النشاط البدني و الدماغ


صحة الدماغ طوال العمر

ما ادركته الناس من خلال جائحة كورونا بان امر العواقب الصحية٫ و الاقتصادية٬ و الاجتماعية لارتفاع معدل العمر ٬ شديدة على اقل تقدير. هناك الكثير من البحوث حول تحسين الصحة العامة مع تقدم العمر٬ و لكن هناك اجماع علمي حول الدور الايجابي لعاملين:

١ تقييد السعرات الحرارية.

٢ التمارين الرياضية المنتظمة.

كلاهما لا يساعد فقط على تحسن الصحة العامة و لكن صحة الدماغ طوال العمر.


التمارين الرياضية تساعد كالاتي:

١ زيادة تكوين خلايا عصبية جديدة في الحصينHippocampus و هو عش الذكريات في الانسان .

٢ ارتفاع تركيز عوامل التغذية العصبية.

٣ تحسين الاتصال بين الخلايا العصبية.

٤ تحسن الأداء المعرفي عموماً.


كيف يحدث ذلك؟

١ عامل مباشر: استنتجته البحوث الجديدة المختبرية ارتفاع تركيز بروتين في الدم متوفر في الكبد و هو GLPD1 و اسمه الطويل هو Glycosylphosphatidylinositol. هذا العامل الكيمائي يعمل مباشرة على خلايا الدماغ لتنشيطها و خاصة في الحصين. يضاف الى ذلك انخفاض شدة الالتهاب في النسيج الدماغي.

٢ عوامل غير مباشرة: و هي

مايوكاين Myokines من العضلات

اديبوكاين Adipokines من الخلايا الشحمية

هيباتوكاين Hepatokines من الكبد

تكوين حويصلات exosomes خارج جدران الخلايا للتخلص من المواد الكيمائية المتسربة من داخلها.


ما الذي يجب عمله؟

حافظ على نشاط بدني منتظم لا يقل عن نصف ساعة يومياً من المشي بنشاط.

الحد من السعرات الحرارية التي تدخل الجسم.