النتف و التسحج


هوس النتف

و أضطراب تسحج الجلد

Trichotillomania &  Excoriation Disorder




 هوس النتف(الشعر) كان يتم تصنيفه سابقاً ضمن اضطرابات مكافحة التدفع Impulse Control Disordersو لكنه الان يتم حصره ضمن اضطراب طيف الوسواس القهريObsessive Compulsive Spectrum Disorders. الكثير من المصابين بهذا الاضطراب يتوجهون نحو طب الامراض الجلدية بسبب تساقط الشعر٫ و احيانا لا يبوحون بسرهم الى الطبيب او لا ينتبهون اليه. اما في المراجعين لعيادات الطب النفسي فالغالبية منهم يشكون من اعراض طبنفسية أخرى و يتم ملاحظة هوس النتف فيهم.


 لا يقتصر سلوك نتف الشعر على فروة الرأس فقط و انما قد يشمل الحاجبين و الاهداب و مناطق أخرى من الجسم. يشعر الفرد بحالة من التوتر لسبب او اخر و يتوجه النتف للتخلص من هذا الشعور.  يحدث النتف لفترات قصيرة٫ و ليتميز بعدم تناسقه٫ و البعض يشعر بالراحة و الاسترخاء بعد ممارسة السلوك تلقائيا.

الطفولة قد تكون مرحلة بداية ممارسة هذا السلوك عفويا و أحيانا يتم مضغ الشعر و ليس من غير المعروف حدوث انسداد الأمعاء بسببه. هناك من تبدأ اعراضهم في أعوام المراهقة و بعدها و هو عموماً اكثر شيوعاً في الاناث بنسبة ٩ الى واحد في بعض الدراسات و يقدر انتشاره ما بين ١- ٢ بالمئة من السكان. التاريخ العائلي للمريض يكشف أحيانا عن اضطرابات وجدانية بالإضافة الى الوسواس القهري.

الابعاد النفسية لنتف الشعر

الكثير من المراجعين يعانون من عدم الثقة بالنفس و الخجل٫ و يحاولون إخفاء سلوكهم من الاخرين. الغالبية العظمى من المراجعين ينتفون الشعر خلال ممارستهم فعاليات غير مترحلة اثناء جلوسهم  مثل امام شاشة الكمبيوتر و المطالعة. يستعمل الفرد أصابعه و احيانا الملقط لنتف الشعر٫ و ينتف شعرة واحدة او اثنين. لكن هناك من ينتف مجموعة من الشعر مرة واحدة.

مواقف ممارسة النتف

مشاهدة التلفزيون

المطالعة

القراءة

عمل واجبات مدرسية

التحديق بالمرآة

الشعور بالقلق

الشعور بالغضب



هناك من يمارس طقوساً معينة تسبق نتف الشعر مثل تصفيف الشعرات التي سيتم نتفها و يركز على شعيرات ذات طول او لون معين. اما السوك الذي يتبع النتف فهو خاص بالفرد ذاته. هناك من يتخلص من الشعيرات و الاخر يضعها لفترة محدودة بين أصابعه. رغم ان بلع الشعر اكثر شيوعا في الأطفال لأسباب عفوية و لكنه قد يكون احد الطقوس التي يمارسها البالغ.

الاضطرابات النفسية المصاحبة لنتف الشعر هي التي تدفع المريض صوب الطب النفسي في الكثير من الحالات مثل الاكتئاب (٢٨٪) والحصار المعرفي (الوسواس القهري) (١٠٪) في البالغين. ما لا يقل عن ثلث الأطفال يعانون من القلق٫ الاكتئاب٫ رهاب اجتماعي٫ حصار معرفي٫ عجز الانتباه فرط الحركة٫ او اضطراب المعرضة والتحدي Oppositional Defiance Disorder. ما لا يقل عن ٧٠٪ من المرضى يعانون من سلوكيات التركيز على الجسد مثل قضم الاظافر٫ عض الخد داخل الف٫ و سحج الجلد.

