغير أو لمس بعض الحاجيات.

٢ الشكوك المتعلقة بفعالية ضمانية مثل غلق الأبواب وإطفاء الغاز.

٣ دوافع عدوانية مثل القلق من الاعتداء على الغير أو الخوف من أن يكون الفرد قد صدم أحداً بدون قصد أثناء السياقة.

٤ تصورات جنسية.

٥ الشك في الطهارة قبل ممارسة طقوس دينية.

٦ الشك في عدد ركعات الصلاة.

أما النصف الثاني من اضطراب الوسواس القهري فهو السلوك الإجباري والمختصر بالقهري. الكلمة مشتقة من اللاتينيةCompellere وبالإنكليزيةCompel و الكلمة الأخيرة هي أقرب الى إجبار الفرد لعمل شيء ما. بما أن السلوك الذي يتبع الأفكار يؤدي إلى التخلص من القلق فهو ليس قهرياً وإلا ما كان المريض سيلجأ إليه. على ضوء ذلك يمكن القول بأن ما نسميه بالوسواس القهري هو حصار معرفي (يشمل الصور والحوافز والأفكار) وسلوك إجباري. بعبارة أخرى يمكن أن نسمي هذا الاضطراب باضطراب الحصار الفكري والسلوك الإجباري. إن المصطلح الأخير يتوازى مع أعراض الاضطراب ويبعد المريض عن التفكير بأن حالته جزء من الوسواس الرهيب الذي لا يقوى على مواجهته.

من هذه النقطة بالضبط سأستعمل مصطلح اضطراب الحصار المعرفي والسلوك الإجباري. بما أن السلوك الإجباري لا يمكن حدوثه منطقياً بدون الحصار المعرفي، وحتى إن أنكر الفرد ذلك، فإن مصطلح اضطراب الحصار المعرفي هو الأكثر دقة من الزاوية العلمية.

التصنيف الجديد

أضطراب الحصاري القهري والمعروف بالوسواس القهري باللغة العربية له مشاكله والْيَوْمَ يشير اليه الكثير بالأحرف الثلاثة للمصطلح اللاتيني OCDحتى ضمن العاملين في الصحة النفسية في العالم العربي. كذلك تم استحداث طيف الوسواس القهري و هو كثير الاستعمال و ربما خطوة لم تستند على ادلة علمية قاطعة٫ وهذا العام أصدرت منظمة الصحة العالمية تصنيفها الجديد في التصنيف العالمي للأمراض ICD 11تحت عنوان الحصاري المعرفي القهري والاضطرابات ذات صلة Obsessive Compulsive and related Disorders. هذا التصنيف الجديد له جوانبه السلبية والأدلة العلمية التي يستند عليها غير قاطعة على اقل تقدير٫ وربما لا تساعد في تقديم الخدمات الطبنفسية للعديد من المرضى المصابين باضطراب OCDالمعرف سريرياً.


التصنيف الجديد هو:

١ الحصار المعرفي OCD.

٢ اضطراب تشوه الجسد Body Dysmorphic Disorder (BDD).

٣ اضطراب المرجع الشمي Olfactory Reference Disorder.

٤ المراق Hypochondriasis.

٥ اضطراب التخزين Hoarding Disorder.

٦ اضطرابات سلوك التركيز المتكرر على الجسدBody Focused Repetitive Behaviour Disorders:

أ اضطراب نتف الشعر Trichotillomania.

ب اضطراب تسحج الجلد Excoriation Disorder.


يتم تصنيف الاضطراب مع ذلك الى ثلاث درجات:

١ بصيرة جيدة.

٢ بصيرة ضعيفة.

٣ انعدام البصيرة (أفكار وهامية).


دائرة الوسواس القهري

القاعدة العامة هي ان الأفكار الوسواسية(الحصارية) تؤدي الى شعور الانسان بالقلق بسبب وجودها. يلجأ الانسان الى ممارسة سلوكيات معينة نسميها قهرية(او اجبارية). ممارسة هذه السلوكيات يؤدي الى شعور الانسان بالراحة و لكن لفترة مؤقتة تقصر تدريجيا مع الوقت.


مصطلح الوسواس

كلمة الوسواس القهري تولد مشاعر سلبية وكثيرة الاستعمال من قبل المرضى الناطقين باللغة العربية او من أصول شرقية.

في مجال الطب النفسي وعلم النفس تستعمل كلمة وسواسObsession لتعريف فكرة لها الأوصاف التالية:

١فكرة تتعارض مع الذات الواعية المثالية للفرد في الغالبية.

٢ فكرة يحاول الإنسان أن يقاومها ويطردها من محيط تفكيره رغم تكرار حضورها.

٣ فكرة يدرك الإنسان بأنها تافهة.

٤ فكرة يصاحبها أعراض من القلق.

