الشخصية الوسواسية


الشخصية الوسواسية

مصطلح الشخصية و اضطراب الشخصية تثير الكثير من الجدال في الطب النفسي٫ و يتم استعمالها عشوائيا  من قبل الناس و حتى العاملين في الصحة النفسية.


اسلوب

Style

شخصية

Personality

اضطراب شخصية

Personality Disorder



هناك أسلوب الانسان في التعامل مع الاخرين و هذا بحد ذاته يستعمل جزافا لوصف الانسان. شخصية الانسان يتم تعريفها احيانا بمصطلح واحد فقط يشير الى صفة شخصية واحد تغطي على الفرد٫ و احياناً يتم جمع صفات متعددة و اصدار الحكم على الانسان.

الانبساط

Extroversion

توافق

Agreeableness

الانفتاح

Openness

الضمير

Conscientiousness

العصابية

Neuroticism


 اما اضطراب الشخصية فهو استناداً الى التصنيفات العالمية للطب النفسي٫ اضطراب عقلي Mental Disorder  بحد ذاته. يمكن تعريف اضطراب الشخصية عموماً وجود صفات شخصية بحتة و سهلة التمييز تؤثر سلبياً على أداء الانسان الوظيفي في مختلف مجالات الحياة و علاقته بالأخرين. هناك اضطرابات شخصية متعددة و احدها هي الشخصية الوسواسية.

يتم دراسة الشخصية الوسواسية جنباً الى جنب مع الشخصية التجنبية Avoidant والشخصية الاتكالية Dependentاحيانا لان عواقب الصفات الشخصية لا تختلف كثيراً في الشخصيات الثلاث. هذه الشخصيات الثلاث لا يسهل التمييز بينها احيانا في الممارسة المهنية٫ وقد تجتمع الصفات الوسواسية والاتكالية /التجنبية في المراجع الواحد. الوسواسي يميل الى تجنب الاخرين ويعتمد على المقربين منه لسد احتياجاته. من جهة أخرى يلجأ الشخص المتجنب الى استعمال اليات دفاعية نفسية غير واعية شبيهة بدفاعات الشخصية الوسواسية.

العلاقة بين الشخًصية الوسواسية و الوسواس القهري

التمييز بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري يستند اولاً واخيراً على قاعدة واحدة هي ان الأفكار التي تحاصر المراجع المصاب بالاضطراب وتجبره على ممارسة الطقوس القهرية تتناقض كليا مع الذات ويتم الإشارة اليها بمصطلح Ego Dystonic. اما المصاب باضطراب الشخصية الوسواسية فان الأفكار التي تدفعه الى ممارسة السلوكيات التي تميز شخصيته فهي متناسقة ومتوافقة مع الذات ويتم الإشارة اليها بمصطلح Ego Syntonic. صفات الشخصية الوسواسية لا تشكل عائقا في وجه الأداء الوظيفي للإنسان في الكثير من الحالات بل العكس هذه الصفات الوسواسية تساعد الكثير في اتقان عملهم. هناك ربة البيت وسكرتيرة العمل والطبيب والجراح والأكاديمي.

دراسة الصفات الشخصية لاي مراجع تحتاج دوماً الى استجواب المراجع نفسه والأفضل من ذلك المقربين منه٫ لان الانسان يتحرج أحيانا عن الحديث الصريح عن سلوكياته. الشخصية الوسواسية بحد ذاتها لا تعني بان المراجع أكثر عرضة من غيره للإصابة باضطراب الوسواس القهري والكثير من الدراسات تشير الى ما يلي:

١ الصفات الشخصية للمصاب بالوسواس القهري هي الخليط من صفات تجنبية ٫ اتكالية وعدوانية سلبية.

٢ الصفات الشخصية الوسواسية لا توجد في أكثر من ٦ ٪ من المصابين باضطراب الوسواس القهري.

 

الصفات الشخصية الوسواسية

التركيز على التنظيم

التركيز على التفاصيل

التركيز على اتباع اللوائح المهنية بدقة

السعي نحو الكمال

كثيرة الانشغال بالعمل

الدقة في العمل

الحرص والنزاهة

الاكتناز/ الاحتفاظ لما انتهت الحاجة اليه

العناد والتصلب

البخل

عدم توكيل العمل الى الاخرين


النظريات النفسية

كانت النظريات النفسية التحليلية القديمة تركز على التطور النفسي اثناء مراحل الطفولة المبكرة.  يتم بناء ضمير ذاتي في داخل الطفل يتميز بقسوته ويدفعه الى اتقان استعمال دفاعات نفسية غير واعية للتخلص من مشاعر عدوانية تم ترسيخها وقت تدريب الطفل على النظافة والسيطرة على الخروج وتسمى هذه المرحلة بالشرجية Anal phase.