العلاج

الدراسات الميدانية حول فعالية العلاج تتميز بشحتها٫ ولكن هناك اجماعا مهنيا بان العلاج السلوكي هو المفضل في مساعدة المراجع الذي يعاني من نتف الشعر كاضطراب نفسي بمفرده. رغم كثر استعمال مضادات الاكتئاب الجديدة٫ ولكن نتائج الدراسات مخيبة للآمال باستثناء مضاد الاكتئاب الثلاثي الحلقة كلوميبرامينClomipramine الكثير الاستعمال في علاج الحصار المعرفي او السلوك القهري.

العلاج السلوكي الكثير الاستعمال في الممارسة المهنية هم واحد من اثنين او الجمع بينها:

١ سيطرة التحفيز Stimulus Control

٢ التدريب على عكس العادة Habit Reversal Training HRT

 

سيطرة التحفيز يتضمن تعريف مختلف المحفزات التي تسبق السلوك و بالتالي تجنبها مثل التحديق في المرآة٫ الجلوس امام الكمبيوتر٫ الجلوس في وضع معين و غيرها. اما التدريب على عكس العادة فهو لا يختلف عن العلاج الذي يتم تقديمه في مختلف السلوكيات التي تركز على الجسد مثل سحجة الجلد و يرتكز على ثلاثة مراحل و هي:

١ التدريب على التوعية Awareness Training

٢ التدريب على الاستجابة المتنافسةCompeting Response Training

٣ الدعم الاجتماعي Social Support

 التدريب على التوعية يتضمن دراسة مفصلة لسلوك النتف و تشجيع المراجع على سحب اليد او عدم التقاط الملقط . المرحلة الثانية تساعد المريض على الانتظار  لمدة دقيقة واحدة عند شعوره بالاندفاع لممارسة السلوك و التفكير  بسلوك اخر وممارسته. ثم هناك الدعم الاجتماعي للمريض في البيئة التي يعيش فيها و الحصول عليه للتوقف عن ممارسة السلوك.

أضطراب تسحج الجلد

Excoriation Disorder


تم إضافة هذا الاضطراب الى مجموعة اضطرابات الحصار المعرفي (الوسواس القهري) مؤخراً وهو في المجلد التشخيصي الاحصائي DSM V وسيظهر كذلك في التصنيف العالمي للأمراض ICD 11.

 هذا الاضطراب ليس بالجديد٫ وتم تمييزه في القرن التاسع عشر ولم يتغير تعريفه وهو: تكرار خدش الجلد ب وتأثير ذلك سلبيا على صحة الانسان النفسية الجسدية.  كن يعرف سابقا بعصاب التسحج Neurotic Excoriationو هوس خدش الجلد Dermatotillomania. الكثير من المراجعين يتوجهون صوب عيادات الامراض الجلدية ونادراً ما يتوجهون الى عيادات الطب النفسي.

  سلوك التسحج الطفيف شائع جدا و الغالبية العظمى من الناس تتخلص منه بدون تدخل طبنفسي او اية مراجعة طبية. تشير الدراسات الى ان نسبة انتشاره تتراوح ما بين ٢ – ٥٪٫ و يظهر في أعوام المراهقة و اكثر انتشاراً في الاناث مقارنة بالذكور.  يمارس الفرد السلوك مع شعور بالتوتر ويشعر ببعض الارتياح بعد عملية الخدش. يظهر السلوك أحيانا في المراجعين الذين يعانون من حب الشباب و الاكزيما.

يتصدر الوجه قائمة المناطق المعرضة للتسحج ويتبع ذلك اليد٫ الأصابع٫ الذراع والساق.


المعالجة السريرية

تشير الدراسات الى ان ٨٠٪ من المصابين بهذا الاضطراب لا يتوجهون صوب الخدمات الطبية. حصول تشوه في الجلد بسبب السلوك يدفع المريض نحو خدمات الامراض الجلدية. البعض يعاني من اعراض الحصار المعرفي الأخرى و الاكتئاب و يحتاج الى علاج الاضطراب الأولي.

يتحسن البعض مع استعمال عقار مضاد للاكتئاب من صنف SSRI  لكن الغالبية بحاجة الى علاج معرفي سلوكي و التدريب على عكس العادة Habit Reversal Training  كما تم التطرق اليه أعلاه.