تعريف القلق


القلق بحد ذاته من ضرورات الحياة٫ و هناك من يقول بان القلق صاحب الانسان منذ القدم٫ و حافظ على بقائه. الشعور بالخوف و الحذر يدفع الانسان لتجنب المخاطر و البحث عن وسيلة و حل لضمان سلامته. هذه هي القاعدة العامة لقلق الانسان. استعمال مصطلح هلع في جميع اللغات العالمية يعني حالة من الخوف والذعر او القلق. رغم كثرة استعمال هذه المصطلح في جميع ميادين الحياة ولكن في الطب النفسي يشير الى اضطرابات القلق.

اضطرابات القلق شائعة و ما لا يقل عن ٥٠٪ من المرضى لا تراجع الخدمات الطبنفسية. لا يتم تشخيصها الا اذا كانت تؤثر على أداء الانسان الوظيفي سواءً في المجتمع او العمل او التعليم. كذلك لا بد من الاشارة بان العتبة التي تفصل ما هو الطبيعي و الغير طبيعي في القلق غير واضحة تماماً. اعراض القلق متعددة و تشمل جميع أجهزة الجسم. هناك خمسة مصادر تفسر الاعراض كما هو موضحٌ ادناه.



تركيز المريض على مجموعة معينة من الاعراض تدفعه صوب اختصاص طبي دون اخر٫ و هذا ما يفسر احياناً كثرة تشخيص القلق في المراجعين لمختلف الفروع الطبية كما هو موضحٌ في الجدول ادناه.

عرض

مصدر

الاختصاص

توقع مخيف

تهيج نفسي

طب نفسي

تهيج

تهيج نفسي

طب نفسي

حساسية للصوت

تهيج نفسي

طب عام

ضعف تركيز

تهيج نفسي

طب نفسي

أفكار مقلقة

تهيج نفسي

طب نفسي

تململ

تهيج نفسي

طب عصبي

جفاف الفم

الجهاز المستقل

طب عام

صعوبة بلع

الجهاز المستقل

جراحة

ازعاج شرسوفي

الجهاز المستقل

طب معدي معوي

غازات

الجهاز المستقل

طب عام

براز سائل

الجهاز المستقل

طب عام

ضيق صدر

الجهاز المستقل

طب القلب

صعوبة تنفس

الجهاز المستقل

طب التنفس

خفقان

الجهاز المستقل

طب القلب

ضربات قلب فائتة

الجهاز المستقل

طب القلب

تبول متكرر

الجهاز المستقل

جراحة بولية

فشل انتصاب

الجهاز المستقل

طب جنسي

تضيق وقت الحيض

الجهاز المستقل

نسائية

رعشة

توتر عضلي

طب عصبي

صداع

توتر عضلي

طب عصبي

الم عضلي

توتر عضلي

طب مفاصل

دوخة

فرط تهوية

طب عصبي و قلبي

نخز اطراف

فرط تهوية

طب عصبي

ارق

اضطراب نوم

طب نفسي

كوابيس

اضطراب نوم

طب نفسي


الطريق الى القلق

كانت مجموعة اضطرابات القلق واسعة الى عهد قريب وبدأت تتقلص تدريجيا في السنوات الأخيرة. كانت تضم القلق بأنواعه٫ الحصار المعرفي (الوسواس القهري) ٫ كرب ما بعد الرضح٫ والاضطرابات الانفصالية(التفارقية). لكن القلق كواحد من اعراض جميع الاضطرابات النفسية لم يتغير ويمكن القول بانه موجود في جميع الاضطرابات النفسية.

اثار القلق اهتمام المدرسة التحليلية٫ ولا يزال تصنيفها الهرمي للقلق من بداية حياة الانسان يثير اهتمام الكثير ٫ ويتم استعمال النموذج ليس لتفسير قلق الانسان فحسب وانما الشعب باسره مثل القلق الاضطهادي. 

