التوازن


اضطراب التوازن و الصحة النفسية

BALANCE DISORDERS



التوازن هو فعالية قلما يفكر بها الانسان بها فالغالبية العظمى من البشر تنتقل بسرعة من وضعٍ الى اخر ليلا ونهاراً ٫ وتعبر الشارع دون الانتباه الى اشارات المرور. يتم تعريف التوازن على انه القدرة على الحفاظ على مركز كتلة الجسم الواقف على قاعدة تدعمه. هذه الوظيفة الحيوية للتوازن يتحكم بها الجهاز العصبي عن طريق نظام معقد يستقبل مختلف الاحاسيس عن طريق الجهاز الحسي الدهليزي والعين والحس العميق.


يتم تنسيق جميع المعلومات الحسية ويشارك في ذلك جذع الدماغ والمخيخ والقشرة المخية. بعد ذلك يتم ارسال الدفعات الحركية المختلفة الى العضلات والمفاصل ٫ و العين للحصول على التوازن المطلوب.


فقدان التوازن يصيب الجميع وبصورة حادة بين الحين والاخر ومعظم أسباب فقدان التوازن الحادة حميدة وعابرة مصدرها الجهاز الدهليزي. يصاحب فقدان التوازن الحاد اعراض متعددة مثل التقيؤ و ٫ غشو البصر٫ الاسهال٫ القلق٫ الخوف وتغيرات في ضغط الدم. من الاسباب الشائعة لفقدان التوازن الحاد هو متلازمة مينير. يصاحب هذا المرض اعراض قلق واكتئاب متعددة قد تحتاج الى عقاقير مضادة للاكتئاب او علاج كلامي. الوقاية منه تتضمن تخفيض استهلاك الأملاح والامتناع عن التدخين والكحول والكافيين. فقدان التوازن قد يكون العرض الوحيد احيانا لنوبة هلع.

اما فقدان التوازن المزمن فهو دوماً يشير الى افة مزمنة في الجهاز العصبي المحيطي او المركزي كما هو موضح أعلاه في دراسة الية التوازن. يمكن تتبع مصدر الافة عن طريق الفحص الطبي.

يجب الانتباه الى دور العقاقير في اضطراب التوازن فجميع العقاقير المستعملة في علاج الاضطرابات النفسي والصرع قد تسبب اضطراب التوازن. يضاف الى ذلك العقاقير المستعملة في علاج ارتفاع ضغط الدم ومسكنات الألم وغيرها.



قياس التوازن

يمكن للإنسان ان يقيس توازنه بنفسه. تثني ركبة واحدة وترفع قدمك وتغلق عينيك وتقف على قدمك اليسرى (والعكس للأعسر). معدل الوقت قبل ان تفقدك توازنك يتناسب عكسياً مع العمر:


اقل من ٤٠ عاماً

١٥ ثانية

اقل من ٥٠ عاماً

١٣ ثانية

اقل من ٦٠ عاماً

٨ ثواني

اقل من ٧٠ عاماً

٤ ثواني

أقل من ٨٠ عاماً

٣ ثانوي

اقل من ٩٠ عاماً

ثانيتان فقط


التدريب على التوازن

مع الجلوس امام الكمبيوتر و التلفاز يتدهور التوازن كما تتدهو الصحة و تترهل العضلات. و كما تُمارس النشاط البدني لتحافظ على العضلات٫ تُمارس التمارين للمحافظة على التوازن و ما نسميه جهازك الدهليزي Vestibular System.


الجهاز الدهليزي في الإذن الداخلية مجموعة معقدة من انابيب و دوائر٫ تحتوي على سائلٍ تتاثر به نهايات الاعصاب٫ و يتم إرسال الإشارات العصبية الى مناطق الدماغ المسؤولة عن التوازن. مع تقدم العمر يقل عدد نهايات الاعصاب في الإذن الداخلية٫ و ينخفض تدفق الدم و هذا ما يفسر لماذا يسقط اكثر من ٣٠٪ من الناس بعد عمر ٦٥ عاماً ٫ و كثيراً ما يؤدي ذلك الى كسر في عظام الأطراف العليا و السفلى.


تمارين التوازن

هدف هذه التمارين تشجيع مناطق الدماغ على العمل بنشاط مع تقليل اتصال قدميك بالأرض، و تقليل استعمالك البصر للمحافظة على التوازن. هناك العديد منها و تركز على العنق٫ و الظهر٫ الحوض٫ خلف الركبتين٫ و الكاحل.

تبدأ أولاً بتنشيط جسدك و تحريك الذراعين و المشي داخل البيت لمدة دقيقتين.

١ تفصل قدميك٫ تقف معتدلاً٫ و تحرك رأسك بهدوء يميناً٫ يساراً٫ الى الأعلى٫ ثم الى الأسفل. تعيد هذا التمرين خمسة مرات.

٢ تقف معتدلاً٫ و تنظر الى الامام٫ و لا تحرك قدميك. تمدد الظهر من منطقة الحوض يميناً و شمالاً خمس مرات.

٣ تجلس على الكرسي٫ تمدد الساق٫ و تحرك الكاحل الى آلامام و الخلف.

٤ تقف مستنداً على الكرسي او طاولة تجمع الركبتين٫ ثم تحرك الساق اليمنى معتدلة الى الامام و الخلف و ترفعها عن الارض و تعيد الكرة مع الساق اليسار.

٥ تقف معتدلاً و مستنداً على الكرسي٫ و ترفع الساق اليمين و تحركها الى الجانب و تعيد الكرة مع اليسار.


تُمارس هذه التمارين ثلاثة مرات في الأسبوع على الأقل٫ و جميعها لا تستغرق اكثر من ١٥ دقيقة.

الطعام و التوازن

هناك اكثر من دراسة تشير الى أهمية فيتامين B6 للمحافظة على التوازن و هو متوفر في الكثير من الطعام مثل الجوز٫ لحم الدجاج٫ السبانخ٫ و الموز.اما جذور الزنجبيل فهو اكثر المواد الغذائية شهرة في هذا المجال و ربما فعاليته تعود أيضاً على تاثيره الإيجابي على الشعور بالغثيان و علاج الدوار.



المصادر


Shumway-Cook A, Woollacott MH. MOTOR CONTROL: THEORY AND PRACTICAL APPLICATIONS. Philadelphia: Lippincott, Williams & Wilkins; 2001.

Hanes DA, McCollum G. JOURNAL OF VESTIBULAR RESEARCH2006;16(3):75–9.