اما النظريات الحديثة فتميل الى التركيز على الصفات الشخصية من خلال تعامل الانسان مع الاخرين سواء كان ذلك في بيئة العمل او البيت(الجدول ادناه). لكل انسان روايته ويمكن تتبع الازمات الخاصة به. هناك من هو متأزم باحترام وتقييم وذاته ويشعر بالرهاب من حالة وجدانية سلبية من خلال تفاعله مع الاخرين. تلعب التفاعلات الشخصية دورها في تمسك الأنسان بالصفات الشخصية الوسواسية و  يحاول العثور على التوازن بين مسؤوليات العمل والبيت ومشاعره تجاه زوجه. الصفات الشخصية الوسواسية توفر للإنسان الوسيلة احيانا للسيطرة على الاخرين وأحيانا السيطرة على مشاعره السلبية تجاه الغير.

احترام الذات

Self Esteem

رهاب الوجدان

Affect Phobia

أزمات شخصية

Interpersonal Issues

البيت والزوج مقابل العمل

Work vs Partner/Home

السيطرة على النفس

Controlling Oneself

السيطرة على الاخرين

Controlling Others


الكثير منهم يشعر بانه لم يحظى بالعطف الكافي من الاخرين في مرحلة الطفولة٫ وعدم توفقه على الاشقاء في الحصول على العطف الكافي٫ وهناك من يلازمه الشعور الابدي ببرود الوالدين العاطفي. هذه الظروف تؤدي الى ولادة مستوعٍ لمشاعر عدائية وغضب لا تتناسق مع مشاعر أخرى. تكون النتيجة الميل الى الاعتماد على الاخرين وعدم القدرة على التعبير عن غضبه وانصرافه نحو سلوكيات وسواسية. يمكن تشبيه هذا المستودع بمثلث داخله أزمات الطفولة و محاط بما يلي:

١ نفور الاخرين.

٢ السيطرة علـى الاخرين.

٣ السيطرة على النفس.


يمكن القول في ان داخل كل شخصية وسواسية طفل لا يشعر بحب الاخرين له٫ ولذلك يعاني الكثير منهم في علاقته الحميمية والزوجية التي بدورها تعكس تجارب تعلقه بكائنات الطفولة التي تولت رعايته وخاصة الام والاب. هذا يفسر تأزمه في السيطرة على نفسه وعلى الاخرين من خلال سلوكياته الوسواسية. يقابل ذلك يدفعه ضميره المتشدد الى الشعور بالقلق من نفور الاخرين منه الذي يذكره بتأزم الطفولة.

هذه الازمات التي ترسخت في داخل الشخصية الوسواسية تدفعها لاستعمال دفاعات نفسية ادناه جميعها عصابية التصنيف.

العزال الوجداني

Isolation of Affect

الأستذهان

Intellectualisation

التكوين العكسي

Reaction Formation

الابطال

Undoing

التزحزح

Displacement


الإدمان على العمل

الإدمان على العمل من ميزات الشخصية الوسواسية وهناك معتقد غي أعماق نفسه بان الإخلاص والاسراف في العمل نتيجته رضى الاخرين منه وحبهم له. يمكن تحليل ذلك بان هناك شعوراً لا واعيا بعدم الثقة بالنفس يدفعه الى استعمال الدفاعات النفسية أعلاه. الشخصية الوسواسية لا تبالي بكثافة جهود العمل احيانا وكثيرا ما يستغلها الاخرين لتنفيذ مهام شاقة. في نفس الوقت اخلاصهم وتركيزهم في العمل لا غبار عليه.

يتميز الوسواسي المدمن على العمل بانه حريص ومجتهد في نظر من هو اعلى منه إداريا ولكنه =يسرف في انتقاد وارشاد من هو تحت إمرته٫ ولكنه في نهاية الأمور ينفذ العمل بمفرده. من جراء ذلك وسواء كان ذلك في البيت او العمل تلاحقه الازمات التي تدفعه احينا لطلب المشورة النفسية وهي:

١ الشعور بالذنب مع مشاعر الغضب.

٢ الشعور بالأحراج من التعبير عن مشاعر الحب.

٣ القلق وفي العلاقات الحميمية.

٤ الشعور بالذل بسبب الإخفاق.