طماطم



موقع الطماطم في التغذية يثير الفضول فهي اصلاً فاكهة يعود اصلها الى أمريكا الجنوبية٬ و لكن الجميع يستعملها كخضروات ٬ و من الصعب ان ترى طبق سلطة بدون طماطم. كذلك هناك دراسة واحدة فقط و مثيرة للجدل تنصح بعدم استعمال الطماطم مع داء النقرس٬ و من جراء ذلك ترى المصابين بهذا الداء يصنفون الطماطم بالمرتبة الرابعة ضمن قائمة المواد الغذائية التي تسبب انتكاسة هذا الداء. ما هو الغريب في هذا الامر ان ٩٠٪ من الطماطم تحتوي على ماء و القليل جداً من مادة بيورينات التي يتم اسقاط اللوم عليها في انتكاسة النقرس.

 من جهة أخرى ترى تركيب الطماطم يثير الفضول و العجب٬ و لديها ما يشبه جهاز عصبي يرسل الإشارات الكهربائية من منطقة تداهمها الحشرات و البكتريا الى مناطق أخرى لانتاج مضاد للحشرات و البكتريا و هو هيدروجين بيروكسيد. هذه الظاهرة لا تقتصر فقط على الطماطم و تم ملاحظتها سابقاً في أوراق الشجر. يتم نقل هذه الإشارات الكهربائية عبر انابيب طويلة رفيعة تسمى نسيج الخشب و اللحاء عبر تدفق الايونات المشحونة داخل و خارجة الانابيب . 

سعرات الطماطة الواحدة الصغيرة لا تتجاوز ٢٠ سعرة و الكربوهيدرات اقل من ٤ غرام. و تحتوي كذلك على البوتاسيوم و فيتنامين K و فوليت و C. لكن اهم مادة من الناحية الصحية هو لايكوبين Lycopene و هو مضاد اكسدة يساعد على المحافظة على الاغشية الداخلية للاوعية الدموية و الوقاية من الأورام.