رغم ذلك فإن كلمة وسواس في اللغة العربية غير كلمةObsession التي تستعمل في اللغات اللاتينية. في اللغات اللاتينية ترى الكلمة تستعمل للتعبير أحياناً عن مشاعر حب أو رغبة أو الدقة في العمل كما يلي:

١ سلوكObsessional Behaviour وهي تعبير عن سلوك غير مرضي يتصف بالدقة والبحث في التفاصيل.

٢ حبObsessional Love وهو تعبير يستعمله العامة من الناس للتعبير عن تعلقهم بالحبيب أو الحبيبة.

٣ غيرةObsessional Jealousy كثيرة الاستعمال لغيرة غير مرضية بين العشاق. البعض يميل إلى تصنيف الغيرة على بعد متصلContinuumيتراوح بين الوسواس والوهامDelusionأما الطب الفرنسي النفسي الكلاسيكي فيعتبر غياب مثل هذه الغيرة مرضاً بحد ذاته.

٥ شخصيةObsessional Personality وهي شخصية تتصف بالحرص والتدقيق في التفاصيل في العمل والسيرة الفردية وهي ليست حالة مرضية إلا إذا أصبحت وبالاً على الفرد ومن يعيش معه فعند ذاك يتم إضافة كلمة اضطرابDisorder .

ترى هذه الكلمة كذلك اسماً لأحد العطور النسائية.

في مجال الطب النفسي يضاف إلى ذلك:

١فكرةObsessional Thought.

٢بطءObsessional Slowness.

٣ تفكيرObsessional Thinking.

أما كلمة وسواس في اللغة العربية فهي كلمة مشتقة من وسوس "فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا...."(الأعراف:٢٠)، أما كلمة الوسواس فهي: الشيطان "مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ"(الناس:٤). على ضوء ذلك السؤال الذي يطرح نفسه هل يجوز استعمال كلمة الوسواس في علم النفس أو الطب النفسي؟

ترتبط هذه الكلمة:

١ بالشيطان الرجيم.

٢ عمل الشر.

٣الكريه من الفعل والعمل.

٤إثارة عواطف خوف وهلع.

على ضوء ذلك فإن كلمة وسواس تثير الكثير من الارتباك في مجال الطب النفسي. معظم المصابين بالأمراض النفسية يمرون بمرحلة من الانهيار المعنوي ومعرضون للاستغلال من قبل أشباه المثقفين والدجالين. يضاف إلى ذلك أن التفكير الهاجسي شائع في جميع الأمراض النفسية واستعمال هذا التعبير لا يزيد المريض إلا معاناة أكبر وألماً أشد وبالتالي يؤدي إلى انهيار معنوي من جراء الهجوم على تركيبته الروحية عندما تذكر كلمة وسواس أو شيطان.

اما في الواقع فان صفات المصاب بالوسواس القهري هي:

١مرضى الحصار المعرفي يتحلون دوماً بالخلق والمثالية.

٢يتصفون دوماً بغياب الميل إلى العنف في الشخصية والسلوك.

٣ الحرص في السلوك والعمل.

على ضوء ذلك فإن كلمة وسواس لا مكان لها في الاتصال معهم لا من قريب أو بعيد.

وصمة العارStigma

إن الأمراض النفسية لا تخلو من ارتباطها في جميع أنحاء العالم بوصمة من العارStigma وأول محاضرة يجب أن يستمع إليها طلاب كلية الطب أو طلاب الماجستير في الطب النفسي هي عن وصمة العار المرتبطة بالأمراض النفسية والكثير من الأمراض الأخرى. إن العاملين في مجال الصحة النفسية يحرصون دائماً على تجاوز محنة وصمة العار واستعمال كلمات علمية أكثر تقبلاً. على سبيل المثال يكثر في هذه الأيام استعمال هذه الكلمات بدلاً من كلمة مريضPatient مثل:

١مستخدم الخدمةService User.

٢ العميلClient.

قلما ترى الجيل الجديد من الأطباء والممرضات والعاملين في الصحة النفسية يستعمل كلمة مريض. أما الجيل القديم المتزمت فتراه لا يتوقف عن تسفيه استعمال مثل هذه التعابير التي يعتبرها ظاهرة أدخلها اليسار السياسي وتسمى التصحيح السياسيPolitical Correctness ولكن الكثير منهم مع الوقت بدأ يسير مع التيار وليس ضده.

الاستنتاجات

١ إن كلمة وسواس لا تصلح للاستعمال في مجال الطب النفسي لارتباطها بعاطفة سلبية تضاعف من الانهيار المعنوي للمريض.

٢استعمال هذه الكلمة يعرض المريض للاستغلال من قبل الدجالين.

٣ لابد للطب النفسي العربي أن يعمل بجدية على تشجيع مصطلحات جديدة تتلاءم مع التغيرات والتطور الذي يمر به عالمنا اليوم.

الفكرة الوسواسية أصلا فكرة تحاصر تفكير الانسان معرفيا و تجبره على ممارسة سلوك قهري فلذلك فمن الاصح استعمال مصطلح الحصار المعرفي السلوك القهري او يكفي القول الحصار المعرفي.