اصابة الدماغ الرضحية الطفيفة


 

إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة

Mild Traumatic Brain Injury

 

 


إصابة الدماغ غير إصابة الرأس او الجمجمة ويحدث الكثير من الارتباك احياناً في الفصل بين الاثنين. تحدث إصابة الدماغ احياناً بدون علامات واضحة في الرأس٫ وقد تحدث إصابة بالرأس بدون إصابة الدماغ.


يتم تصنيف إصابات الدماغ استناداً الى شدتها فهناك ما هو شديد مع وضوح إصابة وتدمير انسجة الدماغ وإصابة طفيفة بدون علامات اشعاعية واضحة لوجود دمار في الانسجة. هذا المقال يعني بالإصابة الدماغية الرضحية الطفيفة و التي تثير الجدل اكثر من غيرها من الإصابات و شديدة الاتصال بالطب العصبي النفسي و الطب النفسي العام.


يتعرض ما يقارب واحد بالمئة من السكان الى اصابة بالرأس او الدماغ لأسباب متعددة منها:

١ حوادث السير للسيارات والدراجات البخارية والهوائية. هذه الحوادث نشكل ما لا يقل عن ٤٠٪ من الحالات.

٢ العنف المنزلي.

٣ حوادث العدوان الاجتماعي.

٤ الرياضة.

٥ السقوط من علو.

٦ تفجيرات قريبة من الانسان في الحروب.


تتراوح اعمار المرضى في غالبية الحالات من ١٥ الى ٢٥ عاما٫ وعدد الرجال ضعف عدد النساء. في أي وقت هناك ما لا يقل عن مئة مريض لكل ١٠٠ ألف مريض يرقد في المستشفى بسبب إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة. اما عدد الذين يراجعون العيادات الخارجية واقسام الطوارئ فهو عشرة اضعاف ذلك. يضاف الى ذلك ٥٠٠ مصاب في كل ١٠٠ الف نسمة لا يراجعون المراكز الصحية.


تكمن أهمية هذا الموضوع بان ١٥٪ من المصابين يعانون من أعراض لفترة زمنية تزيد على ١٢ شهراً٫ و تشخيص الحالة نادراً ما ينتبه اليه الطبيب المعالج وقت الحادث نفسه. لذلك هناك ايضاً مصطلح اخر يدخل ضمن إطار إصابة الدماغ الطفيفة وهو الاضطراب التالية للارتجاج Post Concussive Disorder. يتم استعمال المصطلح الأخير حين لم يتم تشخيص و تدوين إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة في البداية. هناك من يحبذ استعمال إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة فقط و يشمل ذلك المتلازمة التالية للارتجاج٫ و هناك من يفصل بين الاثنين تماما و يصر على التمييز بينهما.

هناك مصطلحات اخرى يتم استعمالها سهواً مثل:

١ ارتجاج Concussion .

٢ إصابة الرأس الطفيفة.

٣ إصابة دماغ طفيفة.

٤اصابة رأس طفيفة.

 

تشخيص و آلية إصابة الدماغ

تشخيص و تعريف إصابة الدماغ يعتمد على ثلاثة قواعد رئيسية و هي:

١ فقدان الوعي.

٢ تغير درجة الوعي.

٣ فقدان الذاكرة بعد الإصابة.

يتم تعريف إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة بان فقدان الوعي قد لا يحدث او لا يزيد على ٣٠ دقيقة او ان تغير درجة الوعي و شعور الانسان بالارتباك و عدم قدرته على التواصل مع محيطه في كامل و عيه لفترة لا تزيد على ٣٠ دقيق٫ و هناك فقدان الذاكرة لفترة لا تزيد على ٢٤ ساعة بعد الإصابة. هذه القواعد الثلاثة سهلة الاستعمال في الممارسة المهنية رغم ان وصول المريض الى طوارئ المستشفى مع إصابة دماغ يتطلب تدوين ما يسمـى مقياس كلاسكو للغيبوبة Glasgow Coma Scale و الذي يستند على قياس :

١ فتح العينين.

٢ رد الفعل الشفوي.

٣ رد فعل الحركي.

المريض في كامل وعيه يسجل ١٥ و المريض في غيبوبة عميقة يسجل ٣. هذا المقياس بحد ذاته لا يصلح لتشخيص او تعريف الإصابة الرضحية الطفيفة للدماغ عكس الأبعاد الثلاثة أعلاه٫ سوى ان الدرجة لا تقل عن ١٣ في إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة.


بعد فحص المريض سريرياً يتم إرساله صوب الفحوص الاشعاعية المتوفرة في الطوارئ ولكن القاعدة العامة هو استعمال الأشعة المقطعية CT Scan في تقييم وجود نزيف في أنسجة الدماغ.


الالية التي تفسر إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة غير واضحة٫ وهناك عدة نظريات غالبيتها لم يتم إثباتها وتكرارها. القاعدة العامة هي ان الإصابة تؤدي الى تمدد المحور العصبي للخلية العصبية وبالتالي اضطراب الفعالية الكهربائية والتواصل بين مختلف الخلايا في الدماغ. هناك من يضيف الى ان الإصابة تؤدي احياناً الى تدمير الخلايا العصبية نفسها في بعض المناطق وهذا قد يفسر الاعراض المزمنة.


هناك فحوصات أخرى مثل الرنين المغناطيسي والفحوص الإشعاعية الوظيفية يتم عملها في الحالات المزمنة. فائدة هذه الفحوصات في المعالجة السريرية لا يساعد المريض ولا طبيبه في غالبية الحالات.