و لكن النموذج التحليلي للقلق كثير الفائدة أحيانا في تفسير سلوك الانسان و نبذه للأخرين و تجنبه مواق معينة. يمكن حصر ذلك احيانا بقلق الإشارة و القلق المشوش. قلق الإشارة يولد بسبب تعرض الانسان الى صدمات و مواقف يشعر بها بالخطورة و بالتالي يحاول ان يتجنبها و تساعده على التكيف في بيئته. لا يقتصر ذلك فقط على الرهاب (انظر ادناه) ولكن يفسر مواقف الانسان وآرائه وتعامله مع المقربين والغرباء على حد سواء.




القاعدة العامة في اضطرابات القلق بان الانسان الذي يعاني من القلق يتم تشخيص أكثر من اضطراب قلق فيه٫ ويستحسن بسبب ذلك التركيز على القلق ;مجموعة واحدة من الاضطرابات الموجودة في الانسان. لكل انسان عتبته بالشعور بالقلق ويتم تحديد هذه العتبة من قبل:

١ عوامل وراثية او جينات.

٢ ظروف بيئية منذ الطفول الي الشيخوخة.

هناك نماذج عدة لتفسير اضطراب هلع الذي قد يصيب ما يقارب ٢ ٪ من البشر ويبدأ كثيراً ما في العقد الثالث من العمر. جميع النماذج الحالية تركز على عدم توازن الجهاز العصبي الذاتي Autonomic Nervous System٫ ضعف فعالية ناقلات عصبية كيمائية مثل Gamma-aminobutyric acid GABA ٫ ضعف فعالية سيروتونين ٫ زيادة فعالية أدرينالين٫ وغيرها. هناك نظريات نفسية بحتة٫ وتقدر الدراسات بان دور العامل الوراثي والجينات لا يقل عن ٤٠٪.

هناك علاقة قوية بين القلق وبالذات نوبات الهلع والظروف العائلية والبيئية. حرمان الطفل من الام والاب كذلك في الطفولة يؤدي الى انخفاض عتبة الانسان للشعور بالقلق. يضاف الى ذلك نظام عائلي تسلطي لا يسمع لأعضائه التعبير عن مشاعرهم٬ ويضاف الى ذلك عزل الطفل عن اقرانه وعدم إعطائه الفرصة للتأقلم مع بيئته وتجاوز ما يخاف منه ويتجنبه. ينمو الطفل وهو يعتمد دوماً على العائلة والابوين بالذات لمواجهة الخوف.

وجود الابوين لحماية الطفل بصورة مستمرة تكاد تكون عملية مستحيلة٬ والكثير يفسر بان المصاب بالقلق يعاني من نوبات هلع مصدرها غضب تم كبته تجاه الوالدين بعدم توفيرهم الحماية الخاصة المستمرة. في نفس الوقت لا يقوى الانسان على التعامل مع مشاعر غضب تجاههم ويتم كبتها. هذه المشاعر المكبوتة تظهر يتم تصريفها بين الحين والاخر بنوبات قلق وهلع وهذا ما نسميه نظرية التثبيط السلوكي لغير المألوف.



النظريات المعرفية السلوكية هي أكثر انتشاراً من النظريات النفسية التحليلية في تفسير القلق. نظريات التكييف Conditioning Theoriesتستند على تعلم الانسان الشعور بالقلق والرهاب عن طريق التعليم المترابط حيث يمر الانسان بتجربة ما يشعر بها بالخوف والقلق وبالتالي يتعلم الشعور بالخوف في مواقف معينة. العوامل المعرفية وطاقم تفكير الانسان يحافظ على استمرار القلق والخوف والرهاب. هذه النظريات تساعد في تفسير وعلاج نوبات الهلع والرهاب ولكنها نادراً ما تفسر القلق المتعمم أو تساعد في علاجه.

يتم تصنيف اضطرابات القلق في الممارسة المهنية اي ما يلي: