الغيرة و الحسد




تكمن مشكلة الحديث عن الغيرة والحسد في ارتباك استعمالها العامي واللغوي والنفسي. الاستعمال اللغوي للغيرة والحسد يكاد يكون متشابهاً في العديد من الثقافات. هذا المقال يتطرق الى مفهوم الغيرة Jealousy والحسد Envy في الطب النفسي.

من الصعب احياناً تعريف الغيرة بصورة دقيقة ويحدث الارتباك في تحديد البعد العاطفي أو الشعور والبعد الفكري فيها. هناك ايضاً الارتباك في تعريف الغيرة والحسد عبر الثقافات وتمييز ذلك من التعريف النفساني لها. لا يقتصر هذا الارتباك على الثقافة العربية وانما تلاحظه في الثقافة الاغريقية الكلاسيكية والرومانية كذلك.

العاطفة من نوعين عموماً:

١الشعور بالسعادة

٢الشعور بعدم السعادة

الشعور بالسعادة عموما يتميز بانه قصير الامد لأسباب فسيولوجية على عكس الشعور بعدم السعادة الذي يتميز بانه طويل الامد وقد يقتل الانسان أو يقتل من حوله.

الغيرة من النوع الثاني وهي عاطفة ولكن عموما يتم استعمالها لوصف الفكرة أيضاً ومشاعر عدم الشعور بالأمان٫ الخوف٫ الحسد٫ نبذ الآخرين والعزلة وكل ذلك بسبب منافسة الانسان لغيره. الغيرة لا علاقة لها بالحب كما يتصور الكثير ولكن يتم حصرها في هذا الإطار من قبل الكثير وفي مختلف الاختصاصات.

الغيرة تتضمن دوماً ثلاثة افراد. هناك الانسان الذي يشعر بالغيرة وهناك الأنسان الذي تغار منه٫ ويضاف الى ذلك عنصر اخر وهو الانسان الذي تفقده الى من تغار منه. هذا ما يفسر دوماً كثرة ارتباط الغيرة بالعلاقات العاطفية.

اما الحسد فهو الاخر عاطفة سلبية وقد تكون واعية او غير واعية. ليس من الصعب ان لا تتفق مع من يقول بان ليس هناك سبباً مثل الحسد يفسر عدم سعادة الانسان في حياته. لكن الحسد قد يحفز الانسان للتفوق على منافسه او الى شعور مستمر بالنقص يرافقه طوال عمره.

يتم تمييز الحسد عن الغيرة شموله فقط لكائنين:

١الكائن الاول هو الانسان الذي يشعر بالحسد.

٢الكائن الثاني هو المحسود.

وبسبب ذلك تنتشر الاساطير عن سوء حظ المحسود من قبل الاخرين في مختلف الثقافات البشرية. كذلك علاقة بين الحسد والعلاقات العاطفية حيث استعارت المدرسة التحليلية مفهوم الحسد من الثقافة الاغريقية الكلاسيكية واسرفت فيه الى حد الاشباع في تفسير مختلف العقد النفسية التي لا يتخلص منها الانسان.

مسار الغيرة والحسد

مسار الغيرة مسار خبيث في الكثير ويتضمن احتياجات ناقصة لا يقوى الانسان على تلبيتها وبالتالي يتوجه نحو تدمير منافسه. الغضب الناتج من الغيرة قد يتم تصفيته بأساليب غير العنف مثل النميمة وبث الإشاعات وخاصة هذه الايام عبر المواقع الاجتماعية. ٫ ولكن هناك من يتجاوز ذلك ويسعى الى تدمير منافسه. هذا المسار الخبيث للغيرة هو ما نسميه في الطب النفسي وهام الغيرةDelusional Jealousy.

اما مسار الحسد فهو مسار حميد في غالبية الأحيان ولا يشمل سوى عدم الشعور بالرضى والراحة بسبب عدم امتلاك الانسان لحاجة ما او صفات شخصية يمتلكها من المحسود. رغم ذلك فان الحسد قد يكون عاملاً لتحفيز للإنسان كي يطور نفسه ويتفوق على غيره.

يمكن توضيح العلاقة بين الغيرة والحسد من خلال تفحص هذا النموذج. يمكن صياغة الغيرة والحسد في إطار عواطف سلبية تم تحفيزها بسبب فكرة ناتجة من علاقة الانسان بالأخرين. قد تجتمع الغيرة مع الحسد أحياناً وتؤثر على سلوك الانسان سلبياً٫ ولكن القاعدة العامة ان تحول الغيرة الى عاطفة خبيثة تنقل الانسان الى موقع وهامي أكثر احتمالا٫ في حين ان الحسد عاطفة مسارها حميد.

نقاش

الحديث عن الحسد في الطب النفسي يكاد يكون مقتصراً على جلسات العلاج النفسي٫ ومحاولة تعليل عدم شعور الانسان بالسعادة. هذا التحليل يتطرق الى سيرة الانسان في الطفولة وعلاقاته مع المقربين منه ومع اقرانه. اما الغيرة فهي عكس ذلك و كثيرة الملاحظة في الطب النفسي العام والعدلي على حد سواء٫ ومحتوى الغيرة هو العلاقات الحميمية والعاطفية بين الزوجين.

الغيرة عموماً من صنفين:

١ غيرة وسواسية Obsessional Jealousy.

٢ غيرة وهاميةDelusional Jealousy.

الغيرة الوسواسية تعني كثرة التفكير في ماضي شريك العلاقة العاطفية٫ وأحيانا استجوابه للحصول على تفاصيل وأجوبة لا ترضي السائل. يتوجه الانسان صوب الغيرة الو سواسية احياناً بسبب شعوره بعواطف يحاول عزلها عن وعيه بسبب ظروف بيئية ما. ليس من غير المألوف ملاحظة الغيرة الو سواسية في زوج يرتبط بعلاقة غرامية خارج الزواج ويبدأ بعدها باستجواب زوجته عن تاريخها العاطفي. رغم ذلك فلا بد من التحري عن اعراض طبنفسية أخرى والوصول الى تشخيص دقيق كم هو موضح في الجدول ادناه.

ظهور الاعراض للمرة الأولى بعد العقد الخامس من العمر. ملاحظة اعراض وتاريخ طبي يشير الى المصدر العضوي

اضطرابات عضوية

ارتفاع استهلاك الكحول وتغير السلوك بسببه. هناك إشارة الى تدهور الأداء الجنسي.

الإدمان على الكحول

غيرة وسواسية مع متلازمة تغير السلوك والافراط في التفاصيل وغياب الرغبة الجنسية او غيرة ذهانية مع وجود اعراض فصام.

صرع الفص الصدغي

اعراض ذهانية تشير الي الفصام كتشخيص اولي.

الفصام

سطوة الغيرة الوهامية على الاعراض.

الاضطراب الوهامي

أكثر ملاحظة في القطب الاكتئابي حيث تكون مطابقة للمزاج.

اضطراب وجداني

أكثر ملاحظة في الشخصية المعادية للمجتمع Antisocial Personality

اضطرابات الشخصية


اما الغيرة الوهامية فهي تختلف عن الوسواسية في كونها فكرة باهظة القيمة تتحول تدريجيا الى فكرة وهامية لا تقبل الجدال والنقاش. يصاحب تحول الفكرة الى وهامية سلوكيات كثيرة الملاحظة منها:

١ مراقبة الهاتف الجوال و اختراقه.

٢ تفحص الملابس الداخلية للزوج.

٣ الاستجواب .

٤ العنف المنزلي.

٥ المطاردة.

٦ استعمال الكحول.

ما هو كثير الملاحظة ارتباط الغيرة بالجريمة في القضايا التي تصل او لا تصل مراكز الطب النفسي. الجريمة في جميع الشرائع تتضمن:

١ النية والتفكير بالجريمة.

٢ تنفيذ الجريمة.

ما يغير وجهة نظر القضاء احيانا هو ان النية والتفكير بالجريمة مصدرها اضطراب نفسي جسيم. هذه العملية النفسية يجب ان تكون ذهانيه بدون أدنى شك. الغيرة عاطفة مدمرة ولكن علم النفس والطب النفسي ايضاً يتعثر في تمييز الغيرة الوهامية من الغيرة الغير وهامية.

العلاج

لا يوجد علاج للحسد و لا حاجة اليه. يحسم الانسان عصابه بنفسه مع مواجهة التحديات و السعي الى تلبية احتياجاته الناقصة. أما علاج الغيرة فهو علاج الاضطراب النفسي بحد ذاته.

الخطوة الاولى التي يجب ان يعني بها الطبيب هو قواعد الحماية Safeguardingوتقييم خطورة وهام الغيرة على الاخرين. يستحسن مناقشة أفكار مراجعه وحالته العقلية مع الفريق الطبنفسي الذي يعمل معه. لكل بلد قوانينه في هذا المجال٫ ومهمة الطبيب النفسي لا تقتصر فقط على حماية مراجعه ولكن ايضاً حماية الاخرين منه.

استعمال العقاقير المضادة للذهان Antipsychotic Drugs هي الخطوة الأولى للعلاج٫ و اختيار العقار المناسب يعتمد على اعراض المراجع المختلفة و حالته الصحية العامة. اما دور العلاج النفسي و فعاليته فهو محدود و لا توجد دراسات تشير الى فعاليته و خطورته مع استعمال العقاقير. ما هو في غاية الأهمية متابعة المريض بصورة منتظمة و تشجيعه على استعمال العقاقير. لذلك يفضل البعض استعمال الحقن بدلاً من الأقراص لضمان استمرار المريض على العلاج٫ حيث قد تصل نسبة الاستجابة الى ما يقارب ٥٠٪.


المصادر: اضغط على النص البارز.