الاعراض و العلامات

الاعراض الأولية وقت الإصابة هي الارتباك و فقدان الذاكرة كما تمت الإشارة اليه أعلاه او فقدان الوعي لمدة لا تزيد على ٣٠ دقيقة. بعد ذلك تظهر أعراض متعددة شائعة لعدة أسابيع او أشهر منها:

١ التعب و الإرهاق مع فعاليات بسيطة.

٢ الشكوى من مختلف انواع الصداع الذي لا يستجيب دائماً لمسكنات الالم.

٣ اضطرابات بصرية و الحساسية للضوء.

٤ ضعف التركيز و الذاكرة.

٥ اضطراب التوازن.

٦ القلق و العصبية و الشعور بالكآبة.

٧ فقدان حاسة الشم.

٨ و في بعض الحالات النادرة تظهر نوبات صرعية لأول مرة.



تتميز هذه الاعراض بعدم ثباتها حيث تظهر احياناً لبضعة ساعات او ايّام و تختفي لتعود فجأة بدون سابق إنذار. بسبب ذلك و مع طول فترة الاعراض يتم تصنيف المريض بإصابته بتغير الشخصية العضوي( اَي الناتج عن سبب عضوي في الدماغ). هذا التشخيص لا يستعمله الطبيب الا بعد مرور اكثر من عام على الاعراض.


اما مصطلح الاضطراب التالي للارتجاج فهو أقدم من مصطلح إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة ويتم تصنيف الاعراض الى ثلاثة مجموعات وهي:

١الاعراض الوجدانية: اكتئاب٫ قلق٫ تعكر المزاج.

٢ الاعراض المعرفية: ضعف الذاكرة٫ ضعف الانتباه٫ ضعف التركيز.

٣ الاعراض الجسدية: صداع٫ ارهاق٫ ارق٫ طنين الاذن٫ دوار ٫حساسية للضوء٫ حساسية للضوضاء.


تتحسن هذه الاعراض في الأكثرية كما يلي:

١ الكثير خلال ٣ أشهر

٢ الغالبية خلال ٦ اشتهر

٣ نادراً ما تستمر الاعراض لأكثر من ١٢ شهراً.


رغم ان الدراسات الحديثة تشير الى ان ١٥٪ من المصابين لا تتحسن اعراضهم بعد ١٢ شهراً و لكن يجب توخي الحذر في إسقاط اللوم على الإصابة فقط. هناك ظروف بيئية قد تلعب دورها بسبب الإصابة نفسها احيانا ًاو بدونها٫ والإصابة بحد ذاتها حدث حياة له تأثيره النفسي على الانسان ولذلك قد تكون عاملا في ظهور ما يلي فيما لا يقل عن ٢٠٪ من المصابين:

١ الاكتئاب الجسيم.

٢ الفصام.

٣ الهوس.

٤ القلق المزمن.


الانسان الذي يتعرض لإصابة في الرأس يتعرض الى صدمة نفسية ايضاً ولذلك تظهر احياناً أعراض اضطراب الكرب التالي للرضح Post-Traumatic Stress Disorder(PTSD) والكثير منها لا يختلف عن أعراض إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة سوى بتسلط أعراض الذكريات الأولية على الصورة السريرية للمريض.


نقاش عام

الدراسات على الحيوان تستنتج بان نتائج الإصابة الطفيفة على الدماغ لا تختلف عن الإصابات الشديدة سوى بحجمها. من جراء ذلك تنخفض سرعة معالجة المعلومات المختلفة المتمثلة في الأحاسيس الذي يستقبلها الانسان ويضاف اليها عجز في الانتباه والذاكرة. يتحسن غالبية المصابين خلال ستة أشهر ولكن هناك اقلية تعاني من اعراض مزمنة. يمكن تفسير ذلك بان رد فعل انسجة الدماغ الى الإصابة يختلف من انسان الى اخر٫ وربما له علاقة بالجينات التي تتحكم في انتاج الناقلات العصبية المختلف بين الخلايا العصبية. هذا هو مفهوم إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة.



اما مفهوم اضطراب التالي للارتجاج Post Concussive Disorder(PCD) فهو لا علاقة له بمؤشرات إصابة الدماغ أعلاه ولا بشدة الإصابة وانما يعتمد فقط على وجود ثلاثة مجموعات للأعراض وهي الجسدية والمعرفية ووجدانية/ سلوكية٫ كما هو موضح اعلاه.


علاج إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة هو اولاً:

١ تثقيف المريض عن الية الاعراض ومسارها.

٢ علاج الاعراض بالوسائل الطبية النفسية.

٣ تقييم الظروف البيئية التي توثر على مسار الاعراض والمانعة للشفاء.


المريض الذي يعاني من اصابة دماغ سواء شديدة او طفيفة أكثر تحسساً من غيره للأعراض الجانبية للعقاقير المختلفة ومن مختلف الأصناف. كذلك الحال مع العلاج الكلامي فقابلية المريض على استيعاب المفاهيم المختلفة ربما اقل من المراجعين الاخرين الذين يعانون من اعراض وجدانية.


وهناك اخيراً أهمية تثقيف الناس والكوادر الصحية والاجتماعية المختلفة لمفهوم إصابة الدماغ الرضحية الطفيفة والسعي على تفادي المخاطر بأنواعها قدر الإمكان٫ وتمييز الاعراض من وقت مبكر.


المصادر


1 McAllister T, McDonald B, Flashman L, et al(2004). Differential effect of COMT allele status on frontal activation associated with dopaminergic agonist. J Neuropsychiatry Clin Neurosci 16: 238-239.


2 Stein S, Ross S(1992). Mild head injury: a plea for routine early CT scanning. J trauma 33: 11-13.


3 Van Reekum R, Cohen T, Wong J(2000): Can traumatic brain injury cause psychiatric disorder?. J Neuropsychiatry Clin Neurosci 12: 316